أخبار العالم

عائلة الرئيس المعزول محمد بازوم تؤكد أن لا أخبار عنه منذ 18 أكتوبر



أعلنت عائلة رئيس النيجر المعزول محمد بازوم الخميس في بيان، أنها لم تسمع أي أخبار عنه منذ 18 تشرين الأول/أكتوبر. ورغم دعوات مستمرة من عدد من الدول لإطلاق سراحه، إلا أن النظام العسكري الجديد في النيجر يرفض التجاوب.

نشرت في:

2 دقائق

أكد أقرباء رئيس النيجر المخلوع محمد بازوم الخميس إنهم لم يسمعوا أي أخبار عنه منذ 18 تشرين الأول/أكتوبر، منددين بـ”الاعتقالات” و”التفتيش التعسفي” الذي تعرض له بعضهم. 

ويذكر أن بازوم محتجز في مقر إقامته بالقصر الرئاسي مع زوجته وابنه، منذ أن أطاح الجيش بازوم في 26 تموز/يوليو. 

ورغم دعوات مستمرة من عدد من الدول لإطلاق سراحه، إلا أن النظام العسكري الجديد في النيجر يرفض التجاوب. 

وتضمن بيان لعائلته “منذ 18 تشرين الأول/أكتوبر، انقطعت أخبار الرئيس بازوم وزوجته خديجة مبروك وابنهما سالم الذين احتجزهم الحرس الرئاسي رهائن”. 

وتابعت “تعرض كثير من أفراد عائلتنا للاعتقال والتفتيش التعسفي من جانب السلطات العسكرية”. 

وأفاد محامي العائلة ولد سالم سعيد للصحافة “لاحظنا تركيزا على عائلة الرئيس بازوم”، مشيرا إلى تفتيش منازل أقاربه. 

وتابع المحامي أن “عناصر مسلحين مجهولين خطفوا” عم بازوم الأحد، و”اعتقلوا” شقيق زوجته، مضيفا أنه تقدم بشكوى إلى النيابة العامة بتهمة “الخطف والحجز والاحتجاز التعسفي”. 

ويحكم القادة العسكريون وعلى رأسهم الجنرال عبد الرحمن تشياني النيجر منذ 26 تموز/يوليو. 

ومذاك، فرضت الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) عقوبات مشددة على النيجر وحذرت من أنها قد تتدخل عسكريا إذا فشلت الجهود الدبلوماسية لإعادة بازوم إلى السلطة.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى