أخبار العالم

شولتس يحضّ الكونغرس الأميركي على الإسراع في تخصيص مساعدة لكييف


القوات الروسية تقتحم أفدييفكا بأعداد كبيرة من جميع الاتجاهات

اعترفت قوات كييف البرية بأن الوضع متوتر في شرق البلاد، إذ هاجمت أعداد كبيرة من القوات الروسية، الخميس، بلدة أفدييفكا المحاصرة منذ أشهر عدة في شرق أوكرانيا من جميع الاتجاهات، في حين أعلن رئيس بلديتها أن الوضع يزداد صعوبة بالنسبة للقوات الأوكرانية التي تدافع عنها.

منطقة في شرق أوكرانيا تعرّضت لهجوم صاروخي روسي (رويترز)

وقال فيتالي باراباش في تصريحات نقلها التلفزيون إن «العدو يضغط من كل الاتجاهات. إنهم يقتحمون بقوات كبيرة للغاية»، واصفاً الوضع بأنه «صعب ومحتدم للغاية». وأضاف أنه لا يوجد الآن سوى 941 ساكناً في البلدة التي كان يقطنها في السابق 32 ألف شخص. وفي تقريره اليومي، قال الجيش الأوكراني إن قوات كييف تتصدى للقوات الروسية. وأضاف «جنودنا يدافعون بتماسك كبير وألحقوا خسائر كبيرة بالغزاة».

سيارات مدمرة في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا (أ.ف.ب)

كما تعرّضت المدن الأوكرانية لهجوم جوي متجدد من قِبل القوات الروسية في الساعات الأولى من صباح الخميس. وقال الحاكم الأوكراني لمنطقة دونيتسك المحتلة جزئياً، فاديم فيلاشكين، عبر تطبيق «تلغرام»، «أطلق الروس النيران على مدينة سيليدوف خلال الليل؛ مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة سبعة آخرين بجروح». وأضاف فيلاشكين أن أضراراً لحقت بـ53 مبنى شاهقاً و10 منازل خاصة و24 مركبة. ولم يذكر فيلاشكين الأسلحة التي استُخدمت في الهجمات على مدينة سيليدوف غرب منطقة دونيتسك، والتي سيطرت عليها القوات الروسية في عام 2014.

دبابة روسية في منطقة أوكرانية غير محددة (أ.ب)

وأعلن فيلاشكين إصابة شخص آخر في أفدييفكا التي تقع مباشرة إلى الشمال من دونيتسك وتحاصرها القوات الروسية منذ أسابيع. كما أصيب رجلا شرطة عندما شنّت طائرة مسيّرة هجوما على منطقة أوديسا. وذكر موقع «أوكرينسكا برافدا» أن رجلي شرطة أصيبا خلال توجههما إلى موقع شنّت عليه روسيا هجوماً باستخدام طائرة مسيّرة في وقت سابق. ولحقت أضرار بمبنيين قيد الإنشاء. وذكرت تقارير حدوث أضرار في منطقة ميكولايف في الجنوب وفي فينيتسا بجنوب غرب كييف.

صورة وزّعتها وزارة الدفاع الروسية لراجة صواريخ تطلق نيرانها في مكان ما من أوكرانيا (أ.ب)

وأسفر هجوم جوي روسي ضخم على الأراضي الأوكرانية أمس (الأربعاء) عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات بجروح.

وذكر معهد دراسات الحرب الأمريكي، أن الهجمات تعكس سباقاً للتسلح. وتمكنت القوات الأوكرانية إلى حد كبير من اعتراض الطائرات المسيّرة وصواريخ كروز من طراز «سي إتش 101»، في حين تمكنت صواريخ مضادة للطائرات، وصواريخ باليستية من طراز «إسكندر» وأنواع أخرى من صواريخ كروز من الوصول إلى أهدافها.

وقال معهد دراسات الحرب إن موسكو تجري تجارب على أنواع مختلفة من الصواريخ، منها الصواريخ الكورية الشمالية، للتغلب على الدفاعات الجوية الأوكرانية.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وسط جنوده في منطقة خاركيف (الرئاسة الأوكرانية – أ.ب)

وأطلقت موسكو مساعيها منذ أكتوبر (تشرين الأول) للسيطرة على أفدييفكا التي شهدت معارك منذ عام 2014 عندما سقطت لمدة وجيزة في أيدي الانفصاليين المدعومين من موسكو.

ومن شأن السيطرة على أفدييفكا أن تهدي نصراً مهماً لروسيا مع اقتراب الذكرى الثانية لغزوها لأوكرانيا وانتخابات مارس (آذار) الرئاسية، وأن يشكّل أيضاً أول تغيير ملحوظ على الجبهة منذ أشهر، على الرغم من القتال العنيف والمكلف الذي استنزف موارد كلا الجانبين.

جندي أوكراني يجلس داخل دبابة ألمانية الصنع من نوع «ليوبارد 2 إيه 5» بالقرب من خط المواجهة (أ.ف.ب)

مع ذلك، يرى محللون أن أفدييفكا لا تحمل أي أهمية استراتيجية تُذكر لأي من الجيشين. وقال باراباش إن القوات الروسية كانت تستخدم بشكل أساسي المدفعية والغارات الجوية والمشاة في هجومها على أفدييفكا؛ لأن الدبابات والمركبات المدرعة الروسية لم تتمكن من المرور بسبب طبيعة الأرض في المنطقة. وأشار إلى أن «الوضع على بعض المحاور غير معقول بكل بساطة».

وتقع أفدييفكا في منطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا التي يصرّ الكرملين على أنها تابعة لروسيا إضافة إلى أربع مناطق أوكرانية أخرى أعلنت موسكو ضمها. الشهر الماضي، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأول مرة أن قوات بلاده حصلت على موطئ قدم في المدينة.

رجال الإطفاء يعملون وسط السيارات المحترقة بعد القصف في بيلغورود بروسيا (أ.ب)

وسُجل آخر نصر كبير على الجبهة من جانب القوات الروسية في مايو (أيار) 2023 مع استيلائها على مدينة باخموت بعد أشهر من القتال الدامي على الجانبَين.

وزار قائد الجيش الأوكراني المسؤول عن المنطقة، أولكسندر سيرسكي، القوات الأوكرانية التي تصد القوات الروسية على مشارف باخموت وحذر من تصاعد الهجمات الروسية.

وقال سيرسكي حسبما نقل عنه الجيش الأوكراني على حساباته على شبكات التواصل الاجتماعي، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية، «الوضع متوتر ويتطلب مراقبة مستمرة واتخاذ قرارات فورية مباشرة على الأرض».

وأشار إلى أن القوات الروسية تستخدم مسيّرات انتحارية ووسائل الحرب الإلكترونية بالإضافة إلى مجموعات هجومية بغطاء مدفعي لاختراق خطوط الدفاع الأوكرانية خارج باخموت.

مجنّدات روسيات يتدربن في القرم (رويترز)

وقالت القوات الجوية الأوكرانية، الخميس، إن الدفاعات الجوية ووحدات متنقلة خاصة باستهداف الطائرات المسيّرة أسقطت 11 من بين 17 من تلك الطائرات أطلقتها روسيا فوق أربع مناطق في البلاد. وأضافت في بيان أن الطائرات المسيّرة، وهي إيرانية الصنع من طراز «شاهد»، أُسقطت فوق مناطق أوديسا وميكولايف في الجنوب ودنيبروبتروفسك في الجنوب الشرقي وفينيتسا بوسط البلاد. وذكر مسؤولون إقليميون أن الهجوم الروسي ألحق أضراراً بأكثر من 20 منزلاً ومبنى تجارياً في مدينة ميكولايف، وأصاب منشآت بنية تحتية مدنية في مدينة أوديسا على البحر الأسود في الجنوب. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في غضون ذلك، حضّ وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الاتحاد الأوروبي على تكثيف جهوده لتوفير قذائف مدفعية، في الوقت الذي ارتفع عدد القتلى من وابل من الصواريخ الروسية على العاصمة الأوكرانية إلى 30. وقال كوليبا يوم الأربعاء في مؤتمر صحافي مع الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في كييف «لدينا أكبر حرب هنا في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، نحن في حاجة إلى هذه القذائف كي نحمي أوروبا». وأضاف «اليوم نتحدث عن الدفاع عن أوروبا ونحتاج إلى إجراءات استثنائية».

جنود أوكرانيون يحملون مسيّرة هجومية بالقرب من بلدة باخموت (رويترز)

وعلى وجه التحديد، اقترح الوزير الأوكراني على الاتحاد الأوروبي تغيير أو إنهاء عقود الذخائر القائمة مع دول ثالثة وتحويل تلك الطلبات إلى أوكرانيا.

وقال كوليبا إنه لا يزال هناك الكثير من قذائف المدفعية في المخزونات حول العالم. ويتعين على الاتحاد الأوروبي أن يضاعف جهوده إلى ثلاثة أمثالها لضمان وصول هذه القذائف إلى أوروبا وبالتالي إلى أوكرانيا.

كوليبا خلال استقباله بوريل في كييف اليوم (إ.ب.أ)

وكان بوريل اعترف في نهاية يناير (كانون الثاني) بأن خطط الاتحاد الأوروبي الطموحة لتزويد أوكرانيا بمليون قذيفة مدفعية في غضون عام قد فشلت، مع توقع تسليم أكثر من نصف الكمية الموعودة بحلول نهاية مارس.

والهدف الجديد الآن هو الوصول إلى مليون قذيفة على الأقل هذا العام ، مع تعهد الدول الأعضاء بتسليم نحو 630 ألف قذيفة إضافية بين مارس ونهاية العام. وقال بوريل «نعطي أولوية قصوى لعمليات التسليم إلى أوكرانيا، بل ونؤخر حتى الزيادة في ترساناتنا».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى