أخبار العالم

شعبنا يواجه الإبادة الجماعية

[ad_1]

السفير الفلسطيني في لندن: شعبنا يواجه الإبادة الجماعية

خلال مشاركة السفير الفلسطيني في لندن حسن زملط، عبر الاتصال المرئي، في “ندوة فلسطين ومستقبل العلاقات الدولية” التي نظمتها “جامعة ابن خلدون” التركية في إسطنبول.

قال السفير الفلسطيني في لندن حسن زملط، الجمعة، إن الوضع في بلاده مروع وشعبها يواجه إبادة جماعية.

جاء ذلك خلال مشاركته عبر الاتصال المرئي في جلسة بعنوان “مقاربات نقدية للفصل العنصري والاحتلال الصهيوني”، ضمن إطار “ندوة فلسطين ومستقبل العلاقات الدولية” التي تنظمها “جامعة ابن خلدون” التركية في اسطنبول.

وأشار السفير زملط إلى أن فلسطين تسلط الضوء على إخفاقات وأوجه القصور في العالم بعد الحرب العالمية الثانية.

وأوضح أن ما يحدث حاليا في فلسطين يعتبر اختبارا للأسس الأخلاقية للنظام العالمي.

وقال زملط: “الوضع في فلسطين فظيع بكل معنى الكلمة، ونحن نواجه إبادة جماعية بحق شعبنا”.

وأوضح أن “إسرائيل تتحرك في إطار خطة إخلاء قطاع غزة تنفيذا لما فعلته قبل 76 عاما”، في إشارة إلى نكبة عام 1948.

وأضاف: “لهذا السبب قتلت إسرائيل عشرات الآلاف من الأشخاص، وشردت 1.7 مليون شخص، ودمرت البنية التحتية لقطاع غزة بشكل كامل، وينتشر الجوع والأمراض المعدية أكثر فأكثر كل يوم”.

وأشار السفير الفلسطيني إلى أن كافة جرائم الحرب بموجب القانون الدولي قد ارتكبت، وأن الإبادة الجماعية مستمرة رغم قرار محكمة العدل الدولية.

وأضاف: “النظام العالمي لا يعمل، ولا فائدة منه، ولم يعد بإمكاننا الحديث عن نظام دولي، فهذا كيان لا يمكن استخدامه واستغلاله إلا من قبل أقوى دول العالم و في إطار أوامرهم”.

من جانبه، قال الكاتب والناشط في مجال حقوق الإنسان ميكو بليد إنه نشأ وهو يسمع عن بطولة المناضلين ضد التمييز والديكتاتورية والاحتلال، لكنه لم ير إدانة للمقاومة حتى وصل الأمر إلى الفلسطينيين.

وخاطب بليد في كلمته أولئك الذين أدانوا الفلسطينيين في أعقاب هجمات 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قائلاً: “أدعوهم إلى أن يحنوا رؤوسهم أمام ما أبداه الشعب الفلسطيني من شجاعة وتضحية عظيمة”.

وأضاف: “الإدانة يجب أن توجه إلى مصدر العنف والعنصرية، وهو دولة إسرائيل والحركة الصهيونية والصهاينة ومؤيدي إسرائيل حول العالم”.

“خطة نتنياهو لغزة” هل تنجح إسرائيل في محاولاتها لنزع سلاح المقاومة؟

وفي خطته لمستقبل غزة بعد الحرب، قال نتنياهو إن إسرائيل لن تسمح بإعادة الإعمار إلا بعد نزع سلاح المقاومة في القطاع. ونستعرض في هذا التقرير هذه الخطة وإمكانية تنفيذها فعلياً على أرض الواقع.

للمرة الأولى منذ بدء العدوان على غزة، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطة مكتوبة بشأن خططه لليوم التالي للحرب على غزة. وشدد نتنياهو في خطته على أن إسرائيل لن تسمح بإعادة الإعمار حتى يتم نزع سلاح القطاع، بحسب موقع أكسيوس.

لكن المبادئ المنصوص عليها في الوثيقة التي تم الكشف عنها يوم الخميس تفتقر إلى تفاصيل ملموسة وتستند إلى حد كبير إلى تصريحات نتنياهو العامة في الأشهر القليلة الماضية. كما لا يستبعد دور السلطة الفلسطينية في المرحلة المقبلة.

ووفقا للخطة، ستحافظ إسرائيل إلى أجل غير مسمى على حرية العمليات في جميع أنحاء قطاع غزة، وهو الموقف الذي عبر عنه نتنياهو في الماضي. وبينما ستنشئ “منطقة أمنية” داخل أراضي غزة المتاخمة لإسرائيل، ستسيطر إسرائيل أيضًا على الحدود بين قطاع غزة ومصر، وستعمل هناك “قدر الإمكان بالتعاون مع مصر وبمساعدة الولايات المتحدة”. لمنع التهريب من الجانب المصري للحدود بما في ذلك عبر معبر رفح. .

نزع سلاح المقاومة

وتقول الوثيقة إن قطاع غزة سيكون منزوع السلاح بالكامل باستثناء الأسلحة “الضرورية للحفاظ على النظام العام”. بينما ستكون إسرائيل مسؤولة عن مراقبة نزع السلاح في غزة وضمان عدم انتهاكه.

أما بالنسبة لحكم غزة خلال هذه المرحلة، فلم تحدد الوثيقة بوضوح من الذي يتصور نتنياهو أن يحكم غزة بعد الحرب، لكنها تقول إن “عناصر محلية من ذوي الخبرة الإدارية وليس لهم أي علاقات مع دول أو كيانات تدعم الإرهاب ولا تفعل ذلك”. “لا تتلقى أموالاً منهم” سيكون مسؤولاً عن الإدارة المدنية. والنظام العام في غزة.

كما يريد نتنياهو تنفيذ خطة ما يسميها القضاء على التطرف في كافة مؤسسات الرعاية الدينية والتعليمية والاجتماعية في قطاع غزة. وتنص الوثيقة على أن هذه الخطة سيتم تنفيذها “قدر الإمكان بمشاركة ومساعدة الدول العربية التي لديها خبرة في تعزيز مكافحة التطرف في أراضيها”.

وتؤكد الوثيقة أن إعادة إعمار قطاع غزة لن تكون ممكنة حتى يتم الانتهاء من عملية التجريد من السلاح والبدء في عملية اجتثاث التطرف، وهو الموقف الذي لم يعبر عنه نتنياهو علنًا من قبل. وتنص الوثيقة على أن “خطط إعادة الإعمار سيتم تنفيذها بتمويل وقيادة من دول مقبولة لدى إسرائيل”.

وبحسب موقع أكسيوس، يبدو أن نتنياهو يلمح إلى مشاركة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في جهود إعادة الإعمار والقضاء على التطرف. لكن الدولتين الخليجيتين أوضحتا علناً أنهما لن تشاركا في أي خطة “لليوم التالي” في غزة إذا لم تتضمن مساراً لإقامة دولة فلسطينية.

دولة منزوعة السلاح

لقد رفض نتنياهو منذ فترة طويلة مفهوم حل الدولتين، ولكن نادرا ما كان هذا واضحا كما كان الحال في الأشهر التي تلت العدوان الإسرائيلي على غزة في 7 أكتوبر 2023. ومع ذلك، يصر الرئيس الأمريكي جو بايدن على وجود مسار للمضي قدما. نحو إقامة الدولة. دولة فلسطينية مستقلة بالتعاون مع حكومة نتنياهو.

وقال بايدن مؤخراً للصحفيين: “أعتقد أننا سنكون قادرين على التوصل إلى شيء ما… أعتقد أن هناك طرقاً لإنجاح هذا”، في إشارة إلى اتفاق محتمل بعد الحرب قد يؤدي إلى إنشاء دولة فلسطينية في حين كما تغلب على اعتراضات نظيره الإسرائيلي.

ويبدو أن ما كان يدور في ذهن بايدن هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة منزوعة السلاح. وذكرت مجلة فورين بوليسي أن مسؤولي وزارة الخارجية قد تم تكليفهم بالفعل بالنظر في الشكل الذي ستبدو عليه فلسطين منزوعة السلاح “استنادًا إلى نماذج أخرى من جميع أنحاء العالم”.

ووفقاً لمجلة فورين بوليسي، فإن الفكرة تحظى بقبول متزايد في المجتمع الدولي كوسيلة ممكنة للخروج من المعضلة الحالية، وتحديداً من خلال تهدئة المخاوف الأمنية الإسرائيلية ومنح الفلسطينيين دولة خاصة بهم.

هل تنجح خطة نتنياهو؟

وطوال العدوان الذي دخل شهره الخامس، قال نتنياهو مراراً وتكراراً إن الحرب ستستمر حتى القضاء على المقاومة وحماس. لكن خطته القتالية لتحقيق هذا الهدف ليست واضحة على الإطلاق، رغم ظهور وثيقة الخميس.

ومع تزايد الدعوات في جميع أنحاء العالم لوقف إطلاق النار، وإخبار بايدن لنتنياهو بأنه لا يستطيع دعم حرب مستمرة لمدة عام في غزة مع اقتراب الانتخابات، تجد إسرائيل نفسها تحت ضغط متزايد للرد. وهذا يضع المزيد من التدقيق على استراتيجية نتنياهو الشاملة لمواصلة الحرب حتى السيطرة المؤقتة الكاملة على غزة، ناهيك عن نزع سلاح المقاومة.

وبغض النظر عن استحالة هزيمة المقاومة الفلسطينية، بحسب العديد من المراقبين، التي لا تزال صامدة رغم العدوان والحصار المستمر منذ 5 أشهر، فإن الضغوط السياسية والاقتصادية داخل إسرائيل من شأنها أن تعرقل مثل خطة نتنياهو لنزع سلاح غزة.

وفي هذا الصدد، انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك سياسات نتنياهو، محذرا من أن مسار الحرب قد يؤدي إلى “تورط إسرائيل في مستنقع غزة”. وقال باراك: “إننا نرى في إسرائيل اليأس والشعور بأنه على الرغم من المكاسب التي حققها الجيش الإسرائيلي، إلا أن حماس لم تهزم وأن عودة الرهائن آخذة في الانخفاض”.

وحذر باراك: “في غياب هدف واقعي، سينتهي بنا الأمر غارقين في مستنقع غزة، ونقاتل في وقت واحد في لبنان والضفة الغربية، الأمر الذي سيؤدي إلى تآكل الدعم الأمريكي ويعرض اتفاقات إبراهيم واتفاقيات السلام مع مصر والأردن للخطر”. معتبراً أن “هذا النوع من السلوك يجر أمن إسرائيل إلى الهاوية”، بحسب ما نقلت الأناضول.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى