أخبار العالم

​«دِل» و«أرامكو» و«نيتا» تدعم مهارات الطلاب السعوديين في العلوم والتقنية


في خطوة مهمة نحو تطوير القدرات التكنولوجية في المملكة العربية السعودية، تعاونت كل من شركة «دِل تكنولوجيز»، و«أرامكو»، والأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات (نيتا) بهدف تزويد الطلاب السعوديين بالمهارات المتطورة في العلوم والتكنولوجيا من خلال برامج التدريب المتقدمة والشهادات، وتعزيز القوى العاملة التقنية المعدة جيداً في المملكة.

توقيع اتفاقية التعاون

وقد تم تصميم برنامج «ITXcelerate»، وهو مبادرة مدتها أربعة أشهر مصممة للخريجين السعوديين الجدد في هندسة وعلوم الكومبيوتر وتكنولوجيا المعلومات. سيحصل المشاركون على شهادة «دِل» المهنية المثبتة في مجالات مثل إدارة التخزين، وعلوم البيانات، والذكاء الاصطناعي. ويوفر البرنامج التدريبي أيضاً خبرة عملية مع فرص وظيفية وتوجيه مباشر في الموقع. كما يهدف إلى تجاوز المفاهيم النظرية عبر تزويد المواهب المحلية بالمهارات والمعرفة المطلوبة لتحقيق التفوق والازدهار في عالم اليوم القائم على البيانات.

«دِل تكنولوجيز»: سجلّنا حافل بالمشاركة النشطة مع المجتمعات المحلية وتمكينها من إرساء أسس قوية ومستدامة للمستقبل (شاترستوك)

التوافق مع «رؤية السعودية 2030»

تتوافق هذه المبادرة مع رؤية المملكة لإنشاء نظام بيئي تكنولوجي نابض بالحياة وتطوير قوة عاملة قادرة على قيادة النمو التكنولوجي والاقتصادي في البلاد. ومن خلال الخبرات والموارد المتوفرة لدى الجهات الثلاث، يُظهر كل من «دِل»، و«أرامكو»، والأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات التزاماً مشتركاً ببناء قوى عاملة ماهرة وجاهزة للمستقبل في مجال تكنولوجيا المعلومات في السعودية.

وقالت «أرامكو» إنها تسعى عبر هذا التعاون الثلاثي إلى رفع مستوى العروض التقنية في المملكة من خلال تطوير مواهب متميزة في هذا المجال. وأوضح نبيل النعيم النائب الأعلى للرئيس للرقمنة وتقنية المعلومات في «أرامكو السعودية» أن الهدف من الاستثمار في تدريب وتأهيل المواهب المحلية في مجال تقنية المعلومات هو تلبية احتياجات قطاع الطاقة، وتعزيز مكانة المملكة بوصفها مركزاً للابتكار والتميز في تقنية المعلومات. وأضاف أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي تأكيداً على جهود «أرامكو» في الإسهام لبناء ورعاية قوى عاملة ماهرة تشارك في تحقيق الرؤية الوطنية الطموحة، وتعزيز تميز المملكة في المشهد التقني الدولي.

«أرامكو»: تأهيل المواهب المحلية في مجال تقنية المعلومات يلبي احتياجات قطاع الطاقة ويعزز مكانة المملكة بوصفها مركزاً للابتكار (رويترز)

من جانبه، صرح ماجد الغصّاب الرئيس التنفيذي للأكاديمية الوطنية لتقنية المعلومات بأن الأكاديمية ملتزمة برفع مستوى مهارات الخريجين السعوديين من خلال برامج تدريب شاملة، ونماذج التعلم التجريبي العملي، والتعاون الاستراتيجي مع الأطراف المعنية في قطاع الطاقة. وذكر أن التعاون مع «أرامكو السعودية»، و«دِل تكنولوجيز» يزيد من خبراتهم في إدارة البرامج، وتقديم التدريب لخلق تجربة تعليمية قيّمة للطلاب. وتابع الغصّاب: «نحن واثقون بأن التعاون سيلعب دوراً مهماً في إعداد المواهب الناشئة في المملكة ودعمها بما يساعدها على تحقيق النجاح في سوق العمل، والإسهام في تحقيق الأهداف الطموحة للمملكة في مجال التقنية».

وبدوره عدّ محمد أمين النائب الأول لرئيس شركة «دِل تكنولوجيز» في منطقة أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا أن الهدف هو مشاركة خبرات «دِل» في مجال تقنية المعلومات وتوفير التوجيه العملي وتقديم شهادات مهنية إلى تزويد الشباب السعودي بالمهارات والمعرفة التي يحتاجونها للنجاح في المشهد التقني دائم التطور. ونوّه أمين إلى أن هذا التعاون ينسجم مع مهمة شركته الرامية إلى دعم تطوير منظومة تقنية قوية للمستقبل في المملكة.

تمثل هذه الشراكة خطوة مهمة نحو تعزيز المشهد التكنولوجي في السعودية من خلال تزويد المواهب المحلية بالمهارات والشهادات المتقدمة. ولا تدعم النمو الوظيفي الفردي فحسب، بل تسهم أيضاً في تحقيق الهدف الأوسع المتمثل في جعل المملكة رائدة في مجال الابتكار التكنولوجي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى