أخبار العالم

ريال مدريد يلامس اللقب بثلاثية في قادش


161 مليون يورو مكافأة بطل دوري الأبطال في نسخته الجديدة

لقد أصبح دوري أبطال أوروبا الحفل الأكثر حصرية في كرة القدم الأوروبية: إما أن يكون لديك تذكرة وإما أن ترغب في الحصول عليها.

إنه يضمن المكانة الرياضية، لكن جاذبية المنافسة تأتي أيضاً من الثروات المالية المعروضة، التي على وشك الارتفاع. تشير توقعات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» إلى أن الشكل الجديد لدوري أبطال أوروبا، بما في ذلك مرحلة الدوري المكونة من 36 فريقاً، سيشهد توزيع جوائز مالية إضافية بقيمة 372 مليون جنيه إسترليني (477 مليون دولار) في كل موسم بدءاً من بداية موسم 2024 – 2025.

مانشستر سيتي وآرسنال وليفربول ضمنت بالفعل التأهل للموسم المقبل ويمكن أن ينضم إليها أستون فيلا في نهاية هذا الأسبوع. لكن بالنسبة لمانشستر يونايتد ونيوكاسل يونايتد وتشيلسي، وعلى الأرجح توتنهام، فإن تكلفة الغياب ستكون مؤلمة.

تقوم شبكة «ذا أتليتك» بتقييم مقدار ما يمكن أن تتطلع إليه الأندية من دوري أبطال أوروبا في موسم 2024 – 25.

لقد تطوّرت المنافسة الرئيسية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم بشكل كبير ولكن كان هناك اهتمام منذ فترة طويلة بجعلها أكبر. وسيحقق الموسم المقبل هذه الطموحات، مع بطولة موسعة تفتح الباب أمام 4 أندية أخرى لتأخذ أماكنها على الطاولة.

سيؤدي إلغاء مرحلة المجموعات التقليدية لصالح مرحلة واحدة كبيرة في الدوري إلى ارتفاع ملحوظ في المباريات. سيكون هناك 189 مباراة في دوري أبطال أوروبا بدءاً من الموسم المقبل بدلاً من 125 مباراة حالياً، والمزيد من المباريات يعني المزيد من المال للمشاركين.

لطالما كانت الرغبة في زيادة الإيرادات من خلال حقوق البث التلفزيوني والصفقات التجارية أمراً أساسياً في تعديلات دوري أبطال أوروبا، ومع التهديد المتمثل في دوري السوبر الأوروبي، وتحت ضغط من رابطة الأندية الأوروبية، كانت هناك مسابقة منقحة تم التوقيع عليها في عام 2022، وتمت تهدئة النخبة المضطربة بمزيد من مباريات دوري أبطال أوروبا (8 مباريات على الأقل)، مع الوعد بعائد أعلى.

يقدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن إجمالي الإيرادات عبر مسابقاته الأربع (دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي ودوري المؤتمرات الأوروبي وكأس السوبر) سيرتفع من 3.5 مليار يورو هذا الموسم إلى 4.4 مليار يورو في الموسم المقبل، وسيشهد توزيع الأموال على أن ترتفع الأندية المشاركة بنحو 600 مليون يورو. من المتوقع أن تبلغ قيمة جوائز دوري أبطال أوروبا وحدها نحو 2.47 مليار يورو للموسم 2024 – 25، ارتفاعاً من 2.03 مليار يورو هذا الموسم.

ويمثل ذلك زيادة بنسبة 22 في المائة تقريباً في الإيرادات التي سيتم تقسيمها.

يجلب الشكل الجديد أيضاً تغييرات في كيفية تقسيم الأموال، مع إعطاء وزن أكبر للأداء على أرض الملعب.

أستون فيلا على وشك التأهل لدوري الأبطال بعد غياب (أ.ف.ب)

ويرى نموذج التوزيع الحالي تقسيم الأموال إلى أربع طرق: 25 في المائة من إجمالي الإيرادات يتم تقديمها في رسوم المشاركة، و30 في المائة في الرسوم المتعلقة بالأداء، و30 في المائة أخرى في حساب الكفاءة المشتركة للنادي لمدة 10 سنوات، و15 في المائة النهائية لـ«مجمع السوق». ويتشكل ذلك من خلال قيمة حقوق البث التلفزيوني المبيعة في بلد النادي.

النظام فضّل المؤسسة، النادي الذي يتمتع بتاريخ حديث في المنافسة في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ومقره في دوري النخبة ستكون له مدفوعات مرجحة لصالحه. على سبيل المثال، تم إقصاء باريس سان جيرمان من دوري أبطال أوروبا 2022 – 23 في دور الـ16، لكنه حصل على 27 مليون يورو أكثر من بنفيكا الذي وصل إلى ربع النهائي.

وسيتغير توزيع الإيرادات الأكبر في الموسم المقبل، مع تخصيص 27.5 في المائة من العائدات وتقسيمها بالتساوي بين جميع الأندية الـ36، وتحسين نسبة 37.5 في المائة في المدفوعات المتعلقة بالأداء.

وسيتم الآن تخصيص نسبة الـ35 في المائة الأخيرة من خلال «ركيزة القيمة» الجديدة. سيتم تحديد ذلك المبلغ بناءً على قيمة حقوق البث في البلد الذي يقع فيه النادي وتصنيف معامل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الخاص بالنادي.

سيتم تصنيف كل نادٍ من الأندية الـ36 وفقاً لمتوسط ​​الحسابين، مع منح حصة واحدة للنادي في المركز 36، وصولاً إلى الـ36 سهماً الممنوحة للنادي الأعلى تصنيفاً. ومن الآمن أن نفترض أن مانشستر سيتي، وريال مدريد، وباريس سان جيرمان، وبايرن ميونيخ، ستظهر جميعاً بشكل بارز في القمة.

يقول الدكتور دان بلوملي، خبير التمويل الرياضي والمحاضر في جامعة شيفيلد هالام: «يمكن للأداء الرياضي أن يسير في أي اتجاه وستكون هناك اضطرابات، ولكن مع الطريقة التي يتم بها توزيع الأموال، فإنها تعزز الميزة التنافسية التي تتمتع بها الأندية الكبرى. إذا نظرت إلى الأرقام، فهذه هي الحقيقة. وسيظل ذلك مفيداً للأندية التي تتعمق بانتظام في دوري أبطال أوروبا».

لنبدأ بالتحذير. الأرقام التي توقعها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الشهر الماضي ليست ثابتة ولكن من غير المرجح أن تكون التقديرات بعيدة المنال.

أبسط نقطة بداية هي ما سيحققه التأهل لواحد من الأندية الـ36 المتنافسة: شيك بقيمة 18.6 مليون يورو، مقارنة بـ15.6 مليون يورو هذا الموسم.

يتم بعد ذلك تشكيل مقدار رصيد نهاية الموسم من خلال العروض. ومن المتوقع أن يجلب كل فوز في مرحلة الدوري 2.1 مليون يورو، مع تعادل بقيمة 700 ألف يورو. وكلما أنهيت مركزك في الدوري الذي يضم 36 فريقاً، توقعت المزيد. سيجلب الانتهاء من القمة ما يقرب من 10 ملايين يورو، مع مقياس متدرج لمدفوعات الجدارة على طول الطريق.

وستحصل الأندية في المراكز الثمانية الأولى على 2 مليون يورو إضافية مكافأةً للتأهل لمراحل خروج المغلوب، مع مليون يورو للأندية من المركز التاسع إلى السادس عشر.

ستخوض الفرق الـ16 التي احتلت المراكز من التاسع إلى الرابع والعشرين مباراة فاصلة لتحديد مَن سيتأهل إلى دور الـ16 مقابل 11 مليون يورو إضافية. التأهل إلى ربع النهائي سيكون 12.5 مليون يورو، ونصف النهائي 15 مليون يورو والنهائي 18.5 مليون يورو. يمكن للفريق الفائز أن يتوقع 6.5 مليون يورو أخرى، بالإضافة إلى 4 ملايين يورو أخرى للوصول إلى نهائي كأس السوبر الأوروبي في عام 2025.

كل هذه الأقساط المتعاقبة تجلب زيادات من المبالغ الحالية، باستخدام وعاء مرتبط بالأداء من المتوقع أن يصل إلى 915 مليون يورو، بينما بلغت قيمة المدفوعات المتعلقة بالأداء هذا الموسم 600 مليون يورو فقط.

تأتي الأمور المجهولة من مقدار ما يمكن أن يحققه النادي من ركيزة القيمة الجديدة. لن تتم معرفة كيفية تصنيف كل نادٍ ومكافأته إلا بعد اكتمال تشكيل الفرق الـ36. سيتم تحديد المركز من خلال مكان مقر النادي ومدى مساهمة هذا البلد في إيرادات وسائل الإعلام (حساب مجمع السوق سابقاً)، بالإضافة إلى تصنيف النادي في معامل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

سيكون هناك جزء أوروبي وجزء غير أوروبي يتقاسمان الإيرادات من السوقين، ولكن من المرجح أن يجلب تصدّر جدولي التصنيف نحو 45 مليون يورو.

وسيكون مانشستر سيتي وليفربول قريبين من قمة مقاييس التوزيع هذه، نظراً لأدائهما الأوروبي في المواسم الأخيرة، لكن أستون فيلا، مثل نيوكاسل هذا الموسم، يمكن أن يتوقع مكاسب غير متوقعة أكثر تواضعاً.

يحتل فيلا حالياً المركز 81 في معامل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، لكن يمكنه تحسين ذلك من خلال التغلب على هزيمته في مباراة الذهاب في نصف النهائي أمام أولمبياكوس والوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي. تصنيف فيلا في ركيزة القيمة، إذا احتفظ بالمركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز، سيتم تعزيزه أيضاً من خلال كون إنجلترا من بين أكبر المساهمين في إجمالي إيرادات وسائل الإعلام.

ويضيف بلوملي: «لم يتم تحديد ركائز القيمة بعد، لكن كل نادٍ سيحصل على تصنيف ضمن ذلك الذي سيحدد مقدار الأموال التي سيحصل عليها. لا يزال من المرجح أن يفوز الدوري الإنجليزي الممتاز في هذه الحجة بسبب قوته في السوق. إذا كنت تريد الفوز بكل شيء بالشكل المُجدد – مع الأخذ في الاعتبار جميع مباريات الدوري الخاصة بك، والوجود في صدارة مجموعات السوق والمضي قدماً – فلدي أرقام تبلغ نحو 161 مليون يورو بناءً على توجيهات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم».

وأردف: «المبلغ الأساسي لنادٍ إنجليزي هو 50 مليون جنيه إسترليني بحد أدنى، وهو المبلغ الذي نربطه عادة بالتأهل لدوري أبطال أوروبا، ولكن سيكون هناك مجال للمزيد في الموسم المقبل. سيكون الأمر أكثر ربحية بسبب التغييرات في التوزيع وستواصل الأندية الإنجليزية الفوز بسبب موقعها في مجموعة السوق».

آخر أرقام رسمية مسجلة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تعود إلى موسم 2022 – 23، عندما عاد مانشستر سيتي بلقب دوري أبطال أوروبا الأول بأقل من 135 مليون يورو.

مانشستر سيتي تحصّل على 135 مليون يورو بعد تتويجه بدوري الأبطال الموسم الماضي (د.ب.أ)

أي نادٍ إنجليزي، مصنّف نظرياً في النصف العلوي من ركيزة القيمة في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، سيكسب ما لا يقل عن 70 مليون يورو إذا تأهل تلقائياً إلى دور الـ16 في الموسم المقبل، وكل ذلك للعب 8 مباريات.

سيأتي الجزء الأكبر من الإيرادات المرتبطة بالتأهل لدوري أبطال أوروبا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، لكن يمكن للأندية أن تتوقع تحقيق أكثر من مجرد التوزيعات المركزية. هناك ضمان لمباراة إضافية واحدة على أرضنا، مما يحقق إيرادات تتراوح بين 2 مليون جنيه إسترليني و4 ملايين جنيه إسترليني من إيرادات يوم المباراة. من المؤكد أن ليفربول، مع زيادة سعة ملعب أنفيلد إلى 61 ألف متفرج، سيستفيد من عودته إلى دوري أبطال أوروبا.

ثم هناك الصفقات التجارية التي يمكن أن تشهد عادة إيرادات إضافية مدفوعة على خلفية الوصول إلى منافسة النخبة في كرة القدم الأوروبية.

وفي هذا العالم الذي يتسم بالتدقيق المالي المتزايد، يصبح كل هذا مفيداً. لن يُسمح للأندية التي تشارك في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الموسم المقبل بإنفاق أكثر من 80 في المائة من الإيرادات على الأجور والانتقالات والوكلاء في موسم 2024 – 2025، وهو رقم سينخفض ​​إلى 70 في المائة بحلول عام 2025 – 2026.

ويضيف بلوملي: «الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها تفعيل النسب الجديدة هي إما خفض التكاليف وإما زيادة الإيرادات. نحن نعلم أن معظم الأندية ليست حريصة على خفض التكاليف، لذا فإن الأمر كله يتعلق بزيادة الإيرادات. والتوزيع الإضافي من دوري أبطال أوروبا يدخل في ذلك».

واستطرد خبير التمويل الرياضي والمحاضر في جامعة شيفيلد هالام: «إنها مباراة إضافية مضمونة على أرضنا. هذا ليس مجرد تذاكر – إنها عروض ضيافة وصفقات رعاية. المزيد من المباريات يعني المزيد من الظهور. كل ذلك يضيف. توتنهام مثال جيد، لقد وضعوا المعيار بشأن مقدار الأموال التي يمكن إنفاقها تم إجراؤها في يوم المباراة».

ستوفر المكافآت من الدوري الأوروبي ودوري المؤتمر الأوروبي أيضاً فرصة لزيادة الإيرادات في الموسم المقبل. وسيبلغ إجمالي الأموال المدفوعة لأندية الدوري الأوروبي في الموسم المقبل 565 مليون يورو، ارتفاعاً من 465 مليون يورو هذا الموسم. وهذا يمكن أن يجعل النادي يقترب من 40 مليون يورو من أموال الجائزة.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يبدأ دوري المؤتمر الأوروبي برصيد مركزي قدره 285 مليون يورو، ارتفاعاً من 235 مليون يورو. جلب فوز وست هام يونايتد في مسابقة 2022 – 23 لهم جوائز مالية قدرها 22 مليون يورو. يمكن لنادٍ بحجم مانشستر يونايتد أن يحقق أرباحاً أكبر من إيرادات يوم المباراة إذا انتهى به الأمر في بطولة قد يفضل تجنبها.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى