أخبار العالم

روائع الفن الإسلامي تجتذب جمهور متحف الحضارة المصري


اجتذبت روائع الفن الإسلامي جمهور المتحف القومي للحضارة المصرية، خلال معرض أثري ينظمه المتحف بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للفن الإسلامي.

ويضم المعرض الذي أقيم الأحد تحت عنوان «إبداع… روائع من الفن الإسلامي»، 25 مجموعة أثرية تعود لعصور إسلامية مختلفة، وفق المشرف على العرض المتحفي في المتحف القومي للحضارة الدكتور سيد أبو الفضل، ويستمر لمدة شهر.

وقال أبو الفضل لـ«الشرق الأوسط»، اليوم (الاثنين)، إن المعرض يبدأ بباب من الخشب ذي مصراعين عليه زخارف كتابية بخط الثلث، ومدون عليه «بسم الله الرحمن الرحيم»، ويعلوه تنور معدني من روائع الفن تعود للعصر المملوكي.

جانب من معرض الفن الإسلامي بمتحف الحضارة (صفحة وزارة السياحة والآثار على فيسبوك)

وعدّ الدكتور أحمد غنيم، الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية، أن «تسليط الضوء على هذه المناسبات التراثية المهمة يستهدف رفع الوعي الأثري والثقافي، لدى الجمهور بمختلف فئاته العمرية، وتعريفه بأشكال الفن الإسلامي»، وأشار حسب بيان وزارة السياحة والآثار إلى أن «الفن الإسلامي قدّم على مدى 14 قرناً إسهامات في إثراء التنوع والتراث الثقافي».

وكان المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) قد قرر عام 2019 اعتبار يوم 18 نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام «يوماً عالمياً للفن الإسلامي»، وفقاً للاقتراح الذي تقدمت به مملكة البحرين.

معرض لقطع فنية إسلامية تراثية بمتحف الحضارة (صفحة وزارة السياحة والآثار على فيسبوك)

ويضمّ المعرض مجموعة فريدة ومتنوعة من الآثار والفنون الإسلامية من المقتنيات النادرة في المتحف القومي للحضارة تُعرض لأول مرة للجمهور، وفق الدكتور ميسرة عبد الله، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف للشؤون الأثرية، الذي لفت في البيان إلى بعض «المعروضات النادرة»، من بينها مصباح من النحاس المُطعّم بالفضة يعود إلى العصر المملوكي، بالإضافة إلى أطباق خزفية من العصرين العباسي والأيوبي مزيّنة برسوم من الطبيعة.

كما يضم المعرض، وفق أبو الفضل، 11 قطعة أثرية من المعدن قال إنها «من أجمل القطع التي ظهرت في العصر المملوكي». كما لفت إلى أن مجموعة الخزف الإسلامي، التي تُعد أيقونة المعرض، تضم 13 قطعة من بقاع مختلفة.

وتحدث أبو الفضل عن مجموعة «الخط العربي»، لافتاً إلى طريقة الفنان المسلم في استخدام الكتابة عنصراً زخرفياً على الخامات المختلفة، سواء الخشب أو الفخار أو الورق أو المعدن.

وينظم المتحف عدداً من الفعاليات والورش المصاحبة للمعرض، من بينها ورشة لتعليم الرسومات الهندسية والزخارف النباتية، وأخرى لطباعة «اللينو» للزخارف الإسلامية، وورشة هندسيات الفن الإسلامي، حسبما ذكرت عزة رزق مسؤولة التربية المتحفية والقسم التعليمي بالمتحف في البيان الصادر عن الوزارة.

جانب من مجموعة الزجاج بالمعرض (المتحف القومي للحضارة المصرية)

وقال أبو الفضل إن «جميع القطع التي أنتجها الفن الإسلامي كانت لها وظيفة حياتية، ونجدها تحتوي على الكثير من الزخارف، ما جعله فناً مبهجاً مضيئاً ينبض بالحياة».

وأشار إلى مجموعة الزجاج التي تضم 6 قطع، من بينها مجموعة الأواني الزجاجية التي كانت تُستخدم فى صناعة العقاقير، بالإضافة إلى 4 قطع تظهر التطور الملحوظ في زخرفة الزجاج.

وانتهى أبو الفضل بالحديث عن «مجموعة الأخشاب» التي قال إنها تضم 8 قطع «تظهر تميز الفنان المسلم في زخرفة الأخشاب، وكذلك زخرفة الطبق النجمي التي تُعدّ ابتكاراً إسلامياً».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى