أخبار العالم

سأقدم استقالتي إلى رئيس الجمهورية


أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال، عزمه تقديم استقالته إلى الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، بعد فشل حزبه في الفوز بالأغلبية في الانتخابات التشريعية في البلاد.

وأضاف أنه في حالة رفض استقالته فهو مستعد للبقاء في منصبه “طالما أن الواجب يتطلب ذلك”، قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في باريس بعد ثلاثة أسابيع.

وكان أكثر من مئتي مرشح من اليسار والوسط قد انسحبوا من الدوائر التي كانت ستشهد سباقا بين ثلاثة مرشحين في الجولة الثانية، مما عزز حظوظ منافسي التجمع الوطني.

وكان رئيس الوزراء غابرييل أتال، الذي يقود حملة المعسكر الرئاسي، حذر من أن “الخطر اليوم يتمثل في أغلبية يسيطر عليها اليمين المتطرف، وسيكون هذا مشروعا كارثيا”.

من جهتها، نددت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان بمناورات “أولئك الذين يريدون البقاء في السلطة ضد إرادة الشعب”.

ونشرت قناة بي إف إم التلفزيونية الفرنسية، نقلا عن بيانات مراكز الاقتراع، النتائج الأولية للتصويت، التي تشير إلى أن ائتلاف الأحزاب اليسارية، الجبهة الشعبية الجديدة، يتصدر الانتخابات في فرنسا، بعد حصوله على ما بين 175 و205 مقاعد. في البرلمان، بينما يحتل ائتلاف “معاً” بقيادة إيمانويل ماكرون المركز الثاني مؤقتاً، بعد أن فاز بما بين 150 و175 مقعداً في البرلمان.

وفي المركز الثالث بحسب ما نشرته القناة، جاء حزب التجمع الوطني اليميني بزعامة لوبان، والذي حصل على ما بين 115 و150 مقعدا في البرلمان.

وأوضحت قناة “بي إف إم” أنه “لم تتمكن الجبهة الشعبية الجديدة وحركة معا ولا التجمع الوطني من الحصول على الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية الفرنسية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى