أخبار العالم

دورتموند لم يكن جريئاً أمام الريال



قال إيدن ترزيتش مدرب بوروسيا دورتموند الألماني إن فريقه دفع ثمناً باهظاً لأنه لم يكن جريئاً بما يكفي في استغلال الفرص التي أتيحت له في مواجهة منافسه ريال مدريد بطل إسبانيا الذي تُوِّج بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد الفوز 2 – صفر على فريق ترزيتش في المباراة النهائية في ملعب ويمبلي اللندني، الليلة الماضية.

وبعد أن أهدر دورتموند فرصاً عدة في الشوط الأول الذي تفوق فيه تماماً منح داني كاربخال وفينيسيوس جونيور الفريق الملكي هدفين في الشوط الثاني ليتوَّج نادي العاصمة الإسبانية باللقب الأوروبي الأول على مستوى بطولات الأندية للمرة 15 في تاريخه، ويعزز رقمه القياسي.

وقال ترزيتش الذي بدت عليه ملامح الإحباط للصحافيين بعد المباراة: «لم نظهر القدرة على التهديف… هذه تجربة يتعين علينا استخلاص العبر منها».

وتأهل دورتموند الذي احتل المركز الخامس بين فرق الدوري الألماني هذا الموسم لنهائي دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 2013 عندما خسر في ويمبلي أيضاً أمام مواطنه بايرن ميونيخ.

وفي مباراة، السبت، بذل الفريق أقصى جهد مستطاع، وكذلك فعل جمهوره الوفي.

وقال ترزيتش: «الأمر الأول هو أنني فخور. هذه لحظة فخر واعتزاز».

وأضاف المدرب قوله: «حضر لتشجيعنا في لندن نحو 100 ألف شخص، والكل كان يعتقد أن بوسعنا التتويج باللقب. لقد كانت رحلة رائعة هذا العام في دوري الأبطال. مسيرة رائعة لكنها بصراحة كانت فارغة قليلاً في الداخل. كانت أمامنا فرصة كبيرة للفوز باللقب، لكننا للأسف لم نحقق ذلك».

ولم يتسن للرئيس التنفيذي لدورتموند هانز يواكيم فاتسكه إخفاء خيبة أمله عندما قال: «قدمنا أداءً جيداً، وكان من المفترض أن نتقدم في الشوط الأول، ثم نال منا التعب قليلاً، ونجحوا هم بفضل تماسكهم في التسجيل. كنا نعرف ما يتعين علينا القيام به. نحن سعداء بوجودنا هنا، لكن عندما تسيطر على المباراة، وتحصل على مثل هذه الفرص وتخسر، فهذا يسبب خيبة أمل كبيرة».

ووافق ماتس هوملز قلب دفاع دورتموند على آراء فاتسكه قائلاً: «أتيحت لنا 4 فرص، وكان يُفترض أن نسجل من واحدة منها. أتيحت لنا فرص عدة، ولم يكن ينقصنا سوى التسجيل. لا يمكن أن نوجه اللوم لأحد على ذلك. قدمنا مباراة جيدة».

وبالنسبة للجمهور جاء موقف ترزيتش إيجابياً عندما قال: «شكراً لكم على ثقتكم بنا، لا تجعلوا الشك يتسلل إلى نفوسكم. سننتفض، وسنتعلم من هذه التجربة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى