أخبار العالم

زجاجة المياه قد تحتوي على ربع مليون قطعة من البلاستيك



وجدت دراسة جديدة أن زجاجة الماء يمكن أن تحتوي على ربع مليون قطعة من البلاستيك.

واكتشف العلماء فئة جديدة من التلوث البلاستيكي تسمى الجسيمات النانوية، التي يتم إنشاؤها عندما تتحلل المواد البلاستيكية الدقيقة بشكل أكبر، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

وكان من المستحيل في السابق معرفة عدد الجسيمات الأصغر من ميكرون واحد، أي واحد على سبعين من عرض شعرة الإنسان، الموجودة في الماء بسبب القيود التحليلية.

ومع ذلك، أظهرت تقنية طورتها جامعة كولومبيا أن الكمية الفعلية للقطع البلاستيكية العائمة في الماء تصل إلى 100 مرة أكثر مما كان يعتقد سابقاً عند تضمين جزيئات البلاستيك النانوي.

وتشير البيانات إلى أن اللتر القياسي من الماء يحتوي على 240 ألف قطعة بلاستيكية يمكن اكتشافها، ومن المحتمل أن يصل العدد إلى 370 ألف قطعة.

9 من كل 10 من المواد البلاستيكية عبارة عن مواد بلاستيكية نانوية، وبالتالي أصغر من ميكرومتر واحد، أو ميكرون، وهو جزء من مليون من المتر، أو 1/25000 من البوصة.

ووجدت دراسة أجريت عام 2018، أن هناك 325 جسيماً نانوياً لكل لتر، ولكن تم تعديل هذا التقدير صعوداً منذ ذلك الحين، وقد أدى إدراج المواد البلاستيكية النانوية إلى الكشف عن المدى الحقيقي للتلوث البلاستيكي البحري.

كمية المواد البلاستيكية النانوية «ليست غير متوقعة»

استهدف العلماء 7 أنواع شائعة من البوليمر البلاستيكي، وأطلقوا أشعة الليزر عليها للكشف عن كتلة وكمية الجسيمات النانوية في الماء.

كان PET، أو البولي إيثيلين تيريفثاليت، إحدى المواد البلاستيكية الشائعة، وهي المادة نفسها المستخدمة في صناعة الزجاجات البلاستيكية. ويُعتقد أن قطعاً صغيرة من المادة تنفصل أثناء الاستخدام، وتصل بعد ذلك إلى مصدر المياه عندما تتحلل زجاجات الكاتشب أو المشروبات الرياضية أو الصودا.

وقال نايكسين تشيان، طالب دراسات عليا في الكيمياء بجامعة كولومبيا والمؤلف الرئيسي للدراسة: «ليس من غير المتوقع تماماً العثور على كثير من هذه الأشياء. الفكرة هي أنه كلما أصبحت المواد أصغر، زاد عددها».

ومع ذلك، قد تكون الكمية الحقيقية للبلاستيك في الماء أعلى بكثير من ذلك، حيث يقول الفريق إن الأنواع السبعة من البلاستيك تمثل فقط نحو 10 في المائة من جميع المواد البلاستيكية الموجودة.

ويحذر العلماء من أن المدى الحقيقي لتلوث المياه هو ملايين الجسيمات النانوية لكل لتر.

«الحجم ليس مهماً كالأرقام»

تعد مادة البولي أميد ملوثاً أكثر شيوعاً من مادة PET، وغالباً ما يستخدم نوع النايلون كمرشح لتنقية المياه قبل دخولها إلى الزجاجة. من الممكن أن يأتي المكون الرئيسي لتلوث الجسيمات النانوية من الجهاز الذي يقوم بالتنظيف قبل الاستهلاك.

ووجد العلماء أن المواد البلاستيكية الدقيقة لا تزال تسبب تلوثاً للمياه أكثر من القطع الأصغر، من حيث الوزن، لكن العدد الهائل من الشظايا الصغيرة هو في حد ذاته مدعاة للقلق.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة وي مين، عالم الفيزياء الحيوية بجامعة كولومبيا الذي اخترع التقنية المستخدمة لتحليل التلوث البلاستيكي: «هناك عالم ضخم من المواد البلاستيكية النانوية التي يتعين دراستها… ليس الحجم هو المهم، بل الأرقام، لأنه كلما كانت المواد أصغر، كان من السهل وصولها إلى داخلنا».

ولا تزال الآثار الصحية للتلوث البلاستيكي في الطعام والشراب غير معروفة نسبياً وتصعب دراستها، ولكن تم العثور على مواد بلاستيكية في أنسجة الأعضاء ومجاري الدم، وكذلك في أنسجة النباتات والحيوانات التي نأكلها.

وتكون الجزيئات الصغيرة قادرة على التسرب بحرية أكبر عبر الأمعاء والأوعية الدموية، مما يسمح لها بالانتشار بشكل أعمق في الجسم والأنسجة المختلفة، بما في ذلك الدماغ، حيث من المحتمل أن تكون قادرة على إحداث مزيد من الضرر.

ويأمل الفريق الآن في دراسة مياه الصنبور لمعرفة مستوى التلوث، ويأملون أيضاً في دراسة المواد البلاستيكية الدقيقة والجسيمات البلاستيكية النانوية التي ينتهي بها الأمر في مياه الصرف الصحي عندما يقوم الناس بغسل الملابس، حيث قد تطلق العملية عشرات الملايين من المواد في كل غسلة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى