أخبار العالم

رواد الفضاء في محطة الفضاء يدرسون تأثيرات الفضاء على صحة العين


أعلن رائد الفضاء الروسي أوليغ كونونينكو، أن رواد الفضاء الموجودين على متن المحطة الفضائية الدولية يجرون دراسات طبية لمعرفة تأثيرات الرحلات الفضائية على صحة العين.

وعن الموضوع قال رائد الفضاء: “أجرى رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية فحوصات بالموجات فوق الصوتية للتأكد من صحة العيون. ومن مهام طب الفضاء دراسة تأثير عوامل الرحلات الفضائية طويلة المدى على فسيولوجيا الجهاز البصري الحسي للإنسان، ونحن رواد الفضاء نجري دراسة خاصة للجهاز. الرؤية على متن محطة الفضاء الدولية في حالة انعدام الوزن، بالاعتماد على أجهزة تشخيصية حديثة وعالية الدقة تتيح لنا تسجيل حالة قاع العين أثناء الرحلات الفضائية.

وأضاف: “وجدنا من خلال الدراسات أن رواد الفضاء الذين تم فحصهم لديهم عيوب هيكلية في شبكية العين لا تؤثر على الأداء البصري على المدى المتوسط، أي عندما تستمر رحلتهم في الفضاء ما بين نصف عام إلى عام”.

وأشار كونونينكو إلى هذه الحالة باسم “المتلازمة العصبية العينية المكانية” أو (SANS)، وحتى الآن، وفقًا لوكالة ناسا، يظهر 70٪ من رواد الفضاء واحدة أو أكثر من العلامات المميزة لـ (SANS)، مثل وذمة حليمة العصب البصري أو تشوه مقلة العين. ونظرًا لانتشار هذه المتلازمة بين رواد الفضاء ونقص المعلومات حول ديناميكيات تطورها على المدى الطويل، فإن العلماء يعتبرونها خطرًا طبيًا على رحلات الفضاء طويلة المدى.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى