أخبار العالم

«شماريخ»… رهان سينمائي على الصورة المبهرة وكاريزما البطل


في غابات إنجلترا، تظهر مجموعة صغيرة من الناشطين الملثمين والمرتدين ملابس داكنة على نحو مفاجئ لمحاولة تخريب حفلات صيد الثعالب، سعياً إلى إنقاذ هذه الحيوانات من أنياب الكلاب المستخدَمة، في صراع ثقافات شرس، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

أحد المشاركين ينفخ بوق الصيد (إ.ب.أ)

وتنسّق مجموعتان بالأجهزة اللاسلكية، من هؤلاء الناشطين كل منهما في سيارة؛ الأولى سمّت نفسها «كيرميت»، والثانية «أنيمال»، وتنتقلان إلى العمل.

يريد أعضاء هذه الجمعية المسماة «هانت سابوتورز» (Hunt Saboteurs) الناشطة منذ 60 عاماً، منع صيد الثعالب، وهو التقليد الذي يقولون إنه مستمر رغم حظره منذ 18 عاماً، ويواجهون لذلك الصيادين الذين يؤكدون أنهم يمارسون نشاطهم بشكل قانوني.

وفي غارة للناشطين تستهدف صيادي نادي «ثارلو هانت» بقرية في سافولك على بعد نحو مائة كلم شمال لندن، يتواصل باللاسلكي أفراد تلك المجموعة البالغ عددهم نحو 20 شخصاً والذين زودوا خرائط على هواتفهم، لتحديد موقع الفريق الذي يلاحقونه.

وعندما يلاحظهم الصيادون، يحثون خطى أحصنتهم للإسراع. وتقول عضوة مجموعة «هانت سابوتورز» أنجيلا فاسيليو الآتية من شمال لندن، إن «الأهم هو ألا يغيبوا عن نظرنا».

ويتمثل هدف المجموعة الأول في منع قتل أي ثعلب. وهم يعمدون إلى تحويل مسار طرق الكلاب عبر أساليب مختلفة. وإذا فشلت جهودهم يقومون بجمع أدلة.

مشارك يقفز سياجاً خلال عملية الصيد (إ.ب.أ)

فعلى سبيل المثال، استند القضاء إلى شريط فيديو ليحكم في 2019 على عضو من «ثارلو هانت» بدفع غرامة، إذ أظهر الشريط صيادين ومخربين يتنازعون على بقايا ثعلب في 26 ديسمبر (كانون الأول) 2017 خلال حفلة صيد تقليدية غداة يوم عيد الميلاد.

ولو أراد الصيادون التزام القانون، يُفترض بهم أن يتبعوا رائحة ثعلب في عملية صيد وهمي يُسمى «صيد الدروب».

وظهرت هذه التسمية منذ صدور قانون 2004، لكنّ منتقديها يرون فيها ذراً للرماد في العيون وتمويهاً لما يحصل فعلياً. يقول فيليب والترز، من مجموعة «هانت سابوتورز» بشمال لندن: «إنهم دائماً ما يصطادون الثعالب».

وتؤكد منظمة «كانتري سايد ألايانس» التي تجمع صيّادي «ثارلو هانت»، في بيان أرسلته إلى وكالة الصحافة الفرنسية، أن النادي «يمارس أنشطة الصيد وفقاً للقانون».

ويصف نادي الصيد الناشطين بأنهم «متطرفون في مجال حقوق الحيوان»، ويشكون من عمليات اقتحام ومضايقات و«اتهامات باطلة».

وفي عام 2022، اعترف ضابط الشرطة الكبير المسؤول عن القضية مات لونغمان، بنفسه، بأن «صيد الدروب» يُستخدم «لمواصلة الصيد بشكل غير قانوني»، وعدّ القانون غير قابل للتطبيق.

وفي مطلع السنة، حظرت اسكوتلندا هذه الممارسة، ووعدت المعارضة العمالية، المرشحة الأوفر حظاً في الانتخابات المقبلة، بأن تطبق التدبير نفسه في إنجلترا وويلز. ورغم صدور عشرات الأحكام كل عام – لا تتعلق حصراً بصيد الثعالب – فإن رابطة مناهضة الرياضات القاسية تعدّها «غير معبّرة عن الواقع»، لأن القانون يجعل الملاحقات القضائية صعبة.

يتساءل فيليب والترز وهو من مناهضي صيد الثعالب منذ 7 سنوات: «إذا لم يكن لدى الصيادين ما يخفونه، لماذا يكون بعضهم أحياناً عنيفين جداً؟». ويضيف أنه تعرض «لتهديدات بالقتل»، وتلقّى بقايا فئران أو ثعالب لترهيبه.

ولم يصل صاحب الأراضي التي تجري فيها عملية الصيد إلى هذا الحد، لكنه راح يشتم الناشط أثناء مروره.

وتقول بولي بورتوين مديرة الحملة في «كانتري سايد ألايانس»، إن «المخرّبين» الذين يؤكدون أن عددهم نحو 600 يستهدفون في عطلات نهاية الأسبوع نحو 25 من أصل 200 نادي صيد.

وتندد بورتوين بواقع أنهم «يحاولون السيطرة على قطيع»، مضيفة: «يبدو الأمر كما لو كنت تقود سيارة ويحاول شخص ما في مقعد الراكب السيطرة على المقود».

ورغم التعب وبعد ساعات من الركض عبر الغابات والممرات والحقول وأحذيتهم مثقلة بالأرض اللزجة، يسعى «المخربون» إلى ألا يفقدوا مسار القطيع الذي يراقبونه أيضاً من الجو باستخدام طائرة من دون طيار. توحي طبيعة النباح من بعيد بأن الصيادين وكلابهم يتعقبون ثعلباً. ثم يحل الليل ويغادر الصيادون.

«المخربون» من جانبهم يستمتعون بلفائف النقانق النباتية والكعك ويشعرون بأنهم قاموا بواجبهم، ويتأكدون من عدم مقتل أي ثعلب لأنهم لم يروا أي كلب عليه آثار دماء. وما يفرحهم أكثر أنهم رأوا 6 أو 7 ثعالب في ذلك اليوم، على ما يقولون.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى