أخبار العالم

طهران تنفي صحة اتهام أمريكي بمهاجمة ناقلة كيماويات قرب الهند



قالت وزارة الخارجية الإيرانية الاثنين إن الاتهامات الأمريكية ضدها “لا أساس لها”. وكانت واشنطن قد قالت إن إيران هاجمت ناقلة كيماويات قرب الهند. يأتي ذلك في ظل التوترات الإقليمية المتصاعدة والمخاطر الجديدة التي تهدد الممرات الملاحية بعد هجوم حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

نشرت في:

4 دقائق

 

نفى متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية الاثنين اتهاما أمريكيا بأن إيران هاجمت ناقلة كيماويات قرب الهند، قائلا إن الاتهامات “لا أساس لها”.

وكانت  وزارة الدفاع الأمريكية قد قالت الأحد إن طائرة مسيرة انطلقت من إيران استهدفت ناقلة كيماويات في المحيط الهندي السبت.

ويسلط الحادث الضوء على التوترات الإقليمية المتصاعدة والمخاطر الجديدة التي تهدد الممرات الملاحية بعد هجوم حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

في نفس السياق، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية “سنتكوم” أن مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية تمكنت السبت من إسقاط أربع طائرات مسيرة هجومية كانت تستهدفها في البحر الأحمر.

وأضافت سنتكوم على منصة إكس أن المدمرة “يو إس إس لابون” التي كانت تقوم بدورية في البحر الأحمر “أسقطت أربع طائرات مسيّرة انطلقت من مناطق سيطرة الحوثيين في اليمن وكانت تحلق باتجاه السفينة الحربية الأمركية”، مضيفة أنه “لم تقع إصابات أو أضرار”. 

كما أعلن الجيش الأمريكي أن ناقلة نفط ترفع العلم الهندي أبلغت عن تعرضها لهجوم بطائرة مسيّرة أطلقها متمردون حوثيون خلال عبورها البحر الأحمر، حيث قامت بإرسال نداء استغاثة إلى سفينة حربية أمريكية منتشرة في المنطقة.

وأفادت القيادة المركزية الأمريكية “سنتكوم” في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي أن الناقلة “إم في سايبابا” المملوكة للغابون لم تبلغ عن وقوع إصابات جراء الهجوم.

ارتباطا بحادث ناقلة المواد الكيماوية، قال متحدث باسم وزارة الدفاع موضحا “تعرضت السفينة كيم بلوتو، وهي ناقلة كيماويات ترفع علم ليبريا وتملكها اليابان وتشغلها هولندا، لهجوم في حوالي الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (السادسة صباحا بتوقيت غرينتش) في المحيط الهندي على بعد 200 ميل بحري من ساحل الهند، بطائرة مسيرة هجومية أحادية الاتجاه أطلقت من إيران”.

وتسببت جماعة الحوثي المدعومة من إيران وتسيطر على الكثير من أراضي اليمن في اضطراب التجارة العالمية على مدى أسابيع، بسبب شنها هجمات على السفن المارة عبر مضيق باب المندب عند الطرف الجنوبي للبحر الأحمر فيما تقول إنه رد على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

من جهتها، ذكرت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في وقت سابق أن منظومة جوية غير مأهولة انفجرت بالقرب من سفينة في مضيق باب المندب، على بعد 45 ميلا بحريا جنوب غربي الصليف باليمن. وأطلقت الولايات المتحدة عملية “حارس الازدهار” قبل ثلاثة أيام، قائلة إن أكثر من اثنتي عشرة دولة وافقت على المشاركة في جهد سيشمل دوريات مشتركة في مياه البحر الأحمر بالقرب من اليمن.

 “تحالف الازدهار” وتهديدات إيران 

السبت أيضا، حذر المسؤول في الحرس الثوري الإيراني محمد رضا نقدي من أن ممرات ملاحية أخرى ستصبح غير صالحة لحركة الشحن إذا لم توقف إسرائيل حربها في غزة.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن المسؤول العسكري قوله “فيما تستمر الجرائم، يجب على أميركا وحلفائها أن يتوقعوا ظهور قوى مقاومة جديدة وإغلاق ممرات مائية أخرى”.

وأضاف “يجب عليهم أن يتوقعوا إغلاق البحر الأبيض المتوسط وجبل طارق وممرات مائية أخرى قريبا”.

ويعتبر البحر الأحمر بمثابة “طريق سريع” يربط البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الهندي عبر قناة السويس، وبالتالي أوروبا بآسيا.

وتمر عبر قناة السويس حوالى 20 ألف سفينة سنوياً، وتعتبر حيوية للتجارة العالمية. 

واتهم البيت الأبيض إيران بأنها “متورطة بشكل كبير في التخطيط” للهجمات التي يشنها المتمردون الحوثيون على السفن من خلال تزويدهم “بمعدات عسكرية متطورة” و”مساعدة استخباراتية”.

وأكد البيت الأبيض أنه من دون هذه المساعدة الإيرانية لكان من الصعب على الحوثيين “رصد وضرب” هذه السفن.

وتعترف إيران بتقديم دعم سياسي للحوثيين الذين يخوضون حرباً منذ 2014 ضد الحكومة اليمنية المعترف بها من قبل المجتمع الدولي. 

لكن طهران تنفي تقديم معدات عسكرية للحوثيين.

وفي 18 كانون الأول/ديسمبر، أعلنت الولايات المتحدة تشكيل تحالف دولي لحماية حركة الملاحة البحرية في البحر الأحمر وخليج عدن. وانضمت إلى هذا التحالف حتى اليوم أكثر من عشرين دولة.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى