أخبار العالم

رئيس الوزراء الإثيوبي يستقبل حميدتي في أديس أبابا


استقبل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الخميس، قائد قوات الدعم السريع السودانية محمد حمدان دقلو “حميدتي”، في أديس أبابا.

وقال أحمد في منشور عبر منصة x: “استقبلت، في وقت سابق من اليوم، محمد حمدان دقلو والوفد المرافق له لبحث تأمين السلام والاستقرار في السودان”.

وكان حميدتي قد وصل في وقت سابق اليوم إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وكان في استقباله في مطار بولي الدولي وزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين.

وتأتي هذه الزيارة في إطار جهود إحلال السلام في السودان بعد الحرب التي أودت بحياة الآلاف من السودانيين وشردت الملايين.

وكان من المقرر أن يلتقي رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، بحميدتي اليوم في جيبوتي، إلا أن اللقاء تم تأجيله، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السودانية “سونا”.

وبحسب الوكالة، فإن “حكومة السودان أعربت عن أسفها لمماطلة قيادة المليشيات المتمردة في التماس صوت العقل، وعدم رغبتها في وقف تدمير السودان وشعبه، وهذا واضح من فشلهم”. للرد على حضور الاجتماع.”

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية السودانية، أنها تلقت مذكرة من وزارة الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية جيبوتي، تفيد بعدم تمكن قائد قوات الدعم السريع من الوصول إلى جيبوتي لعقد الاجتماع. لأسباب فنية، مؤكداً أنه سيتم التنسيق مرة أخرى لعقد الاجتماع خلال الشهر المقبل.

ستقوم ساحل العاج بتسليم 50 مليون لتر من البنزين شهريا إلى غينيا

ستقوم ساحل العاج بتسليم 50 مليون لتر من البنزين شهريا إلى غينيا، عقب الانفجار والحريق الذي وقع في مستودع الوقود الرئيسي في البلاد، حسبما أعلن التلفزيون الوطني الإيفواري مساء الأربعاء.

وقال صحفي من راديو وتلفزيون العاج (RTI) إن “كوت ديفوار ملتزمة بتسليم 50 مليون لتر من البنزين شهريا إلى غينيا”، دون أن يحدد مدة هذه المساعدات.

وقال صحافي آخر في القناة، إن الشروط العملية للعقد وتأمين القوافل سيتم التوقيع عليها الخميس، موضحا أن غينيا تحتاج شهريا إلى 70 مليون لتر من البنزين.

التقى وزير الاقتصاد الغيني موسى سيسي، اليوم الأربعاء بأبيدجان، مع وزير المناجم والنفط والطاقة الإيفواري مامادو سانجافوا كوليبالي.

والسبت، بعد خمسة أيام من الانفجار والحريق الذي وقع في كوناكري بمستودع الوقود الرئيسي في البلاد، والذي خلف 24 قتيلا و454 جريحا، بحسب تقرير جديد، أعلنت الحكومة الغينية استئناف توزيع البنزين، مع تقنينه.

تم السماح بخمسة وعشرين لترًا لكل مركبة، وخمسة لترات لكل دراجة نارية ودراجة ثلاثية العجلات، مع حظر استخدام العلب.

وكان السكان محرومين من البنزين في جميع أنحاء الإقليم منذ الانفجار والحريق، مما أدى إلى شل جزء كبير من الاقتصاد.

وتحولت التظاهرات التي شهدتها عدة محليات الأسبوع الماضي في بعض الأحيان إلى اشتباكات بين مجموعات من الشباب يطالبون بعودة البنزين إلى محطات الخدمة وقوات الأمن.

علاوة على ذلك، أعلنت الحكومة الغينية الأربعاء أن الحريق في مستودع الوقود “تم إخماده بالكامل”، في بيان صحفي أرسل إلى وكالة فرانس برس.

وفي المجمل، تأثر أكثر من 11 ألف شخص بشكل مباشر بالحريق





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى