أخبار العالم

سؤال واحد على المرشحين طرحه «دائمًا» في مقابلات العمل



تُعَدّ الدقائق الأخيرة من مقابلة العمل، عندما ينتهي المسؤول من طرح أسئلته ويفتح الباب للنقاش، الوقتَ الذي لا تريد أن تضيعه.

ويمكن لطرح أسئلة ذكية ومدروسة أن يمنحك ميزة على المرشحين الآخرين، ويساعدك على تحديد ما إذا كان الدور مناسباً لك أم لا، وفقاً لتقرير لشبكة «سي إن بي سي».

هناك سؤال واحد، على وجه الخصوص، يجب عليك «دائماً» طرحه في مقابلة العمل، كما يقول أندرو مكاسكيل، الخبير المهني في «لينكد إن».

والسؤال هو: «كيف يبدو النجاح بالنسبة لك في أول 90 يوماً من هذا الدور؟».

وأوضح الخبير: «من خلال السؤال عن كيفية قياس النجاح داخل الفريق أو الشركة، فإنك تثبت أنك استباقي، وأنك شخص يريد تعلّم المهارات اللازمة للتفوق في هذا الدور».

ويضيف مكاسكيل أن أول 90 يوماً من الوظيفة الجديدة هي الإطار الزمني الأكثر شيوعاً الذي يستخدمه أصحاب العمل لتقييم مدى ملاءمتك للوظيفة وثقافة الشركة؛ لذا فهي نقطة مرجعية مفيدة يجب تضمينها، وإلا فقد يبدو السؤال واسعاً جداً.

ويوضح: «يشير ذلك للشخص الذي يُجري معك المقابلة إلى أنك فضولي، وتفكر حقاً في كيفية مساعدتهم في حل أي تحديات يواجهونها في الوقت الحالي».

من خلال هذا السؤال ستفهم بشكل أفضل نوع منحنى التعلّم الذي ستواجهه، وكيف سيتم تقييم أدائك.

قد تجعلك استجابة القائم بالمقابلة تشعر بمزيد من الثقة بشأن الدور، أو تكشف بعض العلامات الحمراء.

إذا تجنّب مدير التوظيف توضيح المهام والمسؤوليات المحددة للدور، أو كان غامضاً بشأن الجدولة والتوقعات للعمل الإضافي، «قد تكون هذه علامات على أن الوظيفة شديدة الضغط»، كما يوضّح مكاسكيل.

ويمكن أن يساعدك هذا السؤال أيضاً في الاستعداد لأي مقابلات متابعة.

ويتابع مكاسكيل: «يمنحك ذلك وجهة نظر حول المهارات والصفات التي يعطيها صاحب العمل الأولوية عند التوظيف لهذا الدور، وما اللغة التي يستخدمونها لوصف مرشحهم المثالي، حتى تتمكن من عكسها… وتساعدك الإجابة على الوصول إلى جوهر ما يبحثون عنه».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى