أخبار العالم

سباق ميامي يحقق رقماً قياسياً في المشاهدات التلفزيونية


بوكيتينو مدرب تشيلسي… هل سيبقى أم سيرحل؟

مما لا شك فيه أن هذا هو القرار الأكبر الذي يتعين على تشيلسي اتخاذه خلال الأسابيع القليلة المقبلة: هل يجب على المدرب ماوريسيو بوكيتينو البقاء أم الرحيل؟

إذا حكمنا من خلال إجابات بوكيتينو في المؤتمرات الصحافية مؤخراً، فإنه لم يكن لديه أي فكرة عما يخبئه المستقبل. على الرغم من بقاء عام واحد على عقده في ستامفورد بريدج، بالإضافة إلى خيار التمديد لمدة 12 شهراً أخرى، فإن هناك حالة من عدم اليقين بشأن منصبه.

وبعد أسبوع من اعترافه بأنه لم يتحدث إلى المالكين لعدة أشهر، وهو ما لم يكن علامة جيدة على الإطلاق، أظهر بوكيتينو إحباطه بعد الفوز 2-0 على منافسه توتنهام هوتسبير يوم الخميس الماضي. وأضاف: «لقد اكتفيت من هذه الشائعات الغبية. عليك أن تسأل النادي ما إذا كان يريدني أن أستمر أم لا».

وأردف: «إذا كان لدي عام آخر في عقدي هنا ولم يقل أحد أي شيء، فأنا أفترض أنني سأبقى هنا. إذا كان هناك قرار وقال لي أحدهم: تشاو، حسناً، لكننا لا نعرف».

أعطى التحسن في المستوى، خاصة على أرضه، تشيلسي فرصة لإنهاء الموسم على أعلى مستوى مع إنهاء الموسم في المراكز السبعة الأولى. ولكن هل سيكون ذلك كافياً لإقناع التسلسل الهرمي بأنه الرجل المناسب لهذا المنصب؟ تبحث شبكة «ذا أتليتك» في بعض الحجج المؤيدة والمعارضة لاستمرار بوكيتينو في قيادة موسم 2024-2025.

يحب تشيلسي النظر إلى البيانات ووضع سياسة النقل الخاصة بهم حولها. حسناً، إذا فحصوا أرقام بوكيتينو، فسوف يظهرون أن هناك علامات تحسن.

على سبيل المثال، يُظهر جدول النموذج منذ الجولة 20، والتي كانت في مطلع العام، أنهم رابع أفضل فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز (29 نقطة) مع المتنافسين على اللقب، فقط آرسنال (43) ومانشستر سيتي (42) وليفربول (36) فوقهم.

أصبح ستامفورد بريدج بمثابة حصن مرة أخرى. كما أبرزت شبكة «ذا أتليتك» أن الأمر كان مدعاة للقلق بين المؤيدين. بما في ذلك نهاية الموسم الماضي، حقق تشيلسي فوزاً واحداً فقط على أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال 14 مباراة. لكنهم فازوا بتسعة من آخر 11 مباراة منذ ذلك الحين، وكانت آخر أربع مباريات بنتيجة إجمالية 17-3.

ثلاثة من التعادلات الأربعة على أرضهم كانت عبارة عن عروض جيدة ضد ليفربول وآرسنال ومانشستر سيتي، وهي مباريات سيشعرون أنه كان بإمكانهم الفوز بها.

العلامة التجارية لكرة القدم أصبحت أفضل وأكثر تسلية. ومع تبقي ثلاث مباريات، فإن تشيلسي على بعد أربعة أهداف من تحقيق 100 هدف في جميع المسابقات.

كول بالمر ونيكولاس جاكسون تألقا مؤخراً تحت قيادة بوكيتينو (أ.ف.ب)

من الواضح أن كول بالمر، الذي يعد الآن أحد أفضل اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز، قد ازدهر تحت قيادة بوكيتينو منذ اليوم الأول. ولكن يتم تقديم مؤشر إضافي من خلال تحسن نيكولاس جاكسون وكونور غالاغر ونوني مادويكي مع استمرار الموسم.

يبدو أنه يحظى بدعم غرفة تبديل الملابس. في الأسبوع الماضي، خرج كل من مارك كوكوريلا وبينوا بادياشيلي علناً ليقولا ذلك.

تشيلسي لديه قائمة طويلة من الإصابات منذ فترة ما قبل الموسم. إذا استمروا في تأمين المركز السابع، بعد أن وصلوا إلى نهائي كأس رابطة المحترفين ونصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي حيث لم يحالفهم الحظ بالخسارة أمام ليفربول ومانشستر سيتي على التوالي، فيمكن القول إنها عودة محترمة.

هناك أشياء أخرى يجب مراعاتها. إحدى المشكلات التي واجه تشيلسي صعوبة في التعامل معها منذ أن اشترى اتحاد تود بوهلي-كليرليك النادي في عام 2022، هو مقدار التغيير الذي حدث. لقد جاء ورحل كثير من اللاعبين، وكان هناك تغيير كبير في الموظفين أيضاً وتم وضع هيكل توظيف جديد فوق المدرب الرئيسي. في أقل من عامين، شارك كل من توماس توخيل وجراهام بوتر وبرونو سالتور (مباراة واحدة) وفرانك لامبارد وبوكيتينو في قيادة الفريق، إن الاستقرار مطلوب بشدة.

وهل هناك ترقية مضمونة واضحة متاحة؟ مديرا تشيلسي السابقان جوزيه مورينيو وأنطونيو كونتي عاطلان عن العمل، لكن هل ستتوافق شخصيتاهما المتطلبتان مع هذا الإعداد والمشروع؟ لا يبدو الأمر كما لو أن الأمور كانت سلسة عندما عملا في ظل النظام السابق، على الرغم من الجوائز التي حصلا عليها. يبحث توخيل عن عمل عندما يغادر بايرن ميونيخ، لكن لا يرغب أي من الطرفين في لم الشمل.

من هناك أيضا؟ يقول روبن أموريم إنه سيبقى في سبورتنغ لشبونة وتأثرت سمعة روبرتو دي زيربي بالموسم المخيب لبرايتون، كما مدد جوليان ناغلسمان عقده مع ألمانيا، وهناك اسمان آخران مرتبطان، هانسي فليك وميشال مدرب جيرونا، لم يعملا مطلقاً في كرة القدم الإنجليزية وسيستغرقان وقتاً للتأقلم.

وعلى عكس بوتر، استفاد بوكيتينو من فترة إعداد كاملة للموسم للعمل مع الفريق وعدم وجود أي مشاركة أوروبية للضغط على سيقان اللاعبين المتعبة. وتولى كونتي المسؤولية بنفس الميزة في 2016 وقاد تشيلسي إلى لقب الدوري الإنجليزي الممتاز. لقد ورث الإيطالي فريقاً أفضل بكثير ولن يقترح أحد أن بوكيتينو كان ينبغي أن يقلده، لكن يمكن للمالكين المشاركين أن يسألوا بحق ما إذا كان بوكيتينو قد حقق أقصى استفادة من هذا الوضع.

حقق تشيلسي رقماً قياسياً في عدد الأهداف التي استقبلتها شباكه في الدوري الإنجليزي الممتاز، بواقع 59 هدفاً قبل ثلاث مباريات متبقية، وهي إحصائية محرجة.

تشيلسي ضم كثيراً من اللاعبين قبل بداية هذا الموسم (أ.ف.ب)

عندما تفكر في مقدار الأموال التي تم إنفاقها على الفريق في أوائل التسعينات مقارنة بهذا الاستثمار البالغ 1.2 مليار جنيه إسترليني. وهذا ينعكس بشكل سيئ على الطريقة التي نظم بها بوكيتينو الفريق، وعلى الرغم من كل الإيجابية في النتائج الأخيرة، فقد تعرضوا لهزيمة قياسية 5-0 أمام آرسنال في أبريل (نيسان) الماضي. وكان تشيلسي أفضل بنقطتين فقط في بداية أبريل عما كان عليه في نفس المرحلة قبل 12 شهرا عندما أقيل بوتر.

في كثير من الأحيان كانت البدائل رد فعل، وليست استباقية. تم الاستعانة بلاعبي الأكاديمية بشكل ضئيل، حيث تم اختيار كثير منهم على مقاعد البدلاء للاستعراض تقريباً. لقد تم استدعاء اللاعبين، ثم تم نسيانهم. كان أليكس ماتوس، البالغ من العمر 19 عاماً، بديلاً غير مستخدم في عدة مناسبات وقرر أنه يتعين عليه الخروج على سبيل الإعارة إلى هدرسفيلد تاون في الدرجة الأولى.

يعد ليفي كولويل واحداً من أفضل لاعبي قلب الدفاع الشباب في إنجلترا، لكنه لعب في الغالب خارج مركز الظهير الأيسر ولم يكن مرتاحاً. وكان لهذا القرار أيضاً تأثير سلبي حيث ترك إيان ماتسن النادي على سبيل الإعارة في يناير لينضم إلى بوروسيا دورتموند. تألق الظهير الأيسر الهولندي، وساعد فريق البوندسليغا على الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا. ليس لديه رغبة كبيرة في اللعب لتشيلسي الآن ومن المتوقع أن يتم بيعه هذا الصيف.

تتحدث مصادر قريبة من النادي، تحدثت دون الكشف عن هويتها لحماية العلاقات، عن أساليب تدريب مخيبة للآمال. وكما اعترف بوكيتينو مؤخراً، أصبح تشيلسي يعتمد على بالمر، حيث طلب من لاعبيه في غياب اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً أمام آرسنال إثبات أنهم ليسوا «فريق كول بالمر».

كان المالكون المشاركون يأملون في أن يتأهل تشيلسي لدوري أبطال أوروبا، لكنهم لم يقتربوا حتى من المنافسة على المركز الرابع.

بدأ بوكيتينو ولايته بالقول: «تشيلسي يجب أن يفوز، لا أعذار». لكن مع معاناة تشيلسي سريعاً في وسط الجدول، تغيرت اللهجة وأصبح الأمر كله يتعلق بالحاجة إلى الوقت والصبر. وفي نهاية الشهر الماضي، بدا أن المدرب البالغ من العمر 52 عاماً يلقي اللوم على جهات أخرى، بدءاً من المديرين الرياضيين بول وينستانلي ولورنس ستيوارت وحتى فلسفة «المؤسسة» التي تم وضعها قبل وصوله، وهذا لا يبدو كجبهة موحدة.

وأخيراً، هل سيدعمه المشجعون الذين يحضرون المباريات حقاً؟ هناك القليل من الاتصال بينهما بسبب فترة خمس سنوات قضاها بوكيتينو في تدريب الغريم توتنهام، بالإضافة إلى السجل المخيب من حيث البطولات التي فاز بها.

ومصير بوكيتينو هو موضوع سيناقشه المشجعون حتى يوضح النادي موقفه.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى