أخبار العالم

ردود فعل متباينة.. كيف تنظر الدول العربية والغربية للتصعيد بين إسرائيل وحماس



توالت ردود الفعل العالمية والعربية على الهجوم الذي شنته حماس ضد إسرائيل في وقت مبكر من السبت. ووصفت دول غربية بينها فرنسا والولايات المتحدة عمليات حماس بأنها “إرهابية”، مؤكدة على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. بينما دعت دول عربية منها السعودية، التي تسعى لتطبيع علاقاتها مع تل أبيب، إلى إلى وقف التصعيد والتهدئة. 

بينما يستمر التصعيد بين إسرائيل وحركة حماس منذ السبت، وصفت عدد من الدول بينها الولايات المتحدة وفرنسا العمليات العسكرية للحركة ضد إسرائيل بأنها “إرهابية”. وحثت دول عربية بينها السعودية الجانبين على وقف التصعيد والتهدئة. في المقابل، أكدت إيران وقوفها “إلى جانب المقاتلين الفلسطينيين حتى تحرير فلسطين والقدس”.

وفي الولايات المتحدة، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن في بيان أصدرته الوزارة “لا يوجد أي مبرر للإرهاب على الإطلاق. نتضامن مع حكومة وشعب إسرائيل، ونقدم تعازينا لأسر الإسرائيليين الذين لقوا حتفهم في هذه الهجمات”.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في بيان “خلال الأيام المقبلة، ستعمل وزارة الدفاع على ضمان حصول إسرائيل على ما تحتاجه للدفاع عن نفسها وحماية المدنيين من العنف العشوائي والإرهاب”.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه يستنكر بشدة الهجمات على إسرائيل، ووصفها بالإرهابية.

وكتب على منصة إكس (تويتر سابقا) “أعبر عن تضامني الكامل مع الضحايا وعائلاتهم والمقربين منهم”.

من جانبه، وصف المستشار الألماني أولاف شولتس على وسائل التواصل الاجتماعي ما يجري في إسرائيل “بأنه  أخبار مروعة (..) لقد صدمنا بشدة من إطلاق الصواريخ من غزة وتصاعد العنف. تندد ألمانيا بهذه الهجمات التي تشنها حماس وتقف إلى جانب إسرائيل”.

 وكتب وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي “تندد بريطانيا على نحو قاطع بالهجمات المروعة التي شنتها حماس على مدنيين إسرائيليين. وستدعم دائما حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”.

وأكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو على منصة إكس أن بلاده “تندد بشدة بالهجمات الإرهابية الحالية على إسرائيل. أفعال العنف هذه غير مقبولة تماما. نقف مع إسرائيل وندعم بالكامل حقها في الدفاع عن نفسها”. 

مواقف عربية

قالت وكالة الأنباء السعودية إن وزارة الخارجية دعت إلى “الوقف الفوري للتصعيد” بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت الوزارة في بيان “تتابع المملكة العربية السعودية عن كثب تطورات الأوضاع غير المسبوقة بين عدد من الفصائل الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي، مما نتج عنها ارتفاع مستوى العنف الدائر في

عدد من الجبهات هناك”.

وحذرت مصر من “عواقب وخيمة” لتصعيد التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين.

ودعت وزارة الخارجية المصرية في بيان إلى “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تعريض المدنيين للمزيد من المخاطر”.

وعبرت المملكة المغربية التي تقيم علاقات مع تل أبيب عن “قلقها العميق جراء تدهور الأوضاع

واندلاع الأعمال العسكرية في قطاع غزة وتدين استهداف المدنيين من أي جهة كانت”.

ودعت  إلى “الوقف الفوري لجميع أعمال العنف والعودة إلى التهدئة وتفادي كل أشكال التصعيد التي من شأنها تقويض فرص السلام بالمنطقة”.

ومع ذلك، أشاد حزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي، والذي كان الأكبر في البرلمان حتى انتخابات عام 2021، بهجوم حماس ووصفه بأنه “عمل بطولي” و‭ ‬”رد فعل طبيعي ومشروع على الانتهاكات اليومية”.

وحمّلت وزارة الخارجية القطرية في بيان إسرائيل “وحدها مسؤولية التصعيد الجاري الآن بسبب انتهاكاتها المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني”. 

وأضافت أن قطر تدعو “جميع الأطراف إلى وقف التصعيد والتهدئة وممارسة أقصى درجات ضبط النفس”.

وعبرت الكويت عن “قلقها البالغ” إزاء التطورات بين إسرائيل والفلسطينيين، وحملت إسرائيل مسؤولية ما أسمتها “الاعتداءات السافرة”.

وتظاهر نحو 250 من الرجال والنساء في ساحة الإرادة أمام مجلس الأمة (البرلمان) دعما للفلسطينيين. وانتقدوا إسرائيل وعمليات التطبيع من بعض الدول العربية.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين والكويت وارتدوا الكوفية الفلسطينية ورفعوا لافتات كتب عليها “كويتيون ضد التطبيع.. نعم للمقاومة لا للمساومة”.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن وزارة الخارجية في البلاد قولها إن الإمارات “تدعو إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، والوقف الفوري لإطلاق النار لتجنب التداعيات الخطيرة”.

وشدد بيان رسمي أصدرته سلطنة عمان على أن “على المجتمع الدولي التدخل الفوري لوقف التصعيد الجاري والاحتكام إلى قواعد القانون الدولي”.

الصين روسيا

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف القول إن روسيا تجري اتصالات مع إسرائيل والفلسطينيين ودول عربية فيما يتعلق بالتصعيد في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأضاف “من البديهي أننا ندعو دائما إلى ضبط النفس”.

وحثت وزارة الخارجية الصينية الأطراف المعنية على “التزام الهدوء وممارسة ضبط النفس وإنهاء الأعمال العدائية على الفور لحماية المدنيين وتجنب المزيد من تدهور الوضع”.

وقالت الوزارة “يكمن السبيل الأساسي إلى الخروج من هذا الصراع في تنفيذ حل الدولتين وإقامة دولة فلسطين المستقلة”.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة “ندعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس”.

 وتابع “يتعين عليهم الامتناع عن الأعمال العدائية”.

وفي إيران، ذكرت وكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية أن مستشار الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي هنأ المقاتلين الفلسطينيين.

وعرض التلفزيون الإيراني لقطات لأعضاء في البرلمان وهم ينهضون من مقاعدهم ويهتفون “الموت لإسرائيل”.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر کنعاني قوله إن الهجمات تدل على الثقة بالنفس لدى الفلسطينيين في مواجهة إسرائيل.

من جهة أخرى،  قال مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينيسلاند إن “هذه هاوية خطيرة، وأناشد الجميع التراجع عن حافة الهاوية”.

منظمات دولية

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك “إن لهذا الهجوم تأثيرا مروعا على المدنيين الإسرائيليين. ويجب ألا يكون المدنيون هدفا للهجوم على الإطلاق”. 

وكتبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين على منصة إكس “أندد على نحو لا لبس فيه بالهجوم الذي نفذه إرهابيو حماس على إسرائيل. إنه إرهاب في أبشع صوره. ولإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها في مواجهة مثل هذه الهجمات الشنيعة”.

ورأى رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد أن “إنكار الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، وخاصة حقوق الدولة المستقلة ذات السيادة، هو السبب الرئيسي للتوتر الدائم بين إسرائيل والفلسطينيين”.

وأضاف “يناشد الرئيس الطرفين بشكل عاجل وضع حد للأعمال العدائية العسكرية والعودة، دون شروط، إلى طاولة المفاوضات”.

فرانس24/ روتيرز 



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى