أخبار العالم

شركات طيران دولية تعلق رحلاتها إلى تل أبيب



بايدن يتحدث عن احتمال عقد لقاء مع نظيره الصيني الشهر المقبل

تطرّق الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الجمعة، إلى احتمال عقد لقاء مع نظيره الصيني شي جينبينغ خلال قمة «أبيك»، منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا – المحيط الهادي، المرتقبة في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) بسان فرنسيسكو.

وقال بايدن، في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض، إن «هذا الاجتماع لم يتم تنظيمه، لكنه احتمال»، وذلك بعد أن ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الرئيسين يعتزمان عقد لقاء لتهدئة التوتر بين البلدين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يجتمع الرئيسان الأميركي والصيني شخصياً ولم يتحدثا منذ نحو سنة، فيما يزداد التوتر بين البلدين.

ويستقبل بايدن قادة من مختلف أنحاء المنطقة في 16 و17 نوفمبر (تشرين الثاني) بسان فرنسيسكو.

وأفادت صحيفة «واشنطن بوست» بأن البيت الأبيض بدأ يضع خططاً لعقد لقاء على هامش القمة، في محاولة لإرساء استقرار في العلاقات.

ويتوقع أن يزور وزير الخارجية الصيني وانغ يي واشنطن قبل قمة «أبيك». وفي الأشهر الماضية، استأنفت بكين وواشنطن الحوار مع سلسلة من الزيارات التي أجراها مسؤولون أميركيون كبار إلى بكين، بينهم وزير الخارجية أنتوني بلينكن.

وقد التقى مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جايك سوليفان، وزير الخارجية الصيني في مالطا بمنتصف سبتمبر (أيلول)، في آخر محاولة للتقارب.

لكن العلاقات الثنائية تبقى متوترة، لأن الخلافات التجارية، والتوسع الصيني في بحر الصين الجنوبي، ومسألة جزيرة تايوان الديمقراطية الخاضعة لحكم ذاتي؛ كلها ملفات شائكة بين الطرفين.

وفي أغسطس (آب)، أعلن بايدن أنه لا يزال يعتزم أن يجتمع مع الرئيس شي خلال قمة «أبيك»، ولم تؤكد بكين مشاركة شي في هذه القمة.

وقال بايدن: «أعتزم وآمل في أن أواصل هذا الخريف المحادثات التي أجريناها في بالي. هذا ما أعتزم القيام به»، في إشارة إلى لقاء مع شي جينبينغ في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، في بالي بإندونيسيا خلال قمة مجموعة العشرين.

وصرح في وقت سابق من ذاك الشهر، أن «الصين قنبلة موقوتة في نواحٍ عديدة»، مشيراً إلى نسبة البطالة وشيخوخة القوى العاملة.

وأضاف الرئيس الأميركي، آنذاك، أن هذه الصعوبات تثير القلق، لأنه «عندما يواجه الأشرار مشاكل، فإنهم يفعلون أشياء سيئة».

وأكد أيضاً أنه يسعى إلى «علاقة عقلانية مع الصين»، مضيفاً: «لا أتمنى للصين أي سوء، لكنني أراقب».

وفي يونيو (حزيران)، أثار جو بايدن غضب بكين، بقوله إن شي جينبينغ ينتمي إلى فئة «الديكتاتور»، وهو تعليق عدّته الدبلوماسية الصينية بمثابة «استفزاز».

وسيشكل منتدى «أبيك» اختباراً لمعرفة ما إذا كانت جهود التقارب تنجح، أم لا؛ كونَ منطقة آسيا – المحيط الهادي إحدى المناطق التي تتنافس فيها بكين وواشنطن.

ويسعى بايدن أيضاً لأن يثبت أن التجمعات الدولية مثل مجموعة العشرين و«أبيك»، يمكنها أن تأتي بنتائج بشأن مشكلات تشمل الاقتصاد والمناخ، حتى حين تكون الصين غير معنية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى