أخبار العالم

زوجة ابن نائب الرئيس الأمريكي تساهم في جمع 11 مليون دولار للفلسطينيين


نيويورك: ساهمت إيلا إيمهوف، زوجة ابن نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، في جمع تبرعات بقيمة أكثر من 11 مليون دولار ضمن حملة صندوق إغاثة أطفال فلسطين (PCRF).

وبلغت الأموال التي جمعتها الحملة التي نظمتها لصالح أطفال فلسطين 11 مليونا و47 ألف دولار.

وساهمت إيمهوف في جمع الأموال للحملة من خلال مشاركتها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشرت إيمهوف، البالغة من العمر 24 عاماً، وهي عارضة أزياء، تفاصيل الحملة عبر حسابها الشخصي على موقع إنستغرام.

ولفتت إلى أن الحملة موجهة للأطفال المتضررين من الهجمات العنيفة التي يشنها الجيش الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر.

وكشفت جمعية PCRF أنها رفعت هدف المساعدات الذي أعلنته سابقًا لأطفال غزة من 10 ملايين دولار إلى 20 مليون دولار.

وذكرت أن «360483 شخصاً، بينهم إيلا إيمهوف»، تبرعوا بأكثر من 11 مليوناً و47 ألف دولار للحملة المستمرة.

ولم تذكر المنظمة المبلغ الذي تبرع به إيمهوف شخصيًا للحملة.

في نوفمبر/تشرين الثاني، انتقد النائب الجمهوري جيف فان درو ابنة زوجة كامالا هاريس لمشاركتها رابط حملة لدعم الأطفال في غزة، قائلاً: “هذا مصدر قلق كبير وأجده مثير للاشمئزاز”.

ويتابع 321 ألف شخص صفحة إيلا إيمهوف على إنستغرام، وهي تدرج حملة المساعدات التي تحمل عنوان “دعم المساعدات الطارئة للأطفال في غزة” على صفحتها الشخصية، وتعرف نفسها على أنها “فنانة” فقط.

وعلى عكس والدها اليهودي، أعلنت إيلا عبر مديرها على مواقع التواصل الاجتماعي، جوزيف ديفيد فيولا، أنها ليست يهودية و”لا تريد التحدث عن ذلك”.

التايمز: حرب في البحر الأحمر تتحدى قدرة أمريكا على القتال وتهدف إلى طردها من الشرق الأوسط

لندن – نشرت صحيفة التايمز مقالا للمعلق روجر بويز، قال فيه إن بناء أول قوات بحرية متقدمة في عصر الإمبراطوريات كان لتسليط الضوء على الطموح الإمبراطوري، وتأمين التجارة البحرية، وترهيب القراصنة.

واليوم، بينما يطلق المتمردون الحوثيون الصواريخ والطائرات بدون طيار على السفن التجارية التي تحاول العبور من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى المحيط الهندي، تبدو المهمة البحرية متشابهة إلى حد ما.

في ظاهر الأمر، يقول بويز، إن الحوثيين يتصرفون مثل قراصنة الأمس، وقد حصلت قوة المتمردين على الدعم الإيراني الذي يضمن حصول رجال القبائل على القوة النارية التي يحتاجونها لكسر أنف أمريكا وجعلها تنزف.

ما يحدث هو بداية حرب صغيرة ذات تداعيات عالمية. إنها حرب تتحدى قدرة أمريكا على القتال في البحر ضد قوة عصابات هدفها النهائي هو إخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.

ويقول الكاتب إن الحل بحسب حسابات المجتمع الأمني ​​الأمريكي المتهورة هو أن يتم تسوية الصراع في البحر الأحمر باستخدام الأساليب المعتادة مثل إلقاء القنابل أو الرشوة. فإما أن تضطر الولايات المتحدة إلى قصف قواعد الحوثيين على طول الساحل اليمني، مما يؤدي إلى استنفاد ترسانتهم من الطائرات بدون طيار والصواريخ، أو سيتم شراؤها بالكامل. ولكن هذا أيضًا تفكير قديم الطراز. وهو يقلل من عمق التخطيط الاستراتيجي الجاري في طهران.

ويضيف أن ما يحدث هو بداية حرب صغيرة ذات تداعيات عالمية. إنها حرب تتحدى قدرة أميركا على القتال في البحر ضد قوة حرب عصابات هدفها النهائي، بقيادة إيران، هو إخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.

والولايات المتحدة ليست مستعدة لذلك. يتم إسقاط الطائرات الحوثية بدون طيار، والتي تبلغ تكلفة كل منها حوالي 2000 دولار، بواسطة الصواريخ الأمريكية، والتي يمكن أن تصل تكلفة كل منها إلى 2 مليون دولار. عاجلاً وليس آجلاً، سيتعين على المدمرات العودة إلى رصيف الأسلحة الأمريكية لإعادة تحميل 90 أنبوبًا صاروخيًا أو أكثر. وهذا لا يكلف أموالاً فحسب، بل يترك مجموعات حاملات الطائرات الضاربة مكشوفة عندما تتخلى عنها السفن الحربية الداعمة.

ويقول الكاتب إن الحسابات الأميركية في الوقت الحاضر تشير إلى أن الأمر يستحق تحمل هذه النفقات. وإذا أصيبت سفينة حاويات مدنية واحدة وفقدت حمولتها، فإن الفاتورة ستكون أعلى. فإذا تم تعطيل سفينة حربية غربية، فسوف تصبح القوة العسكرية الأميركية موضع تساؤل في مختلف أنحاء العالم. لن تكون الولايات المتحدة قادرة على تحقيق هدفها الذي أعلنته ذاتيًا وهو حماية حرية الملاحة على طرق التجارة.

ويرى بويز أن الأمر لا يقتصر على البحر الأحمر فقط، بل هناك بحار أخرى ذات ممرات ضيقة، منها المضيق التركي الذي يربط البحر الأبيض المتوسط ​​بالبحر الأسود، ومضيق هرمز على الخليج العربي، ومضيق ملقا. التي تربط الخليج الفارسي بالمناطق الآسيوية، ومضيق تايوان المتنازع عليه. وتعاني قناة بنما التي تربط آسيا بالغرب حاليا من الجفاف.

يتم إسقاط طائرات الحوثيين بدون طيار، التي تبلغ تكلفة كل منها حوالي 2000 دولار، بصواريخ أمريكية يمكن أن تصل تكلفة كل منها إلى 2 مليون دولار.

إذا تم إغلاق قناة السويس ومضيق باب المندب لفترة أطول، فسيكون هناك اضطراب خطير في سلسلة التوريد، وسوف تستغرق ناقلات النفط والغاز الطبيعي المسال أسبوعًا أطول على الأقل للوصول إلى أوروبا، وستكون حركة الحاويات منخفضة. أكثر عرضة. سترتفع الأسعار، وسيتم تحقيق أهداف التضخم، وسيكون هناك نقص عالمي. أقساط التأمين آخذة في الارتفاع. وسيعاني الاقتصاد المصري غير المستقر بالفعل من خسارة رسوم العبور عبر القناة.

ويرى الكاتب أن هناك سببا لزيارة إسماعيل هنية زعيم حركة حماس إلى القاهرة، وهو أن مصر، التي يزداد يأسها، يجب أن تبذل المزيد من الجهود للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.

ونتيجة لذلك، تم تجنيد طياري الطائرات بدون طيار الحوثيين لزيادة المخاطر. تعمل إيران على خلق “حركة الكماشة”، مع حزب الله في الشمال، والحوثيين في الجنوب، والحرس الثوري في سوريا، في إشارة إلى مقتل أحد كبار المستشارين العسكريين في طهران في غارة جوية إسرائيلية على ما يبدو خارج دمشق يوم الاثنين الماضي. حزب الله في هذه اللحظة ليس أكثر من مصدر إزعاج للقوات الإسرائيلية. وقد يتغير هذا بسرعة، لكن إيران قد ترغب في الاحتفاظ بحزب الله، بجيشه الضخم المدرب على القتال، في الاحتياط في الوقت الحالي، ليكون بمثابة وسادة أمان لإيران في حالة وقوع هجوم مباشر.

ويعتقد الكاتب أن الحوثيين، الذين كانوا رائدين في هجوم الطائرات بدون طيار على منشآت النفط السعودية عام 2019، يجلبون ثلاث خصائص للحرب بالوكالة التي تشنها إيران: هدية للحرب غير المتكافئة؛ وحقيقة أنهم شيعة زيدية، وبالتالي يثقون في طهران بطريقة لا تثق بها حماس السنية؛ وعلى مدار ثماني سنوات من الصراع ضد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، أظهروا أنهم قادرون على الصمود في مواقعهم.

وكثيراً ما تنكر إيران أن الحوثيين هم وكلاء لها، وهو موقف طهران الافتراضي بالنسبة لجميع القوات الأجنبية التي تعمل لصالحها.

ويقول مايكل نايتس من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إنه لا يمكن الفصل بين إيران والحوثيين، على الرغم من أنهم لا يزالون يتمتعون ببعض الحكم الذاتي. ويقول إن الحوثيين يشبهون “كوريا الشمالية غير النووية، لاعب معزول وعدواني ومسلح جيداً ومناهض للولايات المتحدة ويجلس على منطقة جغرافية رئيسية”.

ويقول إن المعلومات الاستخباراتية من الحرس الثوري الإيراني هي التي نبهت الحوثيين إلى السفن المستهدفة، حتى لو كانت لها صلات إسرائيلية.

إن مسار ملكية السفينة معقد للغاية لدرجة أنه يتطلب من العملاء الأذكياء العمل عليه. هذا هو عمل إيران. الأمر نفسه ينطبق على تنظيم وتجهيز مراكب التجسس الشراعية. وتقع قاعدة الصواريخ الحوثية المعروفة بالقرب من صنعاء في اليمن، على بعد حوالي 1800 كيلومتر من ميناء إيلات الإسرائيلي. وتم إطلاق الصواريخ – التي تم اعتراضها جميعها – باتجاه إيلات وبالقرب منها منذ 19 أكتوبر.

وإذا تم إغلاق قناة السويس ومضيق باب المندب لفترة أطول، فإن الاقتصاد المصري غير المستقر بالفعل سيعاني من خسارة رسوم العبور عبر القناة.

إذن ما هو السلاح الذي يمكنه الطيران إلى هذا الحد؟ وتظهر الصور شيئًا مشابهًا جدًا لصاروخ “قدر” الباليستي الإيراني، الذي يصل مداه الأقصى إلى 1950 كيلومترًا.

ويتساءل الكاتب: “هل سيتدخل الإيرانيون لتحسين الاستهداف الحوثي عبر تعديل أنظمة الملاحة؟” هل سيوفرون رؤوس بحث كهروضوئية للمسيرات الانتحارية التي تقدمها طهران؟

ويبدو أن هذا هو الحال وفقاً للتقييمات الغربية. إيران تعمل على إشعال حرب على ثلاث جبهات ضد إسرائيل وحماتها. ويقول المتشددون الأميركيون، مثل جون بولتون، الذي عمل سابقاً في إدارة ترامب، إن ضبط النفس الغربي تجاه إيران يُفسَّر في طهران على أنه علامة على الانحدار الحضاري الأميركي، وربما كانوا على حق.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى