أخبار العالم

رمضان يحل على الفلسطينيين وسط أجواء كئيبة بسبب استمرار الحرب في غزة



يعود رمضان على الفلسطينيين في ظل ظروف مأساوية مع استمرار الحرب في غزة وتبخر آمال الهدنة ووسط شبح المجاعة الذي يهدد سكان القطاع. وفي القدس، فرضت إسرائيل إجراءات أمنية مشددة بالبلدة القديمة فمن المتوقع أن يصل عشرات الآلاف كل يوم لأداء الصلاة بالمسجد الأقصى. أما في الضفة الغربية، فتبقى المخاطر مرتفعة حيث تستعد مدن مضطربة مثل جنين وطولكرم ونابلس لمزيد من الاشتباكات.

نشرت في:

7 دقائق

يحل شهر رمضان الإثنين على الفلسطينيين في أجواء كئيبة ووسط إجراءات أمنية مشددة من الشرطة الإسرائيلية، فيما تستمر الحرب في غزة التي تشهد انتشار الجوع، فيما تعثرت على ما يبدو المحادثات الرامية للتوصل إلى وقف إطلاق النار.

ومع حلول شهر الصيام، نُشر الآلاف من أفراد الشرطة في الشوارع الضيقة بالبلدة القديمة في القدس حيث من المتوقع أن يصل عشرات الآلاف كل يوم لأداء الصلاة بالمسجد الأقصى.

وظلت التلة التي يقع عليها المسجد الأقصى نقطة اشتعال للعنف منذ فترة طويلة وكذلك كانت من أسباب اندلاع الحرب السابقة في 2021 بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير غزة وإسرائيل.

ويتضاءل ذلك الصراع الذي استمر لعشرة أيام فقط مقارنة بالحرب الحالية التي دخلت الآن شهرها السادس. وبدأت الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول عندما اقتحم آلاف من مقاتلي حماس إسرائيل التي تقول إن هجومهم أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص. وأثارت الحملة الإسرائيلية المتواصلة في غزة دون هوادة قلقا متزايدا على مستوى العالم، إذ يهدد تزايد خطر المجاعة بارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين الذي تجاوز بالفعل 31 ألفا.

وبعد حالة من الارتباك الشهر الماضي حين قال وزير الأمن الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير إنه يريد فرض قيود على المصلين في المسجد الأقصى، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الأعداد التي سيسمح لها بالدخول ستكون مماثلة للعام الماضي.

دعوات إلى التهدئة في القدس

وقال عزام الخطيب، مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، والتي تشرف على المسجد الأقصى: “يجب على الجميع الالتزام بتعليمات الأوقاف الإسلامية، الهدوء، الصبر، عدم الزحام.. هذا مسجدنا ويجب أن نحافظ عليه، ويجب أن نحافظ على وجود المسلمين في هذا المسجد، وأن يأتوا بأعداد كبيرة، بسلام وأمان، بإذن الله سبحانه وتعالى”.

وعلى النقيض من السنوات السابقة لم تشهد البلدة القديمة الزخارف المعتادة، وسادت أجواء كئيبة مماثلة في البلدات بأنحاء الضفة الغربية المحتلة حيث قتل نحو 400 فلسطيني في اشتباكات مع قوات الأمن أو المستوطنين اليهود منذ بداية الحرب في غزة. وقال عمار سدر، أحد شيوخ البلدة القديمة: “العام هذا قررنا بقرار رسمي إن البلدة القديمة لن تُزين، كرامة لدماء أطفالنا ودماء شيوخنا وكبارنا الشهداء”.

وقالت الشرطة إنها تعمل على ضمان أجواء هادئة في شهر رمضان واتخذت تدابير إضافية للقضاء على ما وصفته بالمعلومات الاستفزازية والمشوهة على منصات التواصل، وأضافت أنها اعتقلت 20 شخصا يشتبه في أنهم يحرضون على الإرهاب. وتابعت في بيان: “ستواصل الشرطة الإسرائيلية الجهود وستسمح بإقامة الصلوات في رمضان بأمان على جبل الهيكل مع الحفاظ على الأمن والسلامة في المنطقة”.

وتعد الإجراءات الأمنية الإسرائيلية عند المسجد الأقصى منذ فترة طويلة من أكثر القضايا إثارة للاستياء في العالم الإسلامي. وأثارت اشتباكات اندلعت العام الماضي عندما دخلت الشرطة حرم المسجد إدانات من جامعة الدول العربية وكذلك من السعودية التي كانت إسرائيل تسعى إلى إقامة علاقات دبلوماسية معها في توسيع لمساعيها الرامية لبناء علاقات مع القوى الإقليمية مثل الإمارات.

هنية يحمّل إسرائيل مسؤولية تعثر المحادثات

ودعا إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الشهر الماضي الفلسطينيين إلى شد الرحال إلى المسجد مع بداية شهر رمضان.

والأحد، حمّل هنية إسرائيل مسؤولية تعثر محادثات وقف إطلاق النار ورفض مطلب الحركة إنهاء الحرب على غزة، لكنه قال إن حماس لا تزال تسعى إلى حل عن طريق التفاوض. كما قال إن تل أبيب لم تتعهد بعد بإنهاء هجومها وسحب قواتها والسماح للفلسطينيين النازحين بالعودة إلى ديارهم في أنحاء القطاع.

وأوضح هنية في كلمة أذاعها التلفزيون عشية رمضان: “لا نريد أن نعطي اتفاقا لا ينهي الحرب ولا يعيد إخوتنا”. مضيفا: “أقول لكم بكل وضوح وبكل مسؤولية وتجرد إن العدو حتى الآن يتهرب من إعطاء ضمانات والتزامات واضحة خاصة في موضوع وقف إطلاق النار أي وقف الحرب العدوانية على قطاع (غزة)”.

كما قال رئيس المكتب السياسي لحماس إن الحركة عازمة على الدفاع عن الفلسطينيين لكنها تسعى في الوقت ذاته إلى التوصل لحل عن طريق التفاوض. وصرّح ههنا: “اليوم إذا تسملنا من الأخوة الوسطاء موقفا واضحا من الاحتلال جاهزين أن نصل إلى استكمال حلقات الاتفاق وأن نبدي مرونة فيما يتعلق بموضوع التبادل والأسرى”.

“لا استعدادات لرمضان لأننا صيام منذ خمسة أشهر”

ويبدو أن الآمال في التوصل لوقف لإطلاق النار، والذي كان من شأنه أن يضمن مرور شهر رمضان بسلام ويسمح بعودة بعض الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة البالغ عددهم 134، قد خابت مع تعثر المحادثات في القاهرة. وقال مسؤول من حماس إن الحركة منفتحة على مزيد من المفاوضات لكن على حد علمه لم تُحدد مواعيد لعقد مزيد من الاجتماعات مع الوسطاء في العاصمة المصرية.  

وكان المزاج العام كئيبا وسط أنقاض غزة، حيث تجمع نصف السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في مدينة رفح جنوب القطاع، أين يعيش الكثيرون منهم في خيام بلاستيكية ويواجهون نقصا حادا في الغذاء.

قالت مها، أم لخمسة أطفال، كانت عادة تملأ منزلها بالزينة وثلاجتها بالإمدادات اللازمة لوجبة الإفطار: “لم نقم بأي استعدادات لاستقبال شهر رمضان لأننا صيام منذ خمسة أشهر”. وقالت عبر تطبيق للتراسل من رفح حيث تقيم مع عائلتها: “لا يوجد طعام، ليس لدينا سوى بعض المعلبات والأرز، وتباع معظم المواد الغذائية بأسعار مرتفعة خيالية”.

وقال فيليب لازاريني المدير العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في منشور على منصة إكس، إنه يتعين “وقف إطلاق النار (في رمضان) لأولئك الذين يعانون أكثر من غيرهم”، ولكن بالنسبة لسكان غزة “فإنه يأتي مع انتشار الجوع الشديد واستمرار النزوح والخوف والقلق وسط تهديدات بعملية عسكرية على رفح”.

مخاوف ومخاطر مرتفعة في الضفة الغربية

وفي بلدة المواصي بجنوب غزة، قال مسؤولو صحة فلسطينيون إن 13 شخصا قتلوا في غارة جوية إسرائيلية على منطقة خيام يحتمي بها آلاف النازحين. ولم يصدر تعليق من إسرائيل حتى الآن.

وفي الضفة الغربية، التي شهدت أعمال عنف غير مسبوقة على مدى أكثر من عامين وتصاعدا آخر منذ الحرب في غزة، فإن المخاطر مرتفعة أيضا، حيث تستعد مدن مضطربة مثل جنين وطولكرم ونابلس لمزيد من الاشتباكات.

وفي إسرائيل، أدت المخاوف من تنفيذ فلسطينيين عمليات دهس أو هجمات طعن إلى تشديد الاستعدادات الأمنية.

وبالنسبة للكثيرين في غزة، ليس هناك بديل سوى أن يأملوا في السلام.

وقالت نهاد الجد التي نزحت مع عائلتها في غزة: “رمضان شهر مبارك رغم أن هذا العام ليس مثل كل عام، ولكننا صامدون وصابرون، وسنستقبل شهر رمضان كعادتنا بالزينة والأغاني والدعاء والصيام”. وأضافت “في رمضان القادم، نتمنى أن تعود غزة، ونأمل أن يتغير كل الدمار والحصار في غزة، ويعود الجميع في حال أفضل”.

فرانس24/ رويترز



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى