أخبار العالم

روسيا والاتحاد الأوروبي ينددان بالتفجيرين في جنوب إيران والمرشد الأعلى يتوعد



توعد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الأربعاء بـ”رد قاس” عقب التفجيرين اللذين هزا جنوب البلاد وأسفرا عن مقتل أكثر من مئة شخص. كما ندد الاتحاد الأوروبي بـ”عمل إرهابي”، معبرا عن “تضامنه مع الشعب الإيراني”. من جهته، شجب الرئيس الروسي في رسالة إلى نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية التفجيرين “الصادمين بوحشيتهما”.

نشرت في:

2 دقائق

لم يتأخر المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في التنديد بالتفجيرين، اللذين هزا الأربعاء جنوب البلاد وأسفرا عن مقتل 103 أشخاص، متوعدا بـ”رد قاس”. وأعلنت طهران حدادا وطنيا الخميس.

ووقع التفجيران قرب مسجد صاحب الزمان في محافظة كرمان بجنوب الجمهورية الإسلامية، حيث يرقد القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري تزامنا مع إحياء الذكرى الرابعة لمقتله بضربة جوية أمريكية في العراق عام 2020، وأعلن التلفزيون الرسمي بداية عن سماع دوي انفجار. وفي وقت لاحق، أفاد التلفزيون عن “سماع دوي انفجار ثان” في المكان ذاته.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” أن “عدد الشهداء ارتفع إلى 103 بعد وفاة أشخاص أصيبوا بجروح في التفجيرين الإرهابيين”. وكانت الحصيلة السابقة تفيد بمقتل 73 على الأقل. كما أشارت الى أن عدد الجرحى بلغ 141 بعضهم “في حال حرجة”.

وقال خامنئي في بيان إن “الأعداء الأشرار والمجرمين للأمة الإيرانية تسببوا مجددا بكارثة، وأسقطوا عددا كبيرا من السكان الأعزاء في كرمان شهداء”، مؤكدا أن “هذه الكارثة ستلقى ردا قاسيا بإذن الله”.

الاتحاد الأوروبي يندد بـ”عمل إرهابي” 

وندد الاتحاد الأوروبي بما اعتبره “عملا إرهابيا”. وقال متحدث باسم الدائرة الدبلوماسية في الاتحاد الاوروبي في بيان إن “الاتحاد الأوروبي يبدي تضامنه مع الشعب الإيراني”، منددا بـ”عدد صادم” من الضحايا المدنيين. وأكد “وجوب محاسبة” المسؤولين عن هذا الاعتداء.

بوتين يندد بالتفجيرين “الصادمين بوحشيتهما”

من جانبه، ندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتفجيرين “الصادمين بوحشيتهما”. وكتب بوتين في رسالة إلى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، أن “اغتيال أشخاص مسالمين يزورون مقبرة أمر يصدم بوحشيته”، مضيفا “ندين بحزم الإرهاب بأشكاله كلها”، وفق ما أورد الكرملين.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى