أخبار العالم

زامبيا في حالة طوارئ وطنية

[ad_1]

الجفاف: زامبيا في حالة طوارئ وطنية

وأعلن الرئيس الزامبي هاكايندي هيشيليما الخميس أن الجفاف كارثة وطنية وحالة طوارئ، قائلا إنه دمر إنتاج الغذاء وتوليد الطاقة، بينما تكافح البلاد للتعافي. وباء الكوليرا مؤخرا.

مثل بعض جيرانها، تعاني هذه الدولة الواقعة في الجنوب الأفريقي من الجفاف الشديد بسبب ظاهرة النينيو، التي تؤدي إلى تفاقم الظروف المناخية القاسية التي تعزى جزئيا إلى تغير المناخ.

وفي خطاب ألقاه إلى الأمة، قال هيشيليما إنه طلب من قوات الأمن التركيز بشكل أكبر على إنتاج الغذاء. وقال إن 84 منطقة من أصل 116 منطقة في البلاد تأثرت بالجفاف الذي طال أمده وأن السلطات ستأخذ الغذاء من المناطق التي يوجد بها فائض وتوزعه على المناطق المحتاجة.

بالإضافة إلى ذلك، تخطط زامبيا لزيادة وارداتها الغذائية وتقوم بتعبئة وكالات الأمم المتحدة والشركات المحلية للمساعدة. وأضاف أن الجفاف دمر حوالي مليون هكتار من 2.2 مليون هكتار مزروعة بالذرة، المحصول الأساسي.

“لهذا الجفاف عواقب مدمرة على العديد من القطاعات مثل الزراعة وتوافر المياه وإمدادات الطاقة، مما يعرض أمننا الغذائي الوطني وسبل عيش الملايين من الناس للخطر. وقال السيد هيشيليما: “من المتوقع أن تستمر فترة الجفاف حتى شهر مارس، مما سيؤثر على أكثر من مليون من أسرنا الزراعية”.

وأضاف أن إنتاج الكهرباء لم يسلم، إذ تتوقع البلاد عجزا بنحو 430 ميغاوات “من المحتمل أن يصل إلى 520 ميغاوات بحلول ديسمبر/كانون الأول”، بسبب انخفاض منسوب المياه في المصدر الرئيسي للطاقة الكهرومائية في البلاد، سد كاريبا، الذي نفذه المشروع. تتقاسمها مع جارتها زيمبابوي.

ولمواجهة هذا الوضع، ستقوم البلاد باستيراد الكهرباء وتقنين الإمدادات لسكانها البالغ عددهم حوالي 20 مليون نسمة.

تعرضت زامبيا مؤخرًا لواحدة من أسوأ حالات تفشي مرض الكوليرا، والتي أودت بحياة أكثر من 400 شخص وأصابت أكثر من 10000 آخرين.

وقال هيشيليما إن بعض الزامبيين، الذين سئموا من استمرار الأزمات، ابتكروا أغانٍ تصف وباء فيروس كورونا والكوليرا، فضلاً عن الجفاف الحالي، بـ “مأساة ثلاثية”.

ورغم أن العديد من الدول في الجنوب الإفريقي لم تعلن بعد عن كارثة وطنية، إلا أنها أيضا في وضع مزري بسبب تأثير ظاهرة النينيو المناخية، بحسب وكالة الأمم المتحدة، برنامج الغذاء العالمي.

وقال برنامج الأغذية العالمي في نشرة صدرت هذا الأسبوع إن أجزاء من زامبيا وزيمبابوي وبوتسوانا تشهد أشد فبراير/شباط جفافاً منذ 40 عاماً، في حين تم تسجيل نقص حاد في هطول الأمطار في جنوب ملاوي وشرق أنغولا وبعض أجزاء موزمبيق.

قدرت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ذراع المساعدات الخارجية للحكومة الأمريكية، من خلال شبكتها من أنظمة الإنذار المبكر بالمجاعة، أن 20 مليون شخص في إفريقيا وأستراليا سيحتاجون إلى مساعدات غذائية خلال الفترة من يناير إلى مارس.

وفقاً للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، فإن العديد من الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الأكثر إثارة للقلق، مثل زيمبابوي وجنوب ملاوي وأجزاء من موزمبيق وجنوب مدغشقر، لن يتمكنوا من إطعام أنفسهم حتى بداية عام 2025 بسبب ظاهرة النينيو.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى