أخبار العالم

رد فعل الكنديين على القادة الذين يتناولون الحرب بين إسرائيل وغزة


تجمع الكنديون في جميع أنحاء البلاد في يوم عيد الشكر لإظهار التضامن – بعضهم مع فلسطين، والبعض الآخر مع إسرائيل – مع استمرار الصراع وتزايد عدد القتلى.

اتخذ رئيس الوزراء جاستن ترودو موقفا حازما ضد هجوم حماس القاتل خلال تجمع مساء الاثنين في مركز الجالية اليهودية في سولواي في أوتاوا.

“إرهابيو حماس ليسوا مقاومة، وليسوا مقاتلين من أجل الحرية. وقال ترودو: إنهم إرهابيون، ولا ينبغي لأحد في كندا أن يدعمهم، ناهيك عن الاحتفال بهم.

وفي تورونتو، صعد رئيس وزراء أونتاريو دوغ فورد ونائبة رئيس الوزراء كريستيا فريلاند إلى المسرح في ساحة ميل لاستمان في شمال يورك حيث تجمع حشد كبير لإظهار الدعم لإسرائيل.

وقال فورد: “سنكون حلفاء دائمًا، وسنظل أصدقاء دائمًا، يا أصدقائي، نتمنى لكم السلام والحرية الدائمين”.

“لن تتحدث نيابةً عني أبدًا”: تتفاعل وسائل التواصل الاجتماعي

مع قيام كل من رئيس الوزراء ورئيس وزراء أونتاريو بإصدار بيان شامل يتعهدان فيه بدعم إسرائيل بينما يدينان المسيرات المؤيدة للفلسطينيين التي أقيمت في شوارع كندا، يتفاعل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بردود متنوعة.

ويشير البعض إلى حق فلسطين في الدفاع عن نفسها – ولكن من الجدير بالذكر أن الهجوم غير المسبوق ضد إسرائيل يوم السبت من قبل مقاتلي حماس لم يكن عملاً من أعمال الدفاع عن النفس.

وتدفقت بعض الردود البارزة في الإشادة بإدانة رئيس الوزراء القوية لهجوم حماس.

وعلق أحد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قائلا: “لقد بدا وكأنه رئيس وزراء تقريبا”.

على الرغم من أن الجبهة المترادفة التي يبدو أن القادة الكنديين من مختلف الخلفيات السياسية يحتفظون بها تثير الشكوك من البعض.

وفي تورونتو، قال أحد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إن رئيس وزراء أونتاريو “تحدث بوضوح أخلاقي” خلال تصريحاته في شمال يورك.

ودعا آخرون رئيس وزراء أونتاريو إلى مشاركة بعض من تاريخ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

“فخور بكونك رئيسًا للوزراء في أونتاريو!” قال أحد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ردا على خطاب رئيس الوزراء.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى