أخبار العالم

سوليفان التقى مسؤولاً إسرائيلياً كبيراً في واشنطن



أدرجت الولايات المتحدة، الأربعاء، ثلاثة كيانات سودانية على لوائح العقوبات بسبب مشاركتها في تمويل وتأمين العتاد لكل من القوات المسلحة السودانية بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، وكذلك «قوات الدعم السريع» بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو، الملقب «حميدتي».

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بريان نيلسون، إن «النزاع في السودان مستمر، جزئياً، بسبب الأفراد والكيانات الرئيسية التي تساعد في تمويل استمرار العنف». وأضاف: «ستواصل وزارة الخزانة، بالتنسيق مع حلفائنا وشركائنا، استهداف هذه الشبكات وتعطيل مصادر التمويل المهمة هذه».

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثير ميلر، أن «شركة زادنا الدولية للتنمية المحدودة» تعد «أحد المكونات الرئيسية للإمبراطورية التجارية للقوات المسلحة السودانية»، التي تستخدمها «لغسل الأموال».

وأضاف أن العقوبات تشمل «شركة الفاخر للأعمال المتقدمة المحدودة»، وهي شركة قابضة لأعمال تصدير الذهب التابعة لـ«قوات الدعم السريع»، ما «يساعد في توليد ملايين الدولارات لصالح المجهود الحربي» لهذه القوات.

وأكد أيضاً أن شركة بنك الخليج المحدودة «لعبت دوراً مركزياً في تمويل عمليات قوات الدعم السريع». وعدّ الكيانات الثلاثة «قوضت السلام والأمن والاستقرار في السودان»، موضحاً أنه «بدلاً من التزام تعهداتها والتزاماتها بحماية المدنيين وتنفيذ وقف النار، واصلت القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع تأجيج الصراع، وارتكاب الفظائع، وعرقلة إيصال المساعدات الإنسانية».

وأكد أن بلاده «ستواصل استخدام الأدوات المتاحة لنا لإنهاء هذه الحرب المدمرة، وتعزيز المساءلة، ومساعدة الشعب السوداني على تحقيق مطالبه بالحرية والسلام والعدالة».

وأفاد مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية (أوفاك) بأن هذه العقوبات تؤكد «التزام الولايات المتحدة المستمر بتحديد وعزل مصادر التمويل لكل من القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع».

وأكد أن «قوات الدعم السريع تمارس السيطرة على بنك الخليج من خلال مختلف الأفراد والكيانات التي تسيطر عليها أو تعمل لصالحها». وأوضح أن «شركة الخليج تلقت مبلغ 50 مليون دولار من بنك السودان المركزي قبل بدء الصراع الحالي مباشرة».

وعدّ أن «شركة زادنا كانت ولا تزال واحدة من أهم مكونات الإمبراطورية التجارية للقوات المسلحة السودانية»، علماً أنها كانت في السابق شركة تابعة لنظام الصناعات الدفاعية التابع للقوات المسلحة السودانية، ملاحظاً أن «هذه الشركة نقلت إلى سيطرة الصندوق الخاص للضمان الاجتماعي للقوات المسلحة التابع للقوات المسلحة السودانية بغرض واضح هو حمايتها من الرقابة المدنية».

أما «شركة الفاخر» فقد أسستها القيادة العليا لـ«قوات الدعم السريع لتكون شركة قابضة لإدارة أعمال تصدير الذهب». وأضاف أن قادة «قوات الدعم السريع جمعوا ملايين الدولارات من خلال صادرات الذهب، التي استخدموها لشراء الأسلحة، بما في ذلك أسلحة الطاقم والقذائف الصاروخية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى