أخبار العالم

سلطات طالبان تفرج عن الصحفي الأفغاني الفرنسي مرتضى بهبودي بعد نحو عشرة أشهر من اعتقاله



بعد نحو عشرة أشهر من اعتقاله، أفرجت سلطات حركة طالبان الأربعاء عن الصحفي الأفغاني الفرنسي مرتضى بهبودي إثر حكم القضاء ببراءته من تهم التجسس والدعم غير القانوني للأجانب. وحسب منظمة “مراسلون بلا حدود” التي قامت بتعبئة قوية في وسائل الإعلام الفرنسية من أجل إطلاق سراحه، يرتقب أن يصل بهبودي إلى فرنسا نهاية الأسبوع الجاري.

نشرت في:

3 دقائق

ذكرت منظمة “مراسلون بلا حدود” غير الحكومية الأربعاء أن منظمة طالبان أطلقت سراح الصحفي الفرنسي الأفغاني مرتضى بهبودي بعد أن كان محتجزا منذ 7 كانون الثاني/يناير في أفغانستان، وذلك إثر تبرئته من جميع التهم الموجهة إليه.

وقالت المنظمة في بيان إن “قضاء طالبان أمر بالإفراج عن الصحفي مرتضى بهبودي. القرار اتخذ للتو بعد 284 يوما في السجن”.

 وأضافت المنظمة غير الحكومية “خلال جلسة استماع في المحكمة الجنائية في كابول اليوم، برأه القضاة من جميع الجرائم، بما في ذلك التجسس والدعم غير القانوني للأجانب والمساعدة في عبور الحدود إلى الخارج”.

وبحسب “مراسلون بلا حدود”، اُطلق سراح الصحفي على الفور من السجن.

وأشار المدير العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود”، إلى أنه سيصل إلى فرنسا بحلول نهاية الأسبوع.

وقالت زوجة الصحفي ألكسندرا موستوفاجا في البيان “مع إطلاق سراح مرتضى، عاد النور إلى عالمي ويمكن للحياة الآن أن تبدأ من جديد”.

يتحدر مرتضى بهبودي البالغ من العمر 29 عاما من أفغانستان ولكنه لاجئ في فرنسا، وتوجه إلى بلده الأم في الخامس من كانون الثاني/يناير لإعداد تقرير، واعتقل في السابع من كانون الثاني/يناير، بينما كان يستعد لاستلام اعتماده الصحفي.

وأثار اعتقاله، الذي أعلنته “مراسلون بلا حدود” بعد شهر، تعبئة قوية في وسائل الإعلام الفرنسية من أجل إطلاق سراحه. وكان الصحفي قد تعاون مع عدد من هذه المؤسسات.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان التي تتولى السلطة في أفغانستان، في تقرير بث على التلفزيون الفرنسي في بداية تموز/يوليو “لقد تم… إلقاء القبض عليه، ليس بصفته صحافيا…، ولكن لأنه على علاقات مباشرة مع معارضي نظامنا”.

ولد مرتضى بهبودي في أفغانستان وعاش في إيران حيث كان والداه لاجئين، قبل أن يعود إلى وطنه ويبدأ حياته المهنية كمصور صحفي. ولجأ إلى فرنسا منذ العام 2015، حيث أنشأ موقع “غيتي نيوز” (Guiti News) مع زملائه المنفيين.

وشارك في كتابة سلسلة تقارير بعنوان “عبر أفغانستان، تحت حكم طالبان”، نُشرت على موقع “ميديابارت” وحصلت العام الماضي على جائزة “بايو” للمراسلين الحربيين وجائزة “فارين” للصحافة اليومية الفرنسية.

 

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى