أخبار العالم

رأسية برازيلية تنقذ مسيرة الهلال القياسية


أنقذ البرازيلي ميشايل مسيرة الهلال القياسية هذا الموسم، وقاده للفوز رقم 29 على التوالي بتسجيله هدف الفوز أمام ضمك 2/1 في المواجهة التي جمعتهما على ملعب الأول بارك بالرياض ضمن الجولة 24 من الدوري السعودي للمحترفين.

وأعاد الهلال الفارق النقطي مع وصيفه النصر إلى 12 معززا حظوظه الكبيرة في اقتناص اللقب بنهاية الموسم.

وكاد ضمك أن يحرج الهلال بكسر رقمه العالمي بعد أن كانت المباراة في طريقها للتعادل، وعاد الأزرق العاصمي بعدها بصعوبة لخطف هدف الفوز.

ورفع الهلال رصيده إلى النقطة 68 في صدارة لائحة الترتيب دون أي منافس، أما فريق ضمك فقد تجمد رصيده عند النقطة 34 في المركز السابع بلائحة الترتيب.

صراع هوائي على الكرة بين لاعبي الهلال وضمك أمام مرمى الأخير (توير بشيرصالح)

وكسر سالم الدوسري صمت المواجهة ونجح في هز شباك ضمك مع الدقيقة 79 لكن فرحة الأزرق العاصمي لم تدم طويلاً إذ نجح الكرواتي أنتوليتش من إدراك التعادل بعد دقائق قليلة وتحديداً في الدقيقة 86 بعد تسديدة قوية سكنت شباك ياسين بونو وخادعت دفاعات فريق الهلال.

وأشهر الحكم البطاقة الحمراء تجاه ضاري العنزي لاعب ضمك بعد تدخله على البرازيلي ميشايل لاعب فريق الهلال مع الدقيقة 88.

وانتفض الهلال بحثاً عن الفوز وتجنباً لكسر الرقم القياسي في سلسلة انتصاراته المتتالية وتحقق له ذلك بعد كرة عرضية ارتقى لها البرازيلي ميشايل ولدغها برأسه لتسكن الشباك كهدف ثاني لفريق الهلال.

لاعبو ضمك يحتجون على جزائية احتسبها الحكم المكسيكي غونزاليس للهلال وألغاها فيما بعد (رويترز)

وفي الأحساء، اقتنص الاتحاد فوزاً ثميناً أمام مُضيفه فريق الفتح 4/2 ليحكم قبضته على المركز الرابع.

تقدم الفتح عن طريق لاعبه سالم النجدي ونجح بزيارة شباك عبد الله المعيوف مبكراً، إلا أن هذا الهدف استفز الفريق الضيف إذ شن لاعبو الاتحاد هجمات متتالية نحو شباك الفتح لتعديل النتيجة وتحقق لهم ذلك قبل نهاية الشوط.

وتحصل البرتغالي جوتا على ركلة جزاء في الدقيقة 32 لكن الحكم استغرق وقتاً طويلاً لمراجعة الحالة عبر تقنية الفيديو المساعد، وتمكن عبد الرزاق حمد الله من تسجيل هدف التعادل عن طريق الجزائية.

أحمد الغامدي لاعب الاتحاد محتفلا بهدفه في مرمى الفتح (تصوير: عيسى الدبيسي)

وقبل نهاية الشوط الأول بدقائق قليلة واصل جوتا نجوميته ونجح في منح الاتحاد التقدم بعد صناعة من النجم الفرنسي نغولو كانتي ليخرج الاتحاد متقدماً بنتيجة 2-1 مع نهاية الشوط الأول.

وعزز أحمد الغامدي تقدم الاتحاد بهدف ثالث مطلع الشوط الثاني في الدقيقة 64 ليمنح فريقه الاطمئنان بكسب النقاط الثلاث والاقتراب أكثر من الفوز، لكن الفتح قلص الفارق بعدها بدقيقتين وسجل الهدف الثاني عن طريق سعد الشرفاء.

وعاد المغربي عبد الرزاق حمد الله ليمنح فريقه الأريحية ويسجل الهدف الرابع في شباك الفتح والثاني له في المواجهة بعد الهدف الأول عن طريق ركلة الجزاء.

انتعش الاتحاد بالنقاط الثلاث ورفع رصيده إلى النقطة 43 محكما قبضته على المركز الرابع ومقتربا من غريمه التقليدي “الأهلي” الذي يحتل المركز الثالث برصيد 47 نقطة.

أما الفتح فقد استمرت سلسلة نتائجه السلبية وخاصة على ملعبه الجديد الذي لم يحقق فيه أي انتصار حتى الآن، إذ تجمد رصيد الفريق عند النقطة 31.

ديربي القيصم انتهى بنتية التعادل السلبي (تصوير: سعد العنزي)

وفي مدينة بريدة، طغت السلبية على مواجهة الرائد أمام غريمه التقليدي التعاون في ديربي القصيم، إذ انتهى المواجهة الجماهيرية بالتعادل السلبي دون أهداف.

ولم ينجح الرائد في استغلال أزمة الإصابات التي أحاطت بفريق التعاون قبل المواجهة التي جمعت بينهما وخرجت المواجهة بتعادل سلبي.

تراجع التعاون بصورة أكبر عن المنافسة على المركز الرابع إذ وسع الاتحاد الفارق معه بعد فوزه على الفتح في ذات الجولة، في حين بلغ سكري القصيم النقطة 40 في المركز الخامس، أما الرائد فقد بلغ النقطة 24 في المركز الثالث عشر.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى