أخبار العالم

«صقور المستقبل» يصقل مهارات المدربات السعوديات في دبي

[ad_1]

كأس إنجلترا: الشياطين تقصي ليفربول برباعية في معركة أولد ترافورد التاريخية

أحرز أماد ديالو هدفاً في اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي ليقود مانشستر يونايتد للفوز 4 – 3 على ضيفه ليفربول، وبلوغ قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، اليوم (الأحد).

وانضم يونايتد إلى مانشستر سيتي حامل اللقب، وكوفنتري سيتي، وتشيلسي في الدور قبل النهائي.

ووضع سكوت مكتوميناي صاحب الأرض في المقدمة بعد 10 دقائق من البداية، لكن الأرجنتيني أليكسيس ماك أليستر أدرك التعادل لليفربول قبل دقيقة واحدة من الاستراحة.

وضمن صلاح خروج الفريق الضيف متقدماً عندما هزّ الشباك في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول.

وأدرك أنطوني التعادل ليونايتد بتسديدة منخفضة قبل 3 دقائق من النهاية.

المباراة شهدت كراً وفراً بين العملاقين حتى ثوانيها الأخيرة (رويترز)

واستعاد ليفربول التقدم بواسطة إليوت في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول الإضافي، لكن ماركوس راشفورد أعاد المباراة إلى نقطة البداية بتسجيل هدف التعادل ليونايتد قبل 8 دقائق من نهاية الوقت الإضافي.

وحسم البديل ديالو فوز فريق المدرب إريك تن هاغ في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي، وتلقى الإنذار الثاني بسبب احتفاله بخلع قميصه.

وحافظ يونايتد، وصيف البطل في الموسم الماضي، على آماله في الخروج بلقب هذا الموسم.

ورغم الخروج ما زال ليفربول يملك فرصة إنهاء الموسم الأخير للمدرب يورغن كلوب بـ3 بطولات بعد فوزه بلقب كأس الأندية الإنجليزية المحترفة، كما يحتل المركز الثاني في الدوري بفارق الأهداف خلف آرسنال، ويواجه أتلانتا الإيطالي في دور الثمانية بالدوري الأوروبي.

دياز يحاول المرور من لينديلوف مدافع مان يونايتد (رويترز)

وفاجأ يونايتد ضيفه بهدف التقدم عندما سدد أليخارندرو غارناتشو كرة أبعدها الحارس كويفين كيليهر ليتابعها مكتوميناي في الشباك.

واستحوذ ليفربول على الكرة، وسدد عدة مرات على مرمى أندريه أونانا، لكنها محاولات لم تشكل خطورة على الحارس الكاميروني.

وأنقذ كيليهر ليفربول من محاولتين في دقيقة واحدة، فقد أبعد تسديدة بعيدة المدى من برونو فرنانديز ثم تسديدة من مكتوميناي من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 35.

صلاح سجل الهدف الثاني لليفربول (رويترز)

وارتدت الهجمة لصالح ليفربول حيث وصلت الكرة إلى لويس دياز الذي راوغ أحد المدافعين وسددها، غير أن أونانا أبعدها إلى ركنية.

لكن الحارس الكاميروني لم يستطع التعامل مع تسديدة ماك أليستر من داخل منطقة الجزاء، إذ اصطدمت الكرة في زميله كوبي ماينو لتستقر في شباك يونايتد.

وانتزع جو غوميز الكرة من فرنانديز وأرسل تمريرة عرضية إلى دياز الذي مررها إلى داروين نونيز ليسدد كرة أبعدها أونانا لتجد صلاح الذي وضعها في المرمى الخالي.

سيطر ليفربول على المباراة بعد الاستراحة، ولم يجد صعوبة في الوصول إلى منطقة جزاء يونايتد الذي اعتمد على أونانا للبقاء في المباراة.

وأنقذ أونانا تسديدة من دومينيك سوبوسلاي، ثم محاولة أخرى من نونيز وسط تراجع هجوم يونايتد.

وأهدر ليفربول فرصة حسم المباراة من هجمة مرتدة قبل 11 دقيقة من النهاية.

تن هاغ كسب المعركة من أمام نظيره يورغن كلوب (أ.ب)

وانطلق 5 لاعبين من ليفربول في هجمة بقيادة دياز الذي مرر الكرة إلى إليوت، غير أنه مررها سيئة إلى نونيز ليقطعها هاري مغواير في الوقت المناسب.

ونجح يونايتد في إدراك التعادل عكس مجريات اللعب، فقد انطلق غارناتشو في الناحية اليسرى وسدد كرة ارتدت من دفاع ليفربول إلى أنطوني الذي دار حول نفسه وسددها منخفضة في الزاوية البعيدة لمرمى كيليهر.

وعند استئناف اللعب، وقف الحظ بجانب يونايتد بعدما ارتدت كرة من إليوت من القائم وسط مشاهدة من أونانا ودفاع صاحب الأرض.

ولم تصدق جماهير يونايتد ما رأته عندما أهدر راشفورد فرصة من وضع انفراد حيث اكتفى بتسديد الكرة خارج الملعب ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي.

ولم يشهد الوقت الإضافي الأول أي جديد إلى أن سدد إليوت كرة من خارج منطقة الجزاء اصطدمت في كريستيان إريكسن لتغالط الحارس أونانا وتعيد التقدم لليفربول.

كلوب يصرخ على لاعبيه أثناء المواجهة (أ.ب)

وعوض راشفورد جماهير يونايتد عن الفرصة التي أهدرها في نهاية الوقت الأصلي بإدراك التعادل بتسديدة منخفضة من مدى قريب.

ومن هجمة مرتدة بقيادة غارناتشو، مرر اللاعب الأرجنتيني الكرة إلى ديالو ليسدد في الزاوية البعيدة في المرمى ويكمل انتفاضة صاحب الأرض.

وطُرد ديالو بسبب احتفاله بخلع قميصه ليحصل على الإنذار الثاني، لكنه قاد يونايتد إلى الدور قبل النهائي.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى