أخبار العالم

دفعت 400 ألف يورو لشراء منصب مدرب الصين

[ad_1]

«نجوم الدوري السعودي» أمل السنغال في كأس أفريقيا

لم يحبّذ مدرّب السنغال أليو سيسيه احتراف ركائز تشكيلته في الدوري السعودي في بادئ الأمر، لكن الكتيبة الخليجية بقيادة ساديو ماني ستكون العمود الفقري لأسود التيرانغا الساعين للاحتفاظ بلقب كأس أمم أفريقيا لكرة القدم في كوت ديفوار.

تغيير في الموقف. كان سيسيه استبعد في الماضي استدعاء اللاعبين الذين يلعبون في الدوري السعودي، بسبب انخفاض جودته مقارنة بالمسابقات الأوروبية.

لكنه سرعان ما بدّل رأيه عندما انضم الصيف الماضي إلى إلدورادو الجديد لنجوم كرة القدم العالمية، ماني (النصر)، وخاليدو كوليبالي (الهلال)، وإدوارد مندي (الأهلي)، بالإضافة إلى حبيب ديالو (الشباب).

كان صناع ملحمة التتويج باللقب الأول في تاريخ السنغال في نسخة 2022 في الكاميرون، ماني وكوليبالي ومندي، يلعبون وقتها في صفوف ليفربول الإنجليزي ونابولي الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي. في الموسم التالي الذي شهد تنظيم كأس العالم في قطر، حيث وصلت السنغال إلى ثمن النهائي، لحق كوليبالي بمندي إلى تشيلسي، وذهب ماني إلى بايرن ميونيخ الألماني، لكن الأخير غاب عن العرس العالمي بسبب الإصابة.

لتبرير تغيير موقفه، أوضح سيسيه أن المستوى ارتفع بعدما شرعت الأندية السعودية في موجة شراء اللاعبين البارزين منذ وصول البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى النصر في يناير (كانون الثاني) 2023.

قال اللاعب الدولي السابق الحسن ندور لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالتأكيد، الأمر لا يتعلّق بسرعة الدوري الإنجليزي الممتاز أو الدوري الإسباني، لكن الكثير من اللاعبين الأفارقة الدوليين يلعبون هناك».

كوليبالي هل يحتفل مع زملائه مجدداً بالكأس؟ (غيتي)

يلعب قائد المنتخب الجزائري رياض محرز (الأهلي) والإيفواريان فرانك كيسييه (الأهلي) وسيكو فوفانا (النصر) والمغربي ياسين بونو (الهلال) والكاميرونيان كارل توكو-إيكامبي (أبها) وجورج كيفان نكودو (ضمك) أيضا في الدوري السعودي.

بالنسبة لسيسيه، فإن هذا الوضع الجديد لا يغيّر من جودة منتخب بلاده الذي وقع في مجموعة قوية تشهد «دربيين» ضد غامبيا وغينيا وقمة نارية أمام الكاميرون. أضاف: «يظل الهدف كما هو: الفوز بالبطولة القارية للمرّة الثانية على التوالي».

وتابع خلال إعلانه التشكيلة الرسمية: «لقد أظهرنا أننا قادرون على الفوز من خلال وجود لاعبين في البطولات الأوروبية الكبرى. والآن الأمر يتوقف علينا أيضاً لإظهار قدرتنا على الفوز من خلال وجود لاعبين يلعبون في المملكة العربية السعودية».

وأردف قائلا: «لدينا نجمة واحدة فقط. نريد الذهاب (إلى كوت ديفوار) من أجل الفوز، مواصلة الفوز».

لكن لتحقيق ذلك، يتعيّن عليه أن يأمل في تألق كبير للاعبيه المحترفين في الدوري السعودي.

أبدى ندور قلقه بخصوص «انخفاض مستوى أداء بعض اللاعبين»، معرباً عن أمله في «أن يصل قادتنا الذين يلعبون في الخليج بالكثير من النشاط. والردّ سيكون على أرض الملعب».

الحالة الأكثر قلقاً هي المتعلقة بالبطل السنغالي في النسخة الأخيرة لكأس الأمم الإفريقية ماني. في سن الحادية والثلاثين، يمرّ الحائز مرتين على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في القارة السمراء، بواحدة من أصعب الفترات في مسيرته الاحترافية.

بعد فترة احترافية فاشلة مع بايرن ميونيخ، يكافح أفضل هداف في تاريخ السنغال (36 هدفًا) منذ ذلك الحين لاستعادة أفضل مستوياته.

وإذ بدا أنه يستعيد تألقه تدريجياً في النادي، فإن أداءه مع المنتخب كان أقل لأشهر عدة، لدرجة أن بعض المشجعين طالبوا باستبعاده من التشكيلة الأساسية.

لكن سيسيه ردّ قائلا: «ساديو لاعب مهم جداً بالنسبة للسنغال، وكلّ مدرب يريد اللعب مع أفضل لاعبيه».

وأضاف: «إنه بصدد العودة إلى أفضل مستوياته، وهذا ما يجب أن نتذكره بشكل خاص».

في كوت ديفوار، يعوّل المدير الفني السنغالي أيضاً على جيل جديد موهوب مع لامين كامارا (متز الفرنسي)، إيليمان ندياي (مرسيليا الفرنسي)، نيكولا جاكسون (تشيلسي الانجليزي)، باب ماتار سار (توتنهام الإنجليزي).

بعد أن غادر سار باكياً إثر إصابته أمام بورنموث خلال مباراة في الدوري الإنجليزي، سيكون لاعب متز السابق والبالغ من العمر 21 عاماً، ضمن الركائز الأساسية لأسود التيرانغا في كوت ديفوار، وذلك عقب تألقه اللافت في خط وسط توتنهام.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى