أخبار العالم

«زرقاء اليمامة» تمهد لنهضة فنية وثقافية كبرى في السعودية


عندما طُلب من صالح زمانان، الشاعر والكاتب والناقد المسرحي السعودي، أن يكتب نص أول أوبرا في السعودية، نفض زمانان الغبار عن الأسطورة العربية القديمة لزرقاء اليمامة، وهي «عرافة» كانت تستطيع أن ترى المستقبل تم تجاهل نبوءاتها قبل أن تُفقأ عيناها في النهاية.

وتُغنى عروض أوبرا «زرقاء اليمامة» باللغة العربية، وظهر العرض لأول مرة في الرياض يوم الثلاثاء الماضي، ليكون أول عرض أوبرالي سعودي في تاريخ المملكة والأضخم عربياً، وفقاً لما أوردته صحفية «تايمز» البريطانية.

ويتناول العرض قصة «زرقاء اليمامة» الشخصية الشهيرة في تاريخ العرب قبل الإسلام، ذات العينين الزرقاوين، التي تمتلك قدرة فريدة تمكنها من الرؤية من مسافات بعيدة، حتى إن بصرها الحاد كان يرى الراكب من على مسيرة 3 أيام، وتظهر قصتها بالعرض في مزيج فريد يجمع بين العناصر الموسيقية العربية والغربية.

جزء من عرض «زرقاء اليمامة» (هيئة المسرح والفنون الأدائية السعودية)

وفي قصة العرض الأوبرالي، يتم الاعتداء على زرقاء اليمامة من قبل زعيم قبلي قاسٍ، ثم تذبح قبيلتها أقارب الزعيم انتقاماً، قبل أن يتم ذبحهم بدورهم على يد عشيرة أخرى، لتنتهي القصة بكومة من الجثث على المسرح، وزرقاء اليمامة وسطهم فاقدة عينيها وحياتها.

وقال زمانان إن العبرة من العرض هي «كيف تهدد الكراهية البشر، وعرض العواقب الوخيمة للقمع».

وعدّت «تايمز» البريطانية العرض امتداداً للنهضة الثقافية الكبيرة التي تركز عليها المملكة في السنوات الأخيرة.

وأشارت في تقريرها إلى أن العرض نال استحسان الجميع، وكان هناك «تصفيق حار» في مركز الملك فهد الثقافي بعد العرض، وارتسمت الابتسامة على وجوه الجمهور أثناء خروجه.

وعبر الفنانون والجمهور السعودي عن الحماسة الشديدة للعرض بوصفه فرصة لإظهار وجه جديد للملكة. وقال زمانان: «إنه تراثنا، معروض في شكل فني غربي»، مضيفاً: «إنه يُظهر أصالتنا، وكذلك انفتاحنا على العالم»، وفق ما ذكرته «تايمز».

بدورها، قالت سوسن البهيتي، السوبرانو السعودية وعضوة فريق التمثيل بالعرض، إن أحد الأسباب التي دفعتها إلى الاتجاه للتألق كمغنية في الأوبرا هو هدفها المتمثل في «تغيير المفاهيم حول السعودية والنساء السعوديات».

وأشارت الصحيفة إلى أن السعودية اكتسبت زخماً وسمعة عالمية في مجال الترفيه خلال السنوات الماضية، من خلال قدرتها على جذب نجوم كرة القدم والفنانين والموسيقيين العالميين.

جزء من عرض «زرقاء اليمامة» (هيئة المسرح والفنون الأدائية السعودية)

ويأتي العرض بإخراج السويسري دانيال فينزي باسكا، بينما تولّى التأليف الموسيقي الأسترالي لي برادشو، وقيادة الجوقة الموسيقية الإسباني بابلو غونزاليس، بينما تلعب دور البطولة مغنية الميزو سوبرانو البريطانية الشهيرة سارة كونولي، التي تعلمت العربية خصيصاً لأداء دورها بوصفها «زرقاء اليمامة».

وتعد الأوبرا من أبرز علامات التحضر والرقي في العواصم الكبرى. وكان العرض «حدثاً سعودياً فريداً»، وفق «تايمز»، وعلى الرغم من أن كثيراً من الإنتاج والتمثيل قام به أجانب، فإن الغرض منه هو التأثير الإيجابي على مجتمع الأوبرا والمسرح المتنامي في السعودية. وقال عبد العزيز الأحمد، أحد الجمهور الذي شاهد العرض: «إنها خطوة أولى… سوف تشجع خطوات أخرى تالية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى