أخبار العالم

رؤية بيزوس لـ 1000 آينشتاين تثير جدلاً كبيراً!

[ad_1]

كشف جيف بيزوس مؤخرًا عن رؤيته المستقبلية في مقابلة مع ليكس فريدمان، حيث يأمل أن يستعمر تريليون إنسان نظامنا الشمسي في المستقبل.

وقال مؤسس أمازون: ورئيس شركة “بلو أوريجن” لتكنولوجيا الفضاء: “أود أن أرى تريليون شخص يعيشون في النظام الشمسي. لو كان لدينا تريليون شخص، لكان لدينا 1000 موزارت و1000 أينشتاين. والطريقة الوحيدة للوصول إلى هذه الرؤية هي من خلال المحطات الفضائية العملاقة”.

ولكن إذا قبلنا نظرية بيزوس التي تقول بوجود 2000 عبقري لكل تريليون، فيتعين علينا أن ننظر أيضاً إلى الجانب المظلم: القتلة المتسلسلين.

وفي عام 2018، جمع أساتذة في جامعة رادفورد وجامعة ساحل خليج فلوريدا أحدث البيانات عن القتلة المتسلسلين النشطين، وكان هناك 12 قاتلاً متسلسلاً نشطاً في الولايات المتحدة، حيث وصل عدد السكان في ذلك العام إلى 326.8 مليون نسمة، مما يعني أن حوالي 1 من كل 27 مليون شخص كان قاتلاً متسلسلاً.

أظهر البحث أيضًا انخفاضًا مطردًا في عدد القتلة المتسلسلين، ويرجع ذلك على الأرجح إلى زيادة تكنولوجيا المراقبة المتطورة منذ أن بلغ القتلة المتسلسلون النشطون ذروتهم في أواخر الثمانينيات.

وإذا استعمر البشر حزام الكويكبات وقاموا بتدوير آلاف المحطات الفضائية ليصل عددها إلى تريليون، وشارك في ذلك جيف بيزوس، فيمكننا الافتراض أن تكنولوجيا المراقبة لا تزال موجودة. باستخدام أرقام 2018 مع تريليون شخص، نتوقع أن يكون هناك حوالي 37000 قاتل متسلسل نشط في الكون المرئي.

بمعنى آخر، مقابل كل موتسارت وأينشتاين يولدان في الوجود، بافتراض أن معدل انتشار موتسارت وأينشتاين يبلغ واحدًا في المليار، سنحصل على حوالي 37 قاتلًا متسلسلاً.

باستخدام أرقام القاتل المتسلسل النشط لعام 2018 وقاعدة بيزوس “آينشتاين واحد لكل مليار شخص”، بافتراض أن كونك قاتلًا متسلسلاً وكونك أينشتاين ظاهرتان مستقلتان تمامًا، وبحساب مدى انتشار كل منهما، نحصل بعد ذلك على احتمال أن يكون شخص ما قاتلًا متسلسلاً نشطًا. قاتل متسلسل نشط بنفس طريقة أينشتاين – أي شخص ماهر جدًا في القتل المتسلسل لدرجة أنه يغير فهمنا له بشكل أساسي – بنسبة 1 من 27 كوينتيليون (أي ما يعادل مليون تريليون).

وإذا بدأت رؤية بيزوس لـ “إمبراطورية الإنسان”، بتعداد سكاني يصل إلى تريليون نسمة ويشهد معدل نمو سكاني يبلغ 2.2% (كما رأينا في عام 1963 في ذروة الثورة الخضراء)، سيصل عدد السكان البشري إلى 27 كوينتيليون في حوالي 800 سنة.

الكشف عن السبب الحقيقي لـ”لعنة الفراعنة”!

وساد الاعتقاد منذ فترة طويلة أن “لعنة الفراعنة” يمكن أن تصيب أي شخص يجرؤ على فتح المقابر المصرية القديمة، بما في ذلك مقبرة توت عنخ آمون.

وانتشرت أنباء عن وفاة اللورد كارنارفون، الذي كان مسؤولا عن تكاليف البحث عن توت عنخ آمون، بعد خمسة أشهر من فتح المقبرة عام 1923. وتبين أن لدغة بعوضة مصابة هي التي تسببت في وفاته.

كما توفي الممول الأمريكي جورج جاي جولد بسبب الالتهاب الرئوي بعد رؤية المقبرة في نفس العام، بينما توفي أرشيبالد دوجلاس ريد بعد تصوير المومياء بالأشعة السينية في لندن.

ومع ذلك، أوضح أحد علماء الآثار البارزين أن اللعنة الأسطورية غير موجودة، بل يمكن أن تكون الجراثيم القديمة مسؤولة عن الوفيات.

وقال زاهي حواس، وزير الدولة المصري السابق للآثار، لصحيفة ذا صن: “عندما تكون هناك مومياء داخل قبر، فإن هناك جراثيم في هذه المومياء لا يمكنك رؤيتها”. قديما كان علماء الآثار على عجلة من أمرهم، فيدخلون المقابر فيصابون بالجراثيم ويموتون.

وأضاف: “منذ أسبوعين فقط، وجدت تابوتاً مغلقاً وزنه 25 طناً على عمق 60 قدماً تحت الأرض. كان غطاء التابوت حوالي ستة أطنان. بدأ عاملان بفتح الغطاء حتى أتمكن من إدخال رأسي فيه ورؤية ما بداخله. وعندما فتحوه تركته هناك لمدة نصف ساعة حتى يخرج الهواء الفاسد ويدخل الهواء النقي، وأضع رأسي على الأرض. «هذه لعنة الفراعنة».

وأوضح حواس أنه عندما تم العثور على مقبرة توت عنخ آمون، مُنحت الحقوق الحصرية لصحيفة لندن تايمز، تاركين المراسلين الآخرين للتكهن، وعندما توفي اللورد كارنارفون بعد خمسة أشهر من الاكتشاف، اختلقوا العديد من القصص الكاذبة حول اللعنة.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى