أخبار العالم

طبيب يبدد المفاهيم الخاطئة الأساسية الشائعة حول التطعيم


بددت طبيبة الأطفال الدكتورة إيكاترينا موروزوفا أهم الخرافات الشائعة حول التطعيم.

يقول الطبيب: “التطعيم هو الطريقة الأكثر أمانًا وفعالية للوقاية من العدوى. لأن التطعيم يستخدم آليات الدفاع الطبيعية للجسم لخلق مقاومة للأمراض وتقوية جهاز المناعة عن طريق إنتاج أجسام مضادة محددة، أي أن اللقاحات تحتوي فقط على أشكال ميتة أو ضعيفة من الفيروسات أو البكتيريا، فلا تسبب المرض ومضاعفاته فيما بعد. يتم إعطاء معظم اللقاحات عن طريق الحقن، وهناك أيضًا بخاخات فموية وبخاخات أنفية.

ووفقا لها، لا يزال هناك العديد من الخرافات والخرافات المرتبطة بالتطعيم.

الخرافة 1 – التطعيم ليس ضروريا، يكفي اتباع قواعد النظافة والصرف الصحي.

وتقول: “لكن العديد من العدوى تنتقل بغض النظر عن النظافة”. “وبالتالي، بدون التطعيم، يمكن أن يصبح الشخص عرضة للعديد من الأمراض”.

الخرافة الثانية – نحن نعيش في عالم آمن، حيث تم القضاء على جميع الإصابات تقريبًا، لذلك ليست هناك حاجة للتطعيم.

وتقول: “بفضل التطعيم، أصبحت العديد من الأمراض المعدية نادرة الآن، ولكن بدون التطعيم، هناك خطر الإصابة بالمرض عند أول اتصال بالبكتيريا. علاوة على ذلك، في العالم الحديث، نضطر جميعًا إلى التواجد في أماكن بها حشود كبيرة من الناس والسفر، “وهذا يزيد من خطر الإصابة بالعدوى”.

الخرافة الثالثة – اللقاحات خطيرة

وتقول: «يتم اختبار كل لقاح للتأكد من سلامته وفعاليته قبل استخدامه. بعد التطعيم، كما هو الحال مع أي دواء، يمكن أن تحدث آثار جانبية (مثل الألم في موقع الحقن أو حمى طفيفة)، لكنها عادة لا تدوم طويلا. لا توجد ردود فعل خطيرة.” إلا في حالات نادرة.”

الخرافة الرابعة – من الأفضل أن تمرض حتى تتشكل المناعة.

وتقول: “كقاعدة عامة، يمكن أن تكون مناعة الشخص في بعض الحالات أقوى من المعتاد”. “لكن عندما ينتشر المرض، يمكن أن تحدث العدوى بطرق مختلفة وتسبب مضاعفات، بما في ذلك الإعاقة والوفاة، لكن هذا مستحيل مع التطعيم”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى