أخبار العالم

ذكرى سليماني والمهندس… الفصائل العراقية «تصعّد أكثر» ضد الأميركيين



تركيا تعتقل 33 من أعضاء خلية تجسس لصالح الموساد

ألقت قوات الأمن التركية القبض على 33 شخصاً يعملون ضمن خلية تضم 46 شخصاً متورطين في أنشطة تجسس لصالح الموساد الإسرائيلي ضد أجانب يقيمون في تركيا.

وقال وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، الثلاثاء، إن قوات الأمن نفذت بالتنسيق مع جهاز المخابرات عمليات متزامنة تم خلالها مداهمة 57 عنواناً في 8 ولايات، انطلاقا من إسطنبول التي شهدت القبض على العدد الأكبر من المشتبه فيهم.

وأضاف الوزير عبر حسابه في «إكس»: «تم القبض على 33 مشتبهاً فيهم في عملية (الخلد) التي استهدفت أنشطة التجسس الدولية. لن نسمح أبدا بأنشطة التجسس ضد الوحدة الوطنية وتضامن بلادنا».

وتابع وزير الداخلية التركي أنه في نطاق متابعة أنشطة التجسس الدولية قررت رئاسة جهاز المخابرات وشعبتا الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في مديرية أمن إسطنبول أن جهاز المخابرات الإسرائيلي يهدف إلى تنفيذ مهام تكتيكية مثل الاستطلاع والمطاردة والاعتداء والهجوم والاختطاف ضد رعايا أجانب مقيمين في تركيا.

وذكر يرلي كايا أنه بناء على ذلك، تم القبض على 33 شخصاً مشتبها فيهم خلال العملية التي نفذت في 57 عنواناً مختلفاً في 8 ولايات، مركزها إسطنبول، وتم خلال عمليات البحث، العثور على 143 ألفاً و830 يورو، و23 ألفاً و680 دولاراً، ومبالغ من عملات دول مختلفة، كما تم ضبط سلاح غير مرخص والكثير من الطلقات والمواد الرقمية.

ونشر يرلي كايا، الذي هنأ عناصر المخابرات والشرطة التركية على هذه العملية، مقطع فيديو يصور القبض على المشتبهين، وقال إن «معركتنا ضد منظمات الجريمة المنظمة والجواسيس الذين يزعجون استقرار شعبنا مستمرة بكل عزم وإصرار».

تهديدات إسرائيلية

وكان مسؤولون إسرائيليون كبار هددوا، الشهر الماضي، بتنفيذ خطة لاغتيال كبار قادة «حركة حماس» في دول عدة بالمنطقة، من بينها تركيا. ورد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والجهات الأمنية، بأن إسرائيل ستدفع ثمناً باهظاً جداً حال محاولة تنفيذ تهديداتها باغتيال أعضاء من «حماس» في تركيا، وأنها لن تسمح بأي أنشطة غير قانونية للمخابرات الأجنبية على أراضيها.

وكانت انطلقت في إسطنبول في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، محاكمة 57 متهماً بالتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي والتخطيط لعمليات تستهدف ناشطين فلسطينيين يقيمون في تركيا ومعارضين لسياسة إسرائيل تجاه فلسطين.

وتضمنت لائحة الاتهام، التي أعدها الادعاء العام في إسطنبول، أن التحقيق بدأ بناء على خطاب مديرية مكافحة الإرهاب بإسطنبول في 9 ديسمبر (كانون الأول) 2022، وأن الموساد أنشأ فريق عمليات عن بعد من خلال تطبيقات الجوال القائمة على الإنترنت، بهدف توفير مصادر عن بعد، وتحويل الأموال إلى مصادره عبر ناقل، وتنفيذ مهام تكتيكية لأهدافه الميدانية.

كما تضمنت أن التواصل الأول تم عبر تطبيقي «واتساب» و«تلغرام» وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني، ليستمر التواصل لاحقا عبر تطبيقي «واتساب» و«تلغرام»، لافتة إلى عدم إجراء اتصالات صوتية أو مرئية مطلقاً.

وأكدت وجود دلائل تشير إلى الدفع مقابل العمل المنجز من خلال شركات تحويل الأموال الدولية والعملات المشفرة ومكاتب تحويل الأموال وعبر ناقل.

وطالب الادعاء العام بعقوبة السجن للمتهمين لمدد تتراوح بين 15 و20 عاما بتهمة «الحصول على معلومات سرية للدولة بغرض التجسس السياسي أو العسكري».

عمليات سابقة ضد الموساد

وكشفت المخابرات التركية، خلال الفترة الماضية، عن تفكيك كثير من شبكات التجسس لصالح الموساد تعمل داخل البلاد.

وأعلنت في يوليو (تموز) الماضي، عن ضبط 7 عملاء لجهاز الموساد الإسرائيلي، ضمن شبكة مكونة من 56 عميلاً، موزعين على 9 خلايا تدار عملياتها من تل أبيب، ويشمل نشاطها التجسس على أجانب مقيمين، كما أنها تعمل على نطاق دولي وفي عدد من دول منطقة الشرق الأوسط وتستخدم اللغة العربية بشكل مكثف.

ووفق مصادر أمنية، أنشأت هذه الخلية مواقع وهمية باللغة العربية بهدف جمع معلومات عن السير الذاتية للأشخاص، واستخدمت أرقام جوالات زائفة من دول أوروبية وشرق آسيوية، مثل إسبانيا وإنجلترا وألمانيا والسويد وماليزيا وإندونيسيا وبلجيكا، ووضعت على واجهة المواقع الوهمية إعلانات للعمل لجذب الراغبين في التوظيف أو الاستفسارات، ومن ثم جمع معلومات استخبارية عنهم.

ونشرت وسائل إعلام تركية، نقلاً عن وثائق المخابرات، أنه بالإضافة إلى معلومات عن السير الذاتية للأجانب من خلال المواقع باللغة العربية، التي تم تدشينها على شبكة الإنترنت، تتبَّع أعضاء الشبكة تحركات المركبات عبر نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس)، واختراق الشبكات المحمية بكلمة مرور عبر أجهزة «واي فاي».

وأفادت المصادر بأن «الجواسيس الذين جُنِّدوا للعمل لصالح الموساد، أُرسلوا إلى مناطق في لبنان وسوريا لأغراض الاستطلاع والاستخبارات، وقاموا بتتبع عدد من الشخصيات المهمة في (حزب الله) اللبناني، وصولاً إلى مبنى كانوا يرتادونه في منطقة حارة حريك في بيروت».

وأفادت معلومات المخابرات التركية بأنه بالإضافة إلى ذلك، أرسل الموساد عشرات الجواسيس، بمن في ذلك رعايا أتراك، بعد اجتياز 5 مراحل من الاختبارات، في رحلات سياحية سرّية من 3 محطات إلى صربيا أولاً، ثم دبي، وبانكوك، عاصمة تايلاند، للتدريب على عمليات التجسس، وأن الموساد طوّر أساليب معقدة للغاية، وأجرى عمليات مختلفة في إسطنبول لاختبار فاعليتها في تجنب الوقوع في قبضة المخابرات التركية.

وفي 24 مايو (أيار) الماضي، أعلنت المخابرات التركية القبض على 11 شخصاً، بينهم تركيان، بتهمة التجسس لصالح الموساد، من ضمن مجموعة مكونة من 15 شخصاً تدير شبكة في جميع أنحاء البلاد، يرأسها التركي سلجوق كوتشوكايا، الذي تدرب في أوروبا، وكُلّف بجمع معلومات استخبارية عن شركة و23 فرداً لهم علاقات تجارية مع إيران، استهدفتهم إسرائيل.

وفي ديسمبر 2022، أعلنت المخابرات التركية القبض على 44 شخصاً اتُّهموا بالتجسس لصالح الموساد على مواطنين فلسطينيين ومؤسسات ومنظمات أهلية في تركيا، تحت ستار عملهم موظفين في شركة لتقديم الاستشارات.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى