أخبار العالم

سيارة تدهس صاحبها في ألمانيا


النحات الكيني إلكانا أونغيسا ينهض بالفن الأفريقي ويُحرّره من الإجحاف

رغم عَرْض منحوتات إلكانا أونغيسا الحجرية الضخمة في مختلف أنحاء العالم، يرى هذا النحات الكيني (79 عاماً) أنّ الفن الأفريقي لم يحظَ بعد بالتقدير الذي يستحقه، سواء في الخارج أو في القارة.

وإذ قال إنّ «الفن الأفريقي أثّر إلى حد كبير في الفن الغربي»، مشيراً على سبيل المثال إلى أعمال بابلو بيكاسو؛ لفت في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» في منزله بتاباكا (دائرة كيسي) في غرب كينيا، إلى أن «الفن الأفريقي تعرّض للإهمال».

جابت أعماله المستوحاة من الطبيعة العالم، وزيّنت بشكل خاص مقر «اليونيسكو» في باريس، والأمم المتحدة في نيويورك.

أونغيسا يرى أنّ الفن الأفريقي لا يحظى بالتقدير الذي يستحقه (أ.ف.ب)

لكن الطريق لا تزال طويلة أمامه ليبلغ القيمة المالية «المرتفعة جداً» للأعمال الفنية الغربية، كما يقول، مستنكراً واقع أنَّ جامعي الأعمال الفنية – الأفارقة والأجانب – غير مستعدّين لإنفاق مبالغ كبرى مقابل أعمال مصدرها القارة.

ورأى أنّ السلطات لم تعد تؤدّي دورها كما يجب أيضاً، مضيفاً: «الحكومة الكينية لا تدعم بشكل كافٍ الفنانين»، متحدّثاً عن فشل ذريع عام 2014 حال دون عرض أعماله في مهرجان «سميثسونيان للفولكلور» في واشنطن.

وكان أونغيسا نفّذ منحوتة ضخمة من الغرانيت على شكل فيل لهذا الحدث المرموق. حتى إنّ أحد المشترين عرض مبلغ 1.2 مليار شيلينغ كيني (نحو 7.7 مليون دولار). لكن، من المؤسف أنّ السلطات الكينية التي أصرَّت على نقل الفيل البالغ وزنه 13 طناً – رافضة عروض المساعدة الأجنبية – أعلنت في نهاية المطاف أنّ وزنه الضخم يحول دون نقله بالطائرة، بينما ذكرت وسائل إعلام أنّ السلطات طلبت رشاوى مقابل نقل القطعة الفنية.

منحوتات إلكانا أونغيسا تُعرَض في مختلف أنحاء العالم (أ.ف.ب)

وردَّ إلكانا أونغيسا بشكل مقتضب، من دون التعليق على هذه التقارير الإعلامية، قائلاً إنّ «بعض الأشخاص داخل الحكومة الكينية الذين كان من المفترض أن يقدّموا المساعدة، رفضوا في نهاية المطاف ذلك».

وأضاف أنه لو تمت صفقة البيع، لكانت ستُشكل رقماً قياسياً لعمل فني أفريقي، ولكان «الفن الأفريقي أصبح في فئة أخرى اليوم».

ولد أونغيسا في عائلة من الحرفيين، وبدأ في صنع ألعاب طينية في سنّ مبكرة، قبل تعلُّم نحت الحيوانات الصغيرة من بقايا الحجارة.

ثم تابع دراساته في جامعة ماكيريري بأوغندا المجاورة، من ثَمّ في جامعة ماكغيل الكندية. هناك، اكتشف فنانين أثّروا في عمله بمنحوتات تكشف، وفق قوله، مزيداً من «التعبير الفني من كونها حرفية»، وصولاً إلى استخدام البريطاني الشهير هنري مور الفضاء السلبي. وأضاف: «كانت نقطة تحوُّل مهمّة جداً بالنسبة إليّ».

لا تزال البصمة الأفريقية ظاهرة على إبداعاته. فحجر كيسي، مادته المفضّلة، غير موجود إلا في غرب كينيا، خلافاً للحجر الأملس، وهو صخرة أكثر انتشاراً غالباً ما تربط بشكل خاطئ بأعماله.

يشير عمله عموماً إلى رموز منبثقة من الأساطير والأغنيات الأفريقية. فتمثال الغرانيت العملاق الذي يزين مقرّ «اليونيسكو» في باريس «Enyamuchera» («طائر السلام» بلغة كيسي)، يأخذ أصله من طائر أبيض وأسود موطنه أفريقيا جنوب الصحراء. ويمكن أن يكون نذير حظ أو شؤم، وفق الزاوية التي يُنظَر منها إليه.

الجدّ لخمسة أحفاد التقط أدواته مرة أخرى (أ.ف.ب)

ينوي الفنان تنفيذ عمل يُحقّق صدى في الداخل والخارج. فمنحوتاته تُعرَض في شوارع كيسي، في حديقته التي يدرّب فيها الفنانين الشباب والأطفال على نحت الحجر، وفي المتحف الذي بناه لاستضافة ورش العمل وعرض الفن الأفريقي.

أرغمته مشكلاته الصحية على التوقّف عن العمل في السنوات السبع الماضية، لكن هذا الجدّ لخمسة أحفاد التقط أدواته مرة أخرى في الآونة الأخيرة، وقال: «أرغب في ممارسة فني».

وهو بدأ مجدداً في تنفيذ منحوتات أصغر حجماً، لكن القطع الأكبر تُسبّب له مشكلات جسدية، كما قال، لأنه غير قادر على البقاء واقفاً لفترات طويلة.

وتابع: «آمل وأصلّي أن تتحسّن صحتي»، مضيفاً: «حين تنحتُ حجراً وترى ما في داخله، يكون الأمر جميلاً جداً. هذا ممتع حقاً».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى