أخبار العالم

شكري يؤكد لإردوغان أهمية التنسيق في ليبيا والتوصل إلى تسوية سياسية بسوريا



بولتون لـ«الشرق الأوسط»: ضربة أصفهان أظهرت أداءً إسرائيلياً محدوداً للغاية

رأى مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، أن ضربة أصفهان أظهرت «أداء إسرائيلياً محدوداً للغاية». وعدّ بولتون، في مقابلة مع «الشرق الأوسط»، أن سبب هذا الرد المحدود هو «الضغط الهائل من قبل إدارة بايدن». ولم يستبعد المسؤول الأميركي السابق أن تشن إسرائيل المزيد من الضربات، مشيراً إلى أن «الرد المخفف قد يُعرّض إسرائيل لخطر أكبر؛ لأن النظام الإيراني قد يستنتج أن الإسرائيليين غير جديين فيما يتعلق بالتصدي له».

وانتقد بولتون غياب أي استراتيجية أميركية في الشرق الأوسط، مشدّداً على ضرورة التصدي لطهران و«حلقة النار» التي أسّستها مع وكلائها في المنطقة. كما انتقد بولتن تصريحات الرئيس السابق دونالد ترمب، بأن هذه الهجمات الإيرانية ما كانت لتحصل في عهده، وقال إن الإيرانيين يعدّونه «صاحب أقوال دون أفعال».

وفيما يلي نص الحوار.

* ما تقييمك المبدئي لضربة أصفهان؟

– أظن أنها أظهرت أداءً محدوداً للغاية. وهذا يمكن أن يُعد خطأ من قبل إسرائيل. وأعتقد أن إسرائيل تعرضت لضغط هائل من إدارة بايدن للتخفيف من حدة الرد، ولست متأكداً من أنهم عبر فعل ذلك لم يقللوا من أهمية ما كانوا يحاولون القيام به. لكن لنرَ، ربما هذه ليست نهاية الأمر، لكن إذا كانت النية هي إظهار قوة إسرائيل لردع الهجمات الإيرانية المستقبلية، فأنا لست متأكداً من أنهم أنجزوا هذه المهمة.

* قلتَ إن على إسرائيل أن تعطل قدرات إيران الدفاعية، هل ترى أن ما جرى هو الخطوة الأولى لتحقيق ذلك؟

ـ بالطبع، لم تعترف إسرائيل بأنها كانت وراء الهجوم. لذا، من الصعب معرفة ما يدور في أذهانهم. هذا جزء مما يثير الحيرة حول هذا الموضوع أيضاً. لكن يمكن تفسير الصمت كذلك على أن المزيد قد يكون قادماً. أعتقد أن الضغط من البيت الأبيض كان عاملاً مهماً، بل ربما العامل الأساسي في قرار إسرائيل وتأخرها في الرد بعد الهجمات الإيرانية خلال عطلة نهاية الأسبوع. ومن الواضح أنهم يأخذون بعين الاعتبار الوضع في غزة، ومع «حزب الله»، لكنني قلق من واقع أن الهجوم يبدو أنه تم تنفيذه بالطائرات المسيرة فقط. فقد استخدمت إسرائيل الطائرات المسيرة ضد إيران من قبل أيضاً من دون أن تنسب الأمر إليها. لكن هذا لا يظهر لنظام الملالي في طهران أن أي شيء تغيّر نتيجةً لهجومه بأكثر من 320 صاروخاً باليستياً وصواريخ كروز وطائرات مسيرة خلال عطلة نهاية الأسبوع. لذا، أعتقد أن هذا الرد المخفف قد يُعرّض إسرائيل لخطر أكبر، لأن الملالي قد يستنتجون أن الإسرائيليين غير جديين فيما يتعلق بإيران.

* وصفتَ دعوة الرئيس الأميركي جو بايدن لإسرائيل بعدم الرد بأنها «إحراج»، ألا تخشى مزيداً من التصعيد في المنطقة؟

– تصريح بايدن بأن ما جرى (بعد هجمات إيران) يُعدّ «انتصاراً» (لإسرائيل) فقط لأنها ما زالت على قيد الحياة، هو مخزٍ. إن البقاء على قيد الحياة هو الحالة الطبيعية، وليس مواجهة 320 سلاحاً موجهاً ضدها. وحقيقة أن هذا الهجوم لم ينجح لا ينبغي أن تريح إسرائيل، أو البيت الأبيض بقيادة بايدن.

أفادت كل من صحيفة «وول ستريت جورنال» و«سي بي إس»، نقلاً عن مصادر أميركية، بأن من بين 120 صاروخاً باليستياً أطلقتها إيران فإن النصف تقريباً؛ أي 60 صاروخاً، فشل إما على منصة الإطلاق وإما تحطم قبل أن يقترب بما فيه الكفاية من إسرائيل ليتم إسقاطه. ما يعني أن عدم كفاءة إيران وفشل أنظمة صواريخها هو الذي لم يؤدِّ إلى إرسال 60 صاروخاً باليستياً نحو إسرائيل، ما كان من الممكن أن يسبب الكثير من الضرر. فمهما كانت جودة تكنولوجيا الدفاع الصاروخي التي تمتلكها الولايات المتحدة وإسرائيل وغيرهما، فإنها استفادت أيضاً من فشل الجانب الإيراني، وهذا ليس بالأمر الجيد.

* كيف برأيك يجب أن يكون الرد الإسرائيلي على الهجمات الإيرانية؟

– كان يجب أن يكون الهجوم أوسع نطاقاً. وكما قلت، لا أعلم إذا كان الأمر قد انتهى أم لا، لكن من شبه المؤكد أن الصواريخ والطائرات دون طيار الإيرانية التي أُطلقت من الأراضي الإيرانية لم تأت جميعها من هذه القاعدة الجوية بالقرب من أصفهان، التي هاجمها الإسرائيليون. لذا أعتقد أنه كان يجب شن هجوم على جميع مواقع الإطلاق وجميع رادارات الدفاع الجوي المحيطة. هذا كان سيشكل حداً أدنى من الرد، وهو ما لم تفعله إسرائيل. وأعتقد أنه كان يتوجب الذهاب إلى أبعد من ذلك؛ ليظهر لصانعي القرار في إيران أنه يجب عليهم أن يفهموا أنهم إذا هاجموا إسرائيل مرة أخرى فسيواجهون برد فعل يكلفهم أكثر بكثير مما يأملون بالتسبب فيه من ضرر لإسرائيل. هكذا يتم تثبيت سياسة الردع.

* ذكرت إن إدارة بايدن ترفض النظر إلى الصراع في الشرق الأوسط من زاوية استراتيجية، ماذا تعني بذلك؟

– البيت الأبيض والكثيرون في أوروبا يرون الوضع على أنه نزاعات منفصلة، غير مرتبطة ببعضها. بدايةً من هجوم «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، ولكن «حماس» و«حزب الله» و«الحوثيين» والميليشيات الشيعية في العراق وسوريا تعمل وكلاءَ لإيران وحملتها الشاملة لـ«حلقة النار» ضد إسرائيل، وضد بعض دول الخليج كذلك التي أعتقد أنها تقع ضمن «حلقة النار».

لذا، فقد تم تسليح هذه الجماعات الإرهابية، وتجهيزها، وتدريبها، وتمويلها من قبل إيران لتنفيذ أوامرها، لكن ليس هناك علاقة واضحة بين القيادة والتنفيذ. ليس هناك مثل العلاقة (الموجودة) في «الناتو» مثلاً.

كل هذا تم تدبيره من قبل إيران، واعتبار أن الهجوم الإيراني خلال عطلة نهاية الأسبوع أمر منفصل عن «حماس» أو منفصل عن «حزب الله»، هو برأيي، سوء فهم جوهري لما هو عليه الواقع الاستراتيجي. وإذا كنت لا تفهم طبيعة التهديد الذي تواجهه، فمن الصعب، إن لم يكن من المستحيل، التعامل معه بفاعلية.

* يقول بعض المسؤولين السابقين في عهد ترمب إن ما يجري اليوم في الشرق الأوسط هو بسبب غياب استراتيجية واضحة للإدارة الأميركية، هل توافق على هذا الطرح؟

– إن غياب استراتيجية يعيق الجهود الأميركية لمحاولة مساعدة إسرائيل، وكذلك لتوفير الاستقرار لدول الخليج، والأردن، ومصر المهددة كذلك من الأنشطة الإرهابية لهذه المجموعات التي ترعاها إيران.

وفي حالة «حماس» مثلاً، إنها مجموعة تُعدّ فعلياً فرعاً من جماعة الإخوان المسلمين التي واجهت مصر مشاكلها الخاصة معها. إنها حالة تدُلّ على وجود عامل مشترك بين إسرائيل والعديد من الدول العربية. والولايات المتحدة في الواقع تُقوّض جهود الدول في المنطقة للعمل معاً بشكل أوثق من خلال التملق لإيران؛ إذ إنها ما زالت تحاول العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، والتصرف كما لو أن إيران لا تشكل تهديداً للسلام والأمن في المنطقة، كما هي الحال الآن.

* قال الرئيس السابق دونالد ترمب إن هذه الهجمات ما كانت لتحصل في عهده، هل تتفق مع هذا التقييم؟

– هذا النوع من التصريحات لا يحمل أي إثباتات. إنه تصريح متعلق بالحملات الانتخابية، ولا أعتقد أنه دقيق، فالإيرانيون يعتقدون أن ترمب صاحب أقوال لا أفعال، وأن أداءه الفعلي ربما لم يكن مختلفاً كثيراً عن إدارة بايدن. قد نكتشف ذلك بناءً على كيفية سير الانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني). الأمر قريب جداً، فلا أحد يعرف حقاً ما ستكون عليه النتيجة في الوقت الحالي.

* يبدو أن إدارة بايدن عادت إلى اعتماد سياسة العقوبات ضد إيران، هل هذه العقوبات التي فرضتها كافية للضغط على طهران؟

– لا، ويعود ذلك لأن إدارة بايدن لم تطبق العقوبات التي أعيد فرضها بعد انسحاب إدارة ترمب من الاتفاق النووي بفاعلية.

نشرت «فايننشال تايمز» مقالاً تقول فيه إن مبيعات النفط الإيراني في العام الماضي عادت اليوم إلى المستوى الذي كانت عليه قبل ست سنوات بعائدات 35 مليار دولار، وذلك بشكل أساسي من الصين. لكن هذا يُظهر أنه إذا لم تفرض العقوبات، فإن إيران تحصل على عائدات يمكن أن تستخدمها للأنشطة الإرهابية أو برنامج الأسلحة النووية.

لذا، الإعلان عن عقوبات جديدة اليوم من دون الحرص على فرضها، على غرار العقوبات الموجودة حالياً، لن يزيد الضغط على إيران، ولن يُقيّد أفعالها بأي شكل من الأشكال.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى