أخبار العالم

سودانيون يموتون في «العمليات الجراحية» لانقطاع الكهرباء


ما حقيقة ما يجري مع البرغثي المعتقل في بنغازي؟

تسود حالة من التكتم والتضارب حيال ما يجري مع المهدي البرغثي، وزير الدفاع بحكومة «الوفاق الوطني» الليبية السابقة، منذ اعتقاله في بنغازي (شرق البلاد) إثر اشتباكات اندلعت في منطقة السلماني بالمدينة مع قوات تابعة لـ«الجيش الوطني»، مساء السادس من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

وكان البرغثي انشق عن الجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر، ليتولى حقيبة الدفاع في حكومة فائز السراج السابقة بالعاصمة طرابلس، وأمضى سنوات بعيداً عن بنغازي، وفور عودته إليها مساء السادس من أكتوبر الحالي، محاطاً بمسلحين، اندلعت اشتباكات واسعة في المدينة، واختفى على أثرها.

البرغثي وزير الدفاع الأسبق مرتدياً زياً أسود بعد عودته إلى بنغازي (من حسابات مقربين منه)

وبعد نحو أسبوع من اختفاء البرغثي وتأكيد أسرته أنه رهن الاعتقال لدى «الجيش الوطني»، خرج المدعي العام العسكري التابع لـ«القيادة العامة»، فرج الصوصاع، الجمعة الماضي ليكشف أن البرغثي، «أصيب بجروح خطيرة» إثر دخوله في مواجهات مع قوات أمنية بعد رفضه تسليم نفسه لها.

وعلى مدار الأيام التسعة الماضية، لا توجد رواية واحدة توضح ماذا يجري مع البرغثي، وحقيقة ما حدث معه، أو وقع له، في ظل حديث غير رسمي يشير إلى أنه «قد يكون قد لقي حتفه» إثر الاعتداء عليه، لكن من دون تأكيد من أي جهة معتبرة.

وتقول «القيادة العامة»، إن البرغثي دخل بنغازي «على رأس مجموعة من المسلحين بهدف زعزعة الاستقرار في البلاد، وقوات الأمن تصدت له»، لكن رئيس حزب «صوت الشعب» الليبي فتحي عمر الشبلي، أدرج ما يجري هناك في خانة «الصراع السياسي»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «البرغثي عاد إلى بنغازي كي يكون له موقع سياسي، و(السيد) حفتر يرفض هذا، فتم القبض عليه، ثم وقع الاشتباك».

وبررت زوجة البرغثي، عودته المفاجئة إلى بنغازي، وقالت إنه «قرر العودة إلى منزله بالمدينة بعد إلحاح شديد من أقاربه ومشايخ قبيلته، رغم أنه كان متخوفاً، وأبلغها أنه لا يثق بهم».

وكانت زوجة البرغثي قالت في تصريحات نقلتها قناة «ليبيا الأحرار» مساء السبت، إنه «سلم نفسه إلى القوات التي داهمت منزله، وكان حينها بصحة جيدة». وفي ذلك تحميل المسؤولية للقوات التي اعتقلته، وطالبت الأمم المتحدة بـ«التدخل لكشف مصيره».

واتهم المدعي العسكري، البرغثي في مؤتمر صحافي، «بسعيه لزعزعة استقرار وأمن بنغازي بمساعدة خلايا إرهابية نائمة»، وقال إنه «تسلل إلى بنغازي على رأس رتل مكون من 40 إرهابياً مسلحين بأسلحة خفيفة ومتوسطة».

وفيما لفت المدعي العسكري، إلى أن «إحدى دوريات الشرطة العسكرية طلبت من البرغثي تسليم نفسه ومن معه من مسلحين فرفض وتعامل مع الدورية بالسلاح»، قال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم القائد العام لـ«الجيش الوطني»، إن قضية خلية البرغثي أمام القضاء الليبي الآن.

البرغثي وزير الدفاع الأسبق مرتدياً زياً أسود بعد عودته إلى بنغازي (من حسابات مقربين منه)

وحيال ما وقع للبرغثي، قال رئيس حزب «صوت الشعب» الليبي، إن «الروايات متناقضة وإن حقيقة ما جرى في بنغازي لم تصل إلى الناس حتى الآن. القيادة العامة تروي أحداثاً، وأقارب وزوجة البرغثي يروون أخرى، وبالتالي لا أخبار دقيقة عما حدث بالضبط، ولكن في العموم يظل الأمر صراعاً سياسياً».

واندلعت اشتباكات في الساعات الأولى لدخول البرغثي إلى مدينة بنغازي في السادس من أكتوبر الحالي، انقطعت معها الاتصالات، لكن السلطات هناك قللت من الأمر، وقالت: «تمت السيطرة على الموضوع في ساعتين، وعاد الاستقرار إلى المدينة».

وطرحت أزمة البرغثي، أسئلة عدة لدى البعض تتعلق بمدى تأزّم الموقف السياسي، وانعكاسه على مسار «المصالحة الوطنية»، لكن رئيس حزب «صوت الشعب» الليبي، قلّل من تأثير الأزمة على هذا المسار، وقال: «لا أعتقد أنه سيكون لها أي تأثير على ما يسمى بالمصالحة».

ورأى الشبلي، أن «هذا المصطلح أطلق لغرض المتاجرة السياسية، ولا يوجد أي خلاف بين الشعب الليبي سواء في الشرق أو الغرب. وأزمة مدينة درنة التي ضربها إعصار دانيال الشهر الماضي، أثبتت أن المواطنين لا يحتاجون أي مصالحة… هم إخوة وأنساب وأعمام»، معبراً عن اعتقاده بأن «الصراع في ليبيا سياسي، وما حدث في قصة البرغثي ينطبق عليه الأمر نفسه».

وفيما يتعلق بالتأثر القبلي على المصالحة، قال الشبلي: «هذا لن يكون له أثر لاعتبارات عدة، من بينها اجتماع السيد حفتر مع قبيلة البراغثة (العواقير)، التي أصدرت بياناً بأنه لا علاقة لها بهذا الموضوع، ولا توافق على عودة البرغثي إلى بنغازي بالطريقة التي تمت».

ونوه الشبلي، إلى أنه «لا بد من الأخذ في الاعتبار القبضة الحديدية لحفتر على شرق البلاد؛ وبالتالي فإن هذه الأزمة ستنتهي كما انتهت غيرها».

ودافعت زوجة البرغثي عن عودته إلى بنغازي، وقالت إنه «لم يكن غازياً، وعاد برفقة خمس سيارات فقط»، لكن فرج إقعيم وكيل وزارة الداخلية بحكومة شرق ليبيا، قال إنه عاد برفقة «مجموعة إرهابية»، وتوعدهم بـ«الضرب من حديد».

وقال وسام الورفلي، الذي يعمل خبيراً قضائياً بوزارة العدل بشرق البلاد، إن البرغثي، الذي ينتمي إلى شرق ليبيا وسبق وتهجّر إلى غربها، «لا يمثل حكومتي الغرب أو الشرق»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «قبيلته البراغثة (العواقير) في الشرق مقربة من القيادة العامة، واجتمع مشايخها مع المشير حفتر، ولذا أعتقد أن قضية البرغثي لا تؤثر على المصالحة في ليبيا».

وحذر المسماري مساء الأحد من «حملة إعلامية» قال إنها تستهدف «نشر الشائعات»، وقال إن هناك «صفحات زائفة بأسماء قبائل على (فيسبوك) تم تكذيبها».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى