أخبار العالم

سنقدم منحًا دراسية لطلاب وأساتذة الجامعات الأمريكية والأوروبية الذين طردوا إثر الاحتجاجات


أعلن رئيس جامعة شيراز الإيرانية محمد موازني، قرار إدارة الجامعة تقديم منح دراسية للطلبة المطرودين من الجامعات الأوروبية والأمريكية إثر الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين.

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية لطلبة وأساتذة جامعات شيراز، في وقت سابق، تحت عنوان “صحوة الضمير”، دعمًا للانتفاضة المؤيدة للفلسطينيين التي نفذها طلاب أمريكيون وأوروبيون، أمام مدخل جامعة شيراز.

وأوضح رئيس جامعة شيراز في هذا الحفل أن بعض أحداث 2024 كشفت سلسلة من الحقائق، مضيفاً: “الحقيقة الأولى التي نشرت هي جوهر الحضارة الغربية، وخلاصتها نرى في أحداث غزة، و والحقيقة الأخرى هي دليل على صحة رسالة الثورة الإسلامية الإيرانية.

وأضاف محمد موازني: “إن انتفاضة الإمام الخميني كان لها من أهدافها ومثلها الكبرى، منذ البداية، نصرة فلسطين، ويمكننا أن نرى بوضوح تجليات قوله العظيم إن إسرائيل هي الورم السرطاني للعالم الإسلامي”. مشيراً إلى رسالة الإمام الراحل بأن “أمريكا هي الشيطان الأكبر”.

وتطرق رئيس الجامعة أيضا إلى رسالة المرشد الإيراني علي خامنئي عام 2015، قائلا: “في ذلك العام، وجه قائد الثورة رسالة إلى شباب أوروبا وأمريكا الشمالية ودعا إلى معرفة الإسلام الصحيح، ومحور اهتمام العالم”. وكان قائد الثورة الإسلامية على أهداف الدعاية المناهضة للإسلام في أوروبا وأمريكا. “إن السبب الذي دفع قائد الثورة إلى جعل الشباب هدفاً لخطابه هو روحهم النقية وطبيعتهم الباحثة عن الحقيقة، والتي أضر بها رجال دولتهم في هذه السنوات، ولكننا اليوم نرى أن شباب أمريكا وأوروبا قد فوجدت أن رسالة هؤلاء الرجال مجرد كلام».

واختتم محمد موازني حديثه بإعلان قرار إدارة جامعة شيراز منح منح دراسية للطلاب المطرودين من الجامعات الأوروبية والأمريكية، موضحًا: “يمكن للطلاب وحتى الأساتذة الذين تم طردهم أو التهديد بالطرد مواصلة دراستهم في شيراز، وأنا وأعتقد أن جامعات أخرى في شيراز ومحافظة فارس تستعد لاتخاذ مثل هذه الخطوة. القرار”.

تشير التقارير إلى أن جامعة كولومبيا بدأت يوم الاثنين في تعليق وطرد الطلاب المؤيدين للفلسطينيين لرفضهم تفكيك مخيم احتجاج في حرمها الجامعي في مدينة نيويورك، بعد أن أعلنت الجامعة أن المفاوضات الرامية إلى إنهاء الاحتجاج قد وصلت إلى طريق مسدود.

أعلن عمدة نيويورك، إريك آدامز، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، أن شرطة المدينة اعتقلت 300 شخص خلال احتجاجات طلابية دعما لفلسطين في جامعة كولومبيا، حيث تصاعدت وتيرة الاحتجاجات في الجامعات الأمريكية والأوروبية، رفضا للحرب الإسرائيلية المدمرة على فلسطين. قطاع غزة، وما وصفه الطلاب بـ”المجازر”. تُرتكب “الإبادة الجماعية” بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

ويأتي ذلك أيضاً في الوقت الذي تحاول فيه إدارات الجامعات قمع التحركات الطلابية من خلال الدعوة إلى فض الاعتصامات واستخدام القوة في بعضها.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى