أخبار العالم

سوريا: قتلى وجرحى مدنيون وجنود نتيجة الضربات الأمريكية


قالت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري، إن الضربات الأمريكية على مواقع شرق البلاد أدت إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين والعسكريين.

قُتل وجُرح مدنيون وجنود خلال ضربات شنتها القوات الأمريكية فجر السبت، على أهداف في شرق سوريا قرب الحدود مع العراق.

أفادت وكالة أنباء النظام السوري (سانا) بمقتل وجرح “عدد من المدنيين والجنود” نتيجة الضربات الأمريكية على مناطق شرق سوريا القريبة من الحدود مع العراق.

ونقلت الوكالة عن بيان صادر عن وزارة الدفاع جاء فيه أن “قوات الاحتلال الأمريكي شنت فجر اليوم (السبت) عدواناً جوياً سافراً على عدد من المواقع والبلدات في المنطقة الشرقية لسوريا وبالقرب من الحدود السورية والعراقية”. “.

وأوضحت أن الغارة أدت إلى مقتل “عدد من المدنيين والعسكريين، وإصابة آخرين، وإلحاق أضرار كبيرة بالممتلكات العامة والخاصة”، دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت القيادة المركزية الأميركية، سنتركوم، في بيان، أنها شنت ضربات جوية في العراق وسوريا ضد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له.

وجاءت الضربات ردا على مقتل 3 جنود أمريكيين وإصابة 25 آخرين في هجوم بطائرة بدون طيار ضرب قاعدة شمال شرق الأردن قرب الحدود مع سوريا.

“دفاعاً عن النفس” يشن الجيش الأمريكي ضربات ضد مواقع الحوثيين في اليمن

وأعلن مسؤول أميركي أن الجيش شن ضربات ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن “دفاعا عن النفس”.

وشن الجيش الأمريكي، الجمعة، غارات على أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن، قال إنها تعتبر “تهديدا وشيكا”.

ونقلت إذاعة صوت أمريكا عن مسؤول أمريكي لم تذكر اسمه قوله، إن “الجيش يشن ضربات إضافية دفاعاً عن النفس داخل اليمن ضد أهداف عسكرية للحوثيين تعتبر تهديداً وشيكاً”.

أعلنت جماعة الحوثي، أمس الجمعة، تنفيذ الولايات المتحدة وبريطانيا هجوماً على محافظة حجة شمال غربي اليمن بسبع غارات.

وقالت قناة “المسيرة” الفضائية التابعة للحوثيين: إن “عدواناً أميركياً بريطانياً استهدف منطقة الجار في مديرية عبس بحجة بأربع غارات”.

وفي وقت لاحق، أعلنت القناة نفسها أن “العدوان الأمريكي البريطاني شن 3 غارات جديدة على منطقة الجار”، ليرتفع مجموع غارات الجمعة إلى 7.

وترتبط محافظة حجة، الخاضعة في معظمها لسيطرة الحوثيين، بحدود برية مع السعودية.

والأربعاء، قال زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، في كلمة متلفزة، إن “الضربات الأمريكية والبريطانية على اليمن فاشلة وليس لها أي تأثير، ولن تحد من قدراتنا العسكرية”، متعهدا “بمواصلة الهجمات”. في البحر الأحمر وخليج عدن حتى يتوقف العدوان الإسرائيلي ويرفع الحصار عن قطاع غزة. “.

وبوتيرة متقطعة منذ 12 يناير/كانون الثاني، يشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غارات يقول إنها تستهدف “مواقع للحوثيين” في مناطق مختلفة من اليمن، ردا على هجماته في البحر الأحمر، والتي قوبلت بتهديد من الجماعة باستهدافها. “لن تمر دون إجابة”.

وفي “تضامن مع غزة” التي تتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة بدعم أميركي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يستهدف الحوثيون، بالصواريخ والطائرات المسيرة، سفن الشحن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر، ما أثر سلبا على الحركة من الشحن والتجارة والإمداد.

وسائل إعلام عبرية: مسؤولون أمنيون إسرائيليون يعتزمون الاستقالة بسبب فشلهم في 7 أكتوبر

قرر ثلاثة من كبار قادة الجهاز الأمني ​​في إسرائيل الاستقالة من مناصبهم، على خلفية هجوم 7 أكتوبر الماضي، إلا أنهم ما زالوا مترددين بشأن موعد تنفيذ القرار، إذ يعتزمون الاستمرار في مهامهم طالما استمرت الحرب. مستمر، بحسب ما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية.

قالت القناة 12 الإسرائيلية إن ثلاثة من كبار قادة الجهاز الأمني ​​في إسرائيل قرروا الاستقالة من مناصبهم، بسبب عملية فيضان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي، حيث يتحملون مسؤولية عدم التنبؤ بالهجوم.

وذكرت القناة أن رئيس أركان الجيش هرتسي هليفي ورئيس الشاباك رونين بار ورئيس شعبة مخابرات الجيش (أمان) أهارون هاليفا قرروا الاستقالة بعد فشلهم في التعامل مع العملية التي شنها الجيش الإسرائيلي. الفصائل الفلسطينية يوم 7 أكتوبر الماضي، ولذلك قررت المغادرة. مواقفهم ولكن عندما يسمح الوضع بذلك.

وأضافت القناة أن الثلاثة يعتزمون الاستمرار في مهامهم طالما استمرت الحرب في الجنوب والشمال، وما زالوا مترددين بشأن الوقت المناسب للاستقالة، لكنهم يفضلون تهدئة الأوضاع أولا.

وقالت القناة إن قادة الأجهزة الأمنية يأخذون في الاعتبار مسألة تقديم الاستقالة وتعيين بدلاء لهم، خاصة مع الوضع السياسي الراهن في تل أبيب، حيث سيقوم المسؤولون السياسيون بتعيين بدلاء لهم.

وكان الثلاثة قد اعترفوا في وقت سابق بمسؤوليتهم عن عدم التحذير من هجوم “طوفان الأقصى” الذي شنته كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، على نقاط عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية. محيط قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل نحو 1200 إسرائيلي، وإصابة نحو 5431، وأسر 239 على الأقل.

وخلفت الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة حتى الآن 27131 شهيداً، بالإضافة إلى 66287 جريحاً، معظمهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى الدمار الهائل والكارثة الإنسانية غير المسبوقة التي خلفتها في القطاع، بحسب مصادر رسمية متطابقة. .

ورغم إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الحرب على غزة تهدف إلى القضاء على حماس، فإن التقديرات الإسرائيلية والأميركية تشير إلى أن تحقيق ذلك غير ممكن.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى