أخبار العالم

صد هجوم جوي أوكراني على شبه جزيرة القرم


زعيما «العمال» و«المحافظين» يطلقان عام الانتخابات في المملكة المتحدة

أعلن رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، الخميس، أنه قرر إجراء الانتخابات العامة في النصف الثاني من 2024، فيما أطلق وخصمه السياسي الرئيسي زعيم «حزب العمال»، كير ستارمر، حملاتهما الانتخابية.

وفي أولى مناسبات عامة لهما لهذا العام، توجّه رئيس الوزراء وخصمه إلى مانسفيلد، في ميدلاندز وبريستل في ويست كانتري.

يتولى حزب سوناك المحافظ السلطة منذ 14 عاما، لكن يتوقع كثيرون أن يخسر الانتخابات التي يتعيّن تنظيمها قبل نهاية يناير (كانون الثاني) 2025.

انتُخب وزير المال السابق في اقتراع داخلي للحزب في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، ليخلف ليز تراس التي تولت المنصب لمدة وجيزة بعد تنحي بوريس جونسون عقب سلسلة فضائح.

زعيم حزب «العمال» كير ستارمر يلقي كلمة في بريستول الخميس (د.ب.أ)

وسرت تكهّنات متزايدة بشأن الموعد الذي يمكن أن يدعو سوناك فيه إلى تنظيم الانتخابات، فيما يحاول خفض التضخم الذي بلغ ذروته ليسجّل حوالي 11 في المائة وإعادة إطلاق النمو الاقتصادي.

وقال للصحافيين: «افتراضي العملي أننا سنجري انتخابات عامة في النصف الثاني من هذا العام».

رفض سوناك استبعاد إجراء اقتراع في الثاني من مايو (أيار) تزامناً مع الانتخابات المحلية، مشيراً إلى أنه يحتاج إلى مزيد من الوقت لإعادة التوازن إلى الاقتصاد.

أضاف «أريد أن أواصل المضي قدما عبر إدارة الاقتصاد بشكل جيّد وخفض ضرائب الناس. لكنني أريد أيضا أن أتعامل مع قضية الهجرة غير الشرعية… لذا، لدي الكثير الذي يتعيّن عليّ إتمامه وأنا عازم على مواصلة تحقيق إنجازات للشعب البريطاني».

ويتوقع على نطاق واسع أن يخسر المحافظون الذين تولى خمس شخصيات رئاسة حزبهم ورئاسة الوزراء منذ انتخبوا عام 2010، في الانتخابات المقبلة ليتسّلم «العمال» بقيادة ستارمر السلطة.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خلال زيارة مركز للشباب في مانسفيلد الخميس (رويترز)

وشهدت سنوات حكم المحافظين اضطرابات اقتصادية، انطلاقا من تداعيات أزمة 2008 المالية، وصولا إلى أزمة تكاليف المعيشة الحالية التي أدت إلى إضرابات في مختلف القطاعات.

ومن المقرر أن تكشف الحكومة النقاب عن الموازنة في السادس من مارس (آذار)، إذ يتوقع أن يعلن المحافظون عن خفض للضرائب على أمل كسب الناخبين.

وما لم يختر سوناك تحديد موعد الانتخابات لوقت لاحق من العام، فإن أكتوبر يعد الموعد الأكثر ترجيحا، لتجنّب تزامن الاقتراع مع الانتخابات الأميركية والمؤتمرات الحزبية.

ونادراً ما تجري الانتخابات خلال الشتاء في بريطانيا؛ إذ إن أحوال الطقس تؤثر على نسب المشاركة.

ورأى إد ديفي، زعيم الحزب «الليبرالي الديمقراطي» الأصغر، أن سوناك «حصر» الموعد في نهاية العام.

وصرح ستارمر (61 عاما) الذي شغل منصب المدعي العام سابقا، الخميس، بأنه «مستعد» للانتخابات وحضّ سوناك على الدعوة إليها.

وأكد زعيم حزب «العمال» أن الانتخابات ستوفر للمملكة المتحدة فرصة «لاستعادة مستقبلنا»، فيما عرض ما أطلق عليه «مشروع الأمل» في خطاب مطوّل تم بثّه مباشرة على القنوات الإخبارية.

زعيم حزب «العمال» كير ستارمر يلقي كلمة في مجلس العموم في 13 ديسمبر 2023 (د.ب.أ)

وأكد للناخبين أن الاقتراع سيقوم على الاختيار بين «14 عاماً من التراجع» أو «عقد من التجديد الوطني».

وقال ستارمر: «هذه سنتكم. فرصة تشكيل مستقبل بلادكم بين أيديكم. الفرصة، أخيرا، لقلب الصفحة والتخلص من العبء والتوحّد بوصفنا دولة واستعادة مستقبلكم».

ولم ترد تفاصيل سياسية كثيرة في خطاب ستارمر، لكنه كرر تعهّداته بزيادة النمو، ونشر المزيد من عناصر الشرطة في شوارع بريطانيا، وإنشاء شركة طاقة وطنية نظيفة عامة.

وتصدّر حزب «العمال» الاستطلاعات بأرقام عشرية على مدى أكثر من عام، ما يضعه على المسار ليصبح الحزب الأكبر في البرلمان، مع ستارمر رئيسا للوزراء.

وأكد أن الناخبين على حق في معارضتهم للبرلمان في لندن وشعورهم «بالغضب لما آلت إليه الأوضاع السياسية» بعد ثلاثة رؤساء وزراء محافظين تعاقبوا على السلطة في أكثر من عام بقليل.

لكنه حذّر من عدم المبالاة. وقال: «التحدي الأكبر الذي نواجهه… هو الشعور بأن الأمر غير مهم»، داعياً البريطانيين إلى «رفض المبادرات الشعبوية التي لا جدوى منها».

وحقق جونسون فوزاً كاسحاً للمحافظين في آخر انتخابات في ديسمبر (كانون الأول) 2019 متعهّدا بـ«إنجاز بريكست».

وانسحبت بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي مطلع 2020 قبل أن يغرق جونسون بفضائح، بينها تنظيمه حفلات شكلت انتهاكاً لقواعد الإغلاق خلال فترة «كوفيد – 19».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى