أخبار العالم

سياسي كوري جنوبي يلوم النساء على ارتفاع حالات الانتحار بين الذكور



تعرض أحد السياسيين في كوريا الجنوبية لانتقادات واسعة بعد إلقائه باللوم على النساء في ارتفاع حالات انتحار الذكور في البلاد.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد قال عضو مجلس مدينة سيول، كيم كي داك، إن زيادة دور المرأة في المجتمع على مر السنين جعلت من الصعب على الرجال الحصول على وظائف والعثور على نساء يقبلن الزواج بهم.

وقال إن البلاد «بدأت مؤخراً في التحول إلى مجتمع تهيمن عليه الإناث» وأن هذا قد «يكون مسؤولاً جزئياً عن زيادة محاولات الانتحار بين الذكور».

وأدلى كيم بهذه التصريحات بعد تحليل البيانات المتعلقة بعدد محاولات الانتحار التي تمت على الجسور على طول نهر هان في سيول.

وأظهر التقرير المنشور على الموقع الرسمي لمجلس المدينة، أن عدد محاولات الانتحار على طول النهر ارتفع من 430 في عام 2018 إلى 1035 في عام 2023، كما ارتفعت نسبة أولئك الذين يحاولون الانتحار من الرجال من 67 في المائة إلى 77 في المائة.

وأعرب عدد من خبراء الصحة العقلية عن قلقهم بشأن تصريحات كيم.

وقال سونغ إن هان، أستاذ الصحة العقلية في جامعة يونسي في سيول: «إنه أمر خطير وغير حكيم أن يتم تقديم مثل هذه الادعاءات دون أدلة كافية».

وأشار إلى أن عدد الرجال الذين ينتحرون على مستوى العالم عموماً أكبر من عدد النساء.

وتتمتع كوريا الجنوبية بواحدة من أعلى معدلات الانتحار بين الدول الغنية في العالم، كما أن لديها أحد أسوأ السجلات فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين.

وأثارت تصريحات كيم غضب الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، والين اعتبروها «لا أساس لها من الصحة» و«تشجع على كراهية النساء»، داعين إياه إلى تحليل أسباب المشكلة بشكل صحيح.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى