أخبار العالم

زيلينسكي يدعو لتحقيق دولي في تحطم طائرة عسكرية روسية كانت تقل أسرى حرب أوكرانيين



قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه اليومي مساء الأربعاء إن من الضروري كشف ملابسات حادث تحطم طائرة الشحن الروسية، التي كانت تقل وفقا لموسكو 74 شخصا 65 منهم هم أسرى حرب أوكرانيون، داعيا إلى تحقيق دولي في أسباب سقوط الطائرة.

نشرت في:

2 دقائق

طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مساء الأربعاء بفتح تحقيق دولي في حادث تحطم الطائرة العسكرية الروسية التي كانت تنقل وفق موسكو أسرى حرب أوكرانيين تمهيدا لعملية تبادل. 

وأعلنت السلطات الروسية عن مقتل 74 شخصا في الكارثة 65 منهم هم أسرى حرب أوكرانيون، عندما أُسقطت طائرة نقل عسكرية في منطقة بيلغورود قرب الحدود مع أوكرانيا في وقت سابق الأربعاء.

وقال زيلينسكي في خطابه اليومي: “من الواضح أن الروس يتلاعبون بحياة السجناء الأوكرانيين ومشاعر أهاليهم وعواطف مجتمعنا”. ورغم أنه لم يؤكد أو ينفي مزاعم روسيا، لكنه قال إنه كان “يوما صعبا للغاية”.


وأضاف زيلينسكي: “يجب إثبات كل الحقائق، قدر الإمكان، على اعتبار أن إسقاط الطائرة تم على الأراضي الروسية الواقعة خارج سيطرتنا”. كما دعا إلى إجراء تحقيق دولي في أسباب سقوط الطائرة.

وعقب الحادثة، اتهمت روسيا أوكرانيا على الفور بالمسؤولية عن تحطم الطائرة ووصفت ما جرى بأنه “عمل إرهابي”.

وفي سلسلة من البيانات، أكدت وكالات عسكرية مختلفة في كييف أنه كان من المقرر إجراء تبادل للأسرى، مؤكدة أن روسيا مسؤولة عن حماية أسرى الحرب الأوكرانيين المحتجزين لديها، بينما تعهدت بمواصلة استهداف المنشآت العسكرية الروسية والطائرات في منطقة بيلغورود.

إلا أن سلطات كييف لم تحدد بعد ما إذا كان أسرى الحرب الأوكرانيون قتلوا جراء حادث أم أن الطائرة أسقطت بأسلحة أوكرانية.

وقال زيلينسكي إنه أصدر تعليماته لمختلف وكالات الدولة للتحقيق في الواقعة.

فرانس24/ أ ف ب





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى