أخبار العالم

صنعاء… مظاهر ترف حوثي وشوارع تعج بالمتسوّلين

[ad_1]

واشنطن وحلفاؤها يصدّون هجمات حوثية بحرية واسعة النطاق

اتّسعت هجمات الحوثيين في البحر الأحمر وخليج عدن، مع تبني الجماعة المدعومة من إيران، السبت، مهاجمة سفينة شحن سنغافورية وإطلاق 37 طائرة مسيَّرة أحادية الاتجاه لاستهداف السفن الحربية التابعة لواشنطن وحلفائها في المياه الإقليمية اليمنية.

وأعلنت واشنطن أنها أحبطت مع مشاركة الحلفاء أكثر من 28 مسيرة حوثية استهدفت السفن التجارية والعسكرية.

وبينما أعلنت واشنطن وفرنسا التصدي للهجوم واسع النطاق تزعم الجماعة أنها تشن عملياتها نصرة للفلسطينيين في غزة، وأنها لن تتوقف إلا بتوقف الحرب الإسرائيلية على غزة ودخول المساعدات.

وتقول الحكومة اليمنية إن الجماعة الحوثية تتخذ من الحرب في غزة وسيلة للهروب من استحقاقات السلام الذي تقوده الأمم المتحدة، إلى جانب محاولة تبييض جرائمها المستمرة ضد اليمنيين، بما في ذلك قطع الطرقات، ومنع تصدير النفط وحصار تعز.

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية، أنه بين الساعة 4 صباحاً و6:30 صباحاً (بتوقيت صنعاء)، نفذ الإرهابيون الحوثيون المدعومون من إيران هجوماً واسع النطاق بطائرات مسيَّرة في البحر الأحمر وخليج عدن.

وأضاف البيان أن القوات الأميركية وحلفاءها حددت الطائرات من دون طيار ذات الاتجاه الواحد، وقررت أنها تمثل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية والبحرية الأميركية وسفن التحالف في المنطقة.

وأكد البيان أن سفن وطائرات البحرية الأميركية إلى جانب كثير من سفن وطائرات البحرية التابعة للتحالف الذي تقوده واشنطن أسقطت 15 طائرة من دون طيار، وشدد على أنه يجري اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أماناً. ولاحقا قالت القيادة المركزية إنه جرى التصدي لأكثر من 28 مسيرة حوثية.

أدى هجوم حوثي، الأربعاء، إلى مقتل 3 من طاقم سفينة الشحن الليبيرية «ترو كونفيدنس» (أ.ب)

وفي السياق نفسه، قال الجيش الفرنسي في بيان، السبت، إن سفينة حربية وطائرات مقاتلة فرنسية أسقطت 4 طائرات مسيرة قتالية كانت تتجه نحو سفن تابعة لمهمة «أسبيديس» الأوروبية في المنطقة.

وأضاف الجيش الفرنسي في بيانه الذي نقلته «رويترز» بالقول إن «هذا العمل الدفاعي أسهم على نحو مباشر في حماية سفينة الشحن «ترو كونفدنس» التي ترفع علم باربادوس والتي تعرضت لهجوم في السادس من مارس (آذار) ويجري قطرها، وكذلك غيرها من السفن التجارية التي تمر في المنطقة».

ولدى فرنسا وفق الوكالة، سفينة حربية في المنطقة، فضلاً عن طائرات حربية في قواعدها في جيبوتي والإمارات.

وكانت الجماعة الحوثية قد قصفت سفينة الشحنترو كونفيدنس» في خليج عدن، الأربعاء، ما تسبب في سقوط 3 قتلى و4 جرحى من بحارتها، وإجلاء بقية الطاقم، وهو أول هجوم قاتل يشنه الحوثيون منذ بدء هجماتهم في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

على صعيد متصل، قالت القيادة المركزية الأميركية، في بيان آخر، إن قواتها «نفذت في نحو الساعة 9:50 صباحاً (بتوقيت صنعاء)، ضربة دفاع عن النفس ضد صواريخ مضادة للسفن مثبتة على شاحنات تابعة للإرهابيين الحوثيين المدعومين من إيران» في المناطق التي تسيطر عليها الجماعة.

وأكد البيان الأميركي أنه في نحو الساعة 3:55 عصر الجمعة، (بتوقيت صنعاء): «أطلق الإرهابيون الحوثيون صاروخين باليستيين مضادين للسفن إلى خليج عدن على سفينة «بروبل فورتشن» وهي سفينة تملكها سنغافورة، وترفع علمها وتديرها. وأضاف أن هذه الصواريخ لم تؤثر في السفينة، ولم يجرِ الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية أكدت تعرض السفينة «بروبل فورتشن»، التي ترفع علم سنغافورة، لمحاولة هجوم. وقالت إن شركة الشحن أبلغت عن وقوع انفجارين بالقرب من ناقلة البضائع، لكن جميع أفراد الطاقم بخير، وتتجه الناقلة إلى ميناء التوقف التالي.

إضافة إلى ذلك، تبنى المتحدث العسكري باسم الجماعة الحوثية يحيى سريع في بيان، السبت، الهجمات الجديدة، ضد السفينة السنغافورية وضد السفن الحربية الغربية في البحر الأحمر.

وقال المتحدث الحوثي إن جماعته استهدفت السفينة التي زعم أنها أميركية، صواريخ مناسبة، كما استهدفت عدداً من المدمرات الحربية الأميركية في البحر الأحمر وخليج عدن وفق قوله بـ37 طائرة مسيَّرة.

تهديد بحري متصاعد

على الرغم من عمليات التصدي الغربية التي تقودها واشنطن والضربات الاستباقية، فإن الجماعة الحوثية المدعومة من إيران لا تزال – كما يبدو – تملك مزيداً من القدرات على شن الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيَّرة في الشهر الرابع من التصعيد.

وفي أحدث خطبة لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي (الخميس الماضي) هدد بمزيد من الهجمات، وزعم استخدام أسلحة جديدة في قصف السفن التي يزعم أنها مرتبطة بإسرائيل أو تابعة للولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

استغل الحوثيون أحداث غزة لتجنيد عشرات الآلاف وأعينهم على المناطق اليمنية الخاضعة للحكومة (أ.ف.ب)

وتبنى الحوثي مهاجمة 61 سفينة في البحر الأحمر وخليج عدن منذ بدء التصعيد في 19 نوفمبر، وهدد بأن «القادم أعظم»، وفق ما جاء في خطبة له بثتها قناة «المسيرة» الذراع الإعلامية للجماعة.

وفي حين حض الحوثي أتباعه على مزيد من التعبئة، زعم أن قدرات جماعته لم تتأثر بالضربات الأميركية والبريطانية، مشيراً إلى تلقيها منذ بدء الضربات 344 غارة جوية وبحرية، كما تبنّى إطلاق 403 صواريخ وطائرة مسيَّرة في 96 هجوماً ضد سفن الشحن والأخرى العسكرية.

وأطلقت الولايات المتحدة تحالفاً دولياً في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض ضد الحوثيين ابتداءً من 12 يناير (كانون الثاني) الماضي.

وأقرت الجماعة بمقتل 22 مسلحاً في الضربات الغربية، إلى جانب 10 قُتلوا في 31 ديسمبر الماضي، في البحر الأحمر، بعد تدمير البحرية الأميركية زوارقهم، رداً على محاولتهم قرصنة إحدى السفن، فضلاً عن مدني زعموا أنه قُتل في غارة شمال غربي تعز.

وإلى جانب تنفيذ واشنطن العشرات من عمليات التصدي للصواريخ والمُسيَّرات الحوثية والقوارب المفخخة، شاركتها بريطانيا في 4 موجات واسعة من الضربات على الأرض، كما قرر الاتحاد الأوروبي الانضمام لحماية السفن التجارية، ضمن عملية «أسبيدس» دون المشاركة في شن هجمات مباشرة على الأرض.

حشد يمني في جنوب الحديدة حيث مدينة الخوخة يندد بغرق السفينة البريطانية «روبيمار» (سبأ)

وبسبب التصعيد الحوثي وردود الفعل الغربية تجمدت مساعي السلام اليمني التي تقودها الأمم المتحدة، وسط مخاوف من عودة القتال خصوصاً بعد أن أقر الحوثي بحشد وتدريب 282 ألف مسلح منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة.

ومنذ 19 نوفمبر أصابت الهجمات الحوثية 14 سفينة على الأقل، غرقت إحداها، كما لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» وطاقمها للشهر الرابع.

وترى الحكومة اليمنية أن الضربات الغربية ضد الجماعة غير مجدية، وأن الحل الأنجع هو مساندة قواتها على الأرض لاستعادة المؤسسات وتحرير الحديدة وموانئها، وبقية المناطق الخاضعة بالقوة للجماعة الموالية لإيران.

وتنديداً بالهجمات الحوثية، التي تنذر بكارثة بيئية بعد غرق السفينة البريطانية «روبيمار» احتشد الآلاف من اليمنيين في مدينتي الخوخة بمحافظة الحديدة، والمخا بمحافظة تعز، السبت.

ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، شعارات تندد بجرائم الجماعة وتستنكر إغراق سفينة «روبيمار» المحملة بالأسمدة الخطيرة لما تمثله من خطورة كبيرة على أرزاق الصيادين.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى