أخبار العالم

صندوق استثماري بـ266 مليون دولار لتطوير أشباه الموصلات


أطلقت السعودية صندوقاً استثمارياً بقيمة مليار ريال (266.6 مليون دولار) في صناعة أشباه الموصلات ومركز وطني يستهدف نقل وإنشاء 50 شركة تصميم وتدريب وتوظيف 5 آلاف مهندس في هذا المجال بحلول عام 2030.

هذا المركز، الذي أُطلق خلال افتتاح «منتدى أشباه الموصلات 2024»، الممتد بين الفترة 5 و6 يونيو (حزيران) الجاري، يتطلع إلى الوصول لأكثر من 150 مليون ريال (40 مليون دولار) من منتجات الدعم المختلفة من البرنامج الوطني لتنمية تقنية المعلومات، وجذب 25 خبيراً من الطراز العالمي من خلال برنامج الإقامة المميزة.

وتعمل السعودية على أن تكون مركز تجمع للأسواق العالمية، وأهم ما يميزها في مجال أشباه الموصلات هو الموقع العالمي والاستراتيجي، إذ يمكن القدوم إلى المملكة والتعامل مع مختلف البلدان مثل تايوان، وكوريا، والوصول إلى جميع الأسواق، وفق ما شرح لـ«الشرق الأوسط» الرئيس التنفيذي لشركة «رابيد سيليكون» الدكتور نافيد شيرواني. وأضاف أن المركز يستهدف إنشاء 50 شركة لتصميم الرقائق على مدى السنوات الخمس إلى الست القادمة، ونظراً إلى أعمال أشباه الموصلات بالكامل، فإن شركات التصميم هي الأكثر قيمة في العالم، لأهميتها الكبيرة، حيث الرقائق تدخل على سبيل المثال في الهواتف والأجهزة اللوحية والسيارات، والمستشفيات، والتعليم، وغيرها.

وأكمل تصريحه قائلاً إن «أشباه الموصلات تدخل في تعزيز سيادة الدول، والهدف من إطلاق المركز هو تلبية الاحتياجات من أجل سيادة المملكة»، مشدداً على أن السعودية تملك قدرة تنافسية عالية في هذا المجال.

الرئيس التنفيذي لشركة «رابيد سيليكون» د.نافيد شيرواني (الشرق الأوسط)

كان مسؤولون قد أكدوا لـ«الشرق الأوسط» أهمية هذا الحدث الذي يجمع بين صناع القرار، وقادة الصناعة والخبراء والباحثين في مجال تقنيات أشباه الموصلات، في ظل سعي المملكة نحو تحقيق مستهدفات الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى توطين التقنيات.

وقال نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (كاكست) لقطاع الطاقة والصناعة الدكتور سعيد الشهري، لـ«الشرق الأوسط» إن «منتدى أشباه الموصلات» يستهدف جمع الخبراء والعلماء وصنّاع القرار لمناقشة وتوطين هذه التقنيات في المملكة، إذ تستهدف البلاد نمو قطاع السيارات الكهربائية بـ500 ألف سيارة في 2030، ويتمثل نحو 40 في المائة من أساس هذه المركبات بالرقائق الإلكترونية أو أشباه الموصلات.

وتابع أن المملكة لديها مستهدف في الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والمدن الذكية، وجميعها تستلزم وجود صناعة للرقائق الإلكترونية، منوهاً إلى أن البلاد لديها هذه النواة بإطلاق المبادرات التي تمَّت خلال افتتاح المنتدى اليوم، إضافةً إلى «شركة آلات» التي أطلقها ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، في فبراير (شباط) 2024، وتعد الأساس الوطني لتصنيع أشباه الموصلات.

ويعتقد الشهري أنه خلال سنوات قليلة قادمة سيكون لدى المملكة صناعة ممكّنة لهذا السوق، مبيّناً أن شركات مثل «لوسيد» و«سير» في البلاد تتعامل مع الرقائق الإلكترونية وتستوردها من الخارج، «ونأمل في المستقبل القريب أن تأخذ هذه الشركات الرقائق الإلكترونية من مصانع موجودة في السعودية».

مدير عام معهد تقنيات الإلكترونيات الدقيقة وأشباه الموصلات في «كاكست» د.ثامر طباخ (الشرق الأوسط)

بدوره، أشار مدير عام معهد تقنيات الإلكترونيات الدقيقة وأشباه الموصلات في «كاكست» الدكتور ثامر طباخ، إلى الإعلان عن برنامج ماجستير معني بأشباه الموصلات بين «كاكست» و«جامعة الأميرة نورة» وجامعة «كاليفورنيا» الأولى عالمياً في هذا المجال، للطلاب والطالبات، و«سيتم إطلاقه قريب جداً».

وأكمل أن هذا البرنامج يستهدف تأهيل الكوادر الوطنية –التي تعد ممكناً أساسياً- في مجال أشباه الموصلات، بتدريب 500 مهندس ومهندسة خلال الفترة المقبلة وإلى عامين.

وأوضح أن نحو 35 في المائة من الماجستير سيكون في الغرف النقية بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، لأن أشباه الموصلات هو علم المواد وجزء منه تصنيعي ويتطلب الوجود في هذه الغرف.

وأبان أن قدرة أشباه الموصلات تعتمد على ثلاثة أشياء تتمثل في التصميم وتصنيع الجهاز الإلكتروني أو شبه الموصل أو الرقاقة الإلكترونية، «ولدينا للتصنيع غرف نقية تعد الأولى من نوعها في المنطقة»، وصولاً إلى التغليف.

وشرح أن الغرف النقية التي تكون في مرحلة التصنيع تعد الممكّن الأساسي، وهي تكلّف ملايين الريالات، مضيفاً: «الجهات التي تحتوي على غرف نقية هي جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية و(كاكست) لذلك تم إنشاء مركز القدرات الوطني لأشباه الموصلات، لتوحيد الجهود حيث ستبلغ المساحة الإجمالية لها 3.6 ألف متر مربع وهذا يعطي وصولاً لـ30 جامعة محلية وأي جهة حكومية تود الدخول في المجال».

وتعد الغرفة النقية مساحة نظيفة حسب معيار (ISO 14644 – 1)، وفيها يتم التحكم في تركيز الجسيمات الدقيقة في الهواء من خلال التحكم في عوامل مثل التهوية والحرارة والضغط لأهداف صناعية أو بحثية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى