أخبار العالم

«طيران الرياض» يكشف عن الفئة الثانية من التصميم الخارجي لأسطوله

[ad_1]

كشفت «طيران الرياض»، خلال مشاركتها للمرة الأولى في معرض «دبي للطيران 2023»، عن الفئة الثانية من التصميم الخارجي لأسطول طائراتها، حيث يمتلك الناقل الجوي الآن فئتين من التصميم الخارجي لطائراته. ويأتي هذا الإطلاق استعداداً لانطلاق أولى رحلاته التجارية في عام 2025، مما يمهد الطريق لعهد جديد يلعب فيه الناقل الجوي دوراً فاعلاً في رسم معالم جديدة لقطاع النقل الجوي حول العالم.

وستستمر الهوية البصرية لـ«طيران الرياض» في إبراز تصميم الطائرة بعناصرها البصرية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتاريخ وتراث المملكة، بتصميم مميز يتضمن خطوطاً بارزة مستوحاة من نمط الخيام الملتوية في الصحراء والانحناء الجمالي للخط العربي. كما يتميز المظهر الخارجي الجديد للطائرة بتصميم مميز لنوافذ قمرة القيادة، الذي يتناغم فيه لون الخزامى بروعته مع ألوان بدن الطائرة، ليجسد التصميم الجديد لرؤية المملكة للمستقبل.

وسعياً منه لتجسيد رؤيته التي تتمحور حول إرساء معايير جديدة لقطاع الطيران، كشف الناقل الوطني الجديد خلال مشاركته في معرض «باريس الجوي» في يونيو (حزيران) الماضي، عن تصميم الهوية البصرية والفئة الأولى من التصميم الخارجي لأسطول طائراته، وأعلن انضمامه إلى منظومة الطيران العالمية بحصوله على الرمز «آر أكس» من جانب الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، فضلاً عن إبرام اتفاقية لشراء 90 محركاً من طراز «جينكس» لتشغيل أسطول طائراته ذات البدن العريض بعد إجراءه طلبية لشراء 72 طائرة من طراز «بوينغ 787-9 دريملاينر» في مارس (آذار) الماضي.

وسيتزين أسطول طائرات الناقل الجوي الجديد بتصميم الهوية البصرية والفئة الثانية من التصميم الخارجي فائق التطور، بألوان الخزامى البديعة واللون النيلي وتصاميم الخطوط البارزة بالقرب من الجزء الخلفي لبدن الطائرة، فضلاً عن كتابة «طيران الرياض» باللغتين العربية والإنجليزية، فيما سيُبرِز بدن الطائرة وذيلها ومحركاتها، شعار العلامة التجارية.

وتعكس الهوية البصرية الثانية لـ«طيران الرياض»، طموحات المملكة ورؤيتها للمستقبل بالألوان القزحية وخطوط الكتابة البارزة التي تغلب على تصميمها العصري المبتكر، ليسهل تمييز طائراتها خلال توقفها أو تحليقها جواً.

ويستعد الناقل الجوي الجديد لربط المملكة بأكثر من 100 وجهة حول العالم، والإسهام بالناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للمملكة بنحو 20 مليار دولار، والإسهام في توفير أكثر من 200 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على الصعيدين المحلي والعالمي.

وقال الرئيس التنفيذي لطيران الرياض توني دوغلاس: «إن الكشف عن الهوية البصرية والفئة الثانية من التصميم الخارجي لأسطول طائرات الناقل الجوي، يأتي تجسيداً لطموحات طيران الرياض في تبوء مكانة رائدة بين خطوط الطيران العالمية، وبحكم كوننا أكبر شركة طيران تجارية ناشئة على مدار العقود الماضية، فنحن سعداء بالكشف عن الفئة الثانية من التصاميم الخارجية لأسطول طائراتنا التي ستحلق بأجنحتها في عام 2025، لنكون أول ناقل دولي يمتلك فئتين للتصميم الخارجي لأسطول طائراته».

وأضاف: «منذ الإعلان عن إطلاق طيران الرياض في مارس (آذار) الماضي، حققنا العديد من المحطات البارزة، وذلك بسبب تركيزنا البالغ على أدق التفاصيل واستراتيجيتنا الرقمية والتزامنا الراسخ بأفضل الممارسات المستدامة في قطاع الطيران، حيث كشفنا عن هويتنا البصرية الأولى التي أبهرت العالم، وأجرينا طلبية كبيرة لأسطول طائرات عريضة البدن، وأبرمنا العديد من الاتفاقيات والشراكات الاستراتيجية المهمة في رحلتنا نحو تصدر قطاع الطيران، في الوقت الذي يمثل فيه إعلاننا عن الفئة الثانية للتصميم الخارجي لأسطول الطائرات محطة جديدة في رحلة إنجازاتنا الكبيرة الذي نستهدف فيها رسم معالم جديدة لمستقبل قطاع السفر والنقل الجوي».

هذا ويستضيف «طيران الرياض» بجناحه، الذي يمتد على مساحة 350 متراً مربعاً في معرض «دبي للطيران»، جمعاً من الضيوف والشركاء والمعنيين بقطاع الطيران، إلى جانب عددٍ من كبار الشخصيات، إذ ستُبرز التجارب الرقمية الفريدة للناقل الجوي طموح «طيران الرياض» ورؤيتها وخططها المستقبلية في وقتٍ تستعد فيه لتمهيد الطريق نحو عهدٍ جديد في قطاع السفر والنقل الجوي، بما يسهم في تسليط الضوء على معالم المملكة وثقافتها الأصيلة، وترسيخ مكانتها وجهة عالمية للسفر والخدمات اللوجستية.

وستتضمن مشاركة «طيران الرياض» بفعاليات معرض «دبي للطيران» الإعلان عن توقيع مذكرة تفاهم بين الناقل الوطني الجديد مع شركة إنتاج السيارات الكهربائية الفاخرة «لوسيد موتورز»، التي تعد أول شراكة استراتيجية مبتكرة بين مصنّع السيارات الكهربائية الفاخرة و«طيران الرياض»، حيث تتلاقى فيها الرؤى نحو مستقبل أكثر استدامةً في مجال النقل، لاستكشاف آفاق التعاون في الجوانب التجارية والتسويقية والتشغيلية التي تستهدف الضيوف والمسافرين.

وسيتم تزيين سيارتين من طراز «لوسيد إير» بنفس التصميم الخارجي لطائرات «طيران الرياض» في الجناح المخصص للناقل الجوي في المعرض، فيما ستعمل 3 سيارات أخرى من الطراز نفسه على نقل الزوار من وإلى مقر انعقاد المعرض. وتعد «لوسيد إير» الكهربائية الفاخرة، الأسرع شحناً والأطول من حيث المدى الذي تقطعه في الشحنة الواحدة، فضلاً عن كونها السيارة الكهربائية الفاخرة الأقوى من نوعها في العالم.

من جهة أخرى، سيقدم نادي «أتليتكو مدريد» الإسباني العريق تجربة كروية فريدة ضمن شراكته التي أبرمها مع «طيران الرياض» مطلع العام الحالي، التي تمتد لعدة سنوات. كما ستعرض شركة القهوة السعودية، التابعة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي، منتجاتها من القهوة المستدامة المُنتجة من جنوبي منطقة جازان، التي تعد موطن قهوة «أرابيكا» الشهيرة عالمياً.

تجدر الإشارة إلى أن معرض «دبي للطيران» يقام في الفترة من 13 إلى 17 نوفمبر (تشرين الثاني) في مطار آل مكتوم الدولي (دبي وورلد سنترال)، ويستضيف أكثر من 1400 عارض من 48 دولة. كما سيعرض أكثر من 180 طائرة من الطائرات التجارية والخاصة والعسكرية الأكثر تطوراً في العالم.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى