أخبار العالم

سيتي ينفرد بالصدارة بعد تعادل مثير مع تشيلسي… وصلاح يقود ليفربول لمركز الوصافة


حصد مانشستر سيتي نقطة من تعادله المثير في قمة ومهرجان أهداف ضد ضيفه تشيلسي 4 – 4، لينفرد بالصدارة، فيما أعاد المصري محمد صلاح فريقه ليفربول إلى سكة الانتصارات بقيادته إلى الفوز على ضيفه برنتفورد 3 – 0 في المرحلة الثانية عشرة للدوري الإنجليزي، ما سمح له بالصعود إلى المركز الثاني.

وربما يكون الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب سيتي قد دفع ثمن حديثه عن لاعبيه السابقين عندما هز كول بالمر الشباك من ركلة جزاء قرب النهاية ليمنح تشيلسي التعادل 4 – 4 في واحدة من أجمل مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

وتحدث غوارديولا قبل المباراة عن أن «الفرق الصغيرة» فقط هي من تخشى رحيل لاعبيها إلى المنافسين، لكنّ الرد جاء بواسطة بالمر ورحيم سترلينغ، حيث رحل الأول عن حامل اللقب مطلع الموسم الحالي، فيما انضم الثاني إلى تشيلسي العام الماضي.

هالاند (يسار) يحتفل بتسجيل ثنائية من رباعية سيتي (أ.ب)

ومنح إرلينغ هالاند التقدم لسيتي من ركلة جزاء في الدقيقة 22، لكن تشيلسي قلب المباراة في غضون سبع دقائق إذ أدرك تياغو سيلفا التعادل بضربة رأس في الدقيقة 30 قبل أن يهز سترلينغ شباك فريقه السابق ليجعل النتيجة 2 – 1.

وأعاد المدافع مانويل أكانجي المباراة لنقطة البداية بإدراك التعادل بضربة رأس قبل الاستراحة مباشرة. وعاد هالاند ليضع السيتي في المقدمة بعد دقيقتين من الشوط الثاني، ثم استغل المهاجم نيكولا جاكسون هفوة دفاعية ليتعادل تشيلسي 3 – 3 في منتصف الشوط الثاني.

وبدا أن رودري حسم النقاط الثلاث لسيتي بتسديدة غيرت اتجاهها بعد اصطدامها بتياغو سيلفا قبل أربع دقائق من النهاية. لكن الإثارة لم تتوقف، وجاءت الفرصة لبالمر ليدرك التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع. ورفع سيتي رصيده إلى 28 نقطة منفردا بالصدارة بفارق نقطة واحدة على ليفربول، بينما يحتل تشيلسي المركز العاشر برصيد 16 نقطة.

وفي ملعب أنفيلد دخل فريق المدرب الألماني يورغن كلوب إلى اللقاء على خلفية التعادل في المرحلة الماضية أمام لوتون تاون 1 – 1 والخسارة على أرض تولوز الفرنسي 2 – 3 في مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، ما جعل الفوز على برنتفورد مهماً جداً لا سيما أن اختباراً شاقاً ينتظر الفريق في المرحلة المقبلة (بعد فترة التوقف الدولية) ضد مانشستر سيتي حامل اللقب والمتصدر في 25 الحالي.

وبعد إلغاء هدفين للأوروغواني داروين نونيز بعد تدخل «في إيه آر» بداعي التسلل، أهدى صلاح فريقه التقدم في الدقيقة 39 بعد خسارة الكونغولي يوان ويسا لاعب برنتفورد للكرة في منتصف ملعب فريقه لتصل إلى ترنت ألكسندر أرنولد الذي مررها إلى نونيز، ليوصلها الأخير إلى «الفرعون» المصري الذي أودعها الشباك بثقة وهدوء.

صلاح سجل ثنائية من ثلاثية فوز ليفربول على برنتفورد (إ.ب.أ)

وحسم المهاجم المصري، المنتشي بفوزه مؤخرا بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، النتيجة في الدقيقة 62 بالشوط الثاني بتسجيله هدفه الثاني في اللقاء والعاشر في الدوري هذا الموسم والـ198 بألوان ليفربول منذ انضمامه إليه عام 2017، وهذه المرة بعد تمريرة من اليوناني كوستاس تسيميكاس استقبلها صلاح برأسه مباشرة في الشباك، قبل أن يوجه البرتغالي ديوغو جوتا الضربة القاضية للضيوف بتسديدة رائعة من مشارف المنطقة إلى الزاوية اليسرى بالدقيقة 74.

وبفوزه الثامن للموسم، رفع ليفربول رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثاني، وأمام آرسنال الفائز السبت على بيرنلي 3 – 1. واستفاد فريقا ليفربول وآرسنال من خسارة توتنهام أمام ولفرهامبتون 1 – 2 السبت، فتقدما عليه بفارق نقطة. في المقابل، توقف رصيد برنتفورد، الذي تعرقلت صحوته في البطولة، التي شهدت فوزه في لقاءاته الثلاثة الأخيرة، عند 16 نقطة في المركز التاسع، علما بأن هذه هي الخسارة الرابعة التي يتلقاها هذا الموسم مقابل 4 تعادلات و4 انتصارات.

وعلى ملعب «فيلا بارك»، بقي أستون فيلا قريباً من فرق الطليعة وعوض سقوطه في المرحلة الماضية أمام نوتنغهام فورست (0 – 2)، بفوزه على ضيفه الجريح فولهام بثلاثة أهداف للأميركي أنتوني روبنسون عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 27، والاسكوتلندي جون ماكغين (42) وأولي واتكنز (64)، مقابل هدف للمكسيكي راؤول خيمينز في الدقيقة 70.

ورفع فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري رصيده إلى 25 نقطة في المركز الخامس بفارق نقطة خلف منافسه القادم توتنهام، فيما تجمد رصيد فولهام عند 12 نقطة في المركز السادس عشر بعد تلقيه الهزيمة السادسة للموسم.

واكتفى برايتون الذي تأثر بطرد لاعبه الألماني من أصل سوري ناصر محمود في الدقيقة 69، بالتعادل 1 – 1 مع ضيفه شيفيلد، وهو التعادل الثالث توالياً. وفرّط برايتون بفوزه الأول في آخر 6 مراحل وتحديداً منذ تغلبه على بورنموث 3 – 1 في 24 سبتمبر (أيلول) في المرحلة السادسة، وذلك بعد تقدمه على ضيفه شيفيلد منذ الدقيقة السادسة بهدف للعاجي سايمون أدينغرا وحتى الدقيقة 74 حين اهتزت شباكه بهدف التعادل عبر النيران الصديقة لمدافعه آدم وبستر.

وبذلك، رفع برايتون بتعادله الرابع للموسم رصيده إلى 19 نقطة في المركز الثامن، فيما نال شيفيلد نقطته الخامسة فقط وترك المركز الأخير لبيرنلي بعد تقدمه عليه بنقطة واحدة.

وبهدف قاتل في الدقيقة 88 عبر التشيكي توماس سوتشيك، حقق وست هام فوزه الأول منذ 30 سبتمبر والخامس هذا الموسم، وجاء على حساب ضيفه نوتنغهام فورست 3 – 2 ليرفع رصيده إلى 17 نقطة في المركز التاسع، مقابل 13 لضيفه في المركز الخامس عشر.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى