أخبار العالم

سكالوني قبل انطلاق «كوبا أميركا»: استمتعوا بميسي ودي ماريا



طالب المدرب الأرجنتيني، ليونيل سكالوني، مواطنيه بعدم القلق بشأن موعد اعتزال النجمين ليونيل ميسي وأنخل دي ماريا، بل بخلاف ذلك الاستمتاع بمشاهدتهما داخل المستطيل الأخضر في مسابقة «كوبا أميركا» لكرة القدم.

وتستهل الأرجنتين، الفائزة بمونديال قطر 2022، حملة الدفاع عن لقبها القاري بمواجهة كندا على ملعب «مرسيدس بنز» (الخميس)، حيث تقام المسابقة في الولايات المتحدة.

وستُسلط الأضواء مجدداً على القائد ميسي، الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 8 مرات، الذي سيبلغ 37 عاماً (الاثنين)، والذي من شبه المؤكد أن يشارك للمرة الأخيرة في البطولة القارية.

ومع وصول الجناح أنخل دي ماريا (36 عاماً) أيضاً إلى الفصل الأخير من مسيرته، فإن نهاية حقبة تلوح في الأفق بالنسبة للمنتخب الفائز باللقب 15 مرة.

أكد سكالوني أن موعد اعتزال ميسي ودي ماريا لا ينبغي أن يكون محور اهتمام «ألبيسيليستي» في النسخة الحالية: «ليس من المنطقي التفكير في وقت رحيلهما. دعونا نستمتع بهما الآن، وسنرى ما سيحدث لاحقاً. ميسي بخير وهو سعيد. وأنا بأفكار وقوة متجددة. إنه تحدٍ جميل للدفاع عن اللقب».

وشدد سكالوني على أنه يملك مجموعة قوية من اللاعبين سيختار من بينها الأفضل لخوض المباراة الافتتاحية ضد منتخب كندا الذي يشرف عليه المدرب الأميركي جيسي مارش.

وكان إنسو فرنانديس لاعب وسط تشيلسي الإنجليزي خضع لعملية جراحية لعلاج فتق في أبريل (نيسان)، وعاد للملاعب في الوديتين الأخيرتين أمام الإكوادور (1 – 0) وغواتيمالا (4 – 1)، في حين قال سكالوني إنه بات جاهزاً للمشاركة.

وأضاف المدرب الأرجنتيني، في مؤتمر صحافي شارك فيه إلى جوار لاعب الوسط لياندرو باريديس، «سنرى ما إذا كان سيلعب غداً، لكنه في حالة جيدة للمشاركة أساسياً».

كما لمّح سكالوني إلى إمكانية أن يبدأ باريديس (روما الإيطالي) أساسياً، وقال إنه بينما كان يحتفظ بتشكيلته الأساسية لنفسه، فقد اتخذ قراره النهائي «لديّ التشكيلة الأساسية، ليس لديّ أي شك. سأبلغهم قراري بعد ظهر اليوم، وهم لا يعرفون ذلك بعد. جميعهم جاهزون للمباراة، ومن نعتقد بأنهم الأفضل سيلعبون».

وأردف: «قد أكون مخطئاً، لكننا نفكر دائماً في تقديم الأفضل. معي، الأفضل يلعب دائماً. كان على باريديس أن يخرج من المباراة الأولى في كأس العالم (قطر 2022) لأننا اعتقدنا بأن هناك لاعبين آخرين أفضل. حالياً هناك سبب لوجوده بجواري».

وفي حال قرر سكالوني إبقاء فرنانديس على مقاعد البدلاء، فمن المرجح أن يتكون ثلاثي خط الوسط من رودريغو دي بول، وباريديس، وأليكسيس ماك أليستر.

وبدأت الأرجنتين مشوارها في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2026 بشكل إيجابي بفوزها في 5 من 6 مباريات، لكن سكالوني قال إنه يتطلع إلى مواجهات مع منتخبات من خارج قارة أميركا الجنوبية.

وتضم هذه النسخة من «كوبا أميركا» 6 منتخبات من «كونكاكاف» (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، حيث تواجه الأرجنتين كندا، بالإضافة إلى تشيلي وبيرو في المجموعة الأولى.

ورغم أن الولايات المتحدة والمكسيك هما تقليدياً الأقوى في «كونكاكاف»، فإن سكالوني أثنى على تطور المنتخب الكندي: «لديهم منتخب جيد، يضم لاعبين مهمين ومدرب جديد جلب أفكاراً جديدة. في كأس العالم الأخيرة لعبوا بشكل جيد، لكن الحظ لم يكن إلى جانبهم».

وختم محذراً مغبة الوقوع في الثقة الزائدة: «هم منافسون شرسون. إنهم الأفضل في بلادهم والأمر صعب للغاية، خصوصاً في بداية البطولة. يمكنهم أن يضعونا في مشكلة، وعلينا أن نتعامل مع ذلك وأن نكون مستعدين».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى