أخبار العالم

“دعوة لبقية الدول” ترحيب عربي وإسلامي بالاعتراف الأوروبي بدولة فلسطين



لاقى قرار النرويج وإيرلندا وإسبانيا، اليوم (الأربعاء)، الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية، ترحيبا من الدول العربية والإسلامية، أبرزها السعودية ومصر وقطر والأردن ومجلس التعاون الخليجي، فضلا عن الحركات والمنظمات الفلسطينية.

ورحب مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية ومصر بالقرار الذي سيدخل حيز التنفيذ في 28 مايو.

ونقل بيان مجلس التعاون الخليجي عن أمينه العام جاسم محمد البديوي قوله إن قرار الدول الثلاث الاعتراف بدولة فلسطين يمثل “خطوة محورية واستراتيجية نحو تحقيق حل الدولتين”.

وأضاف أن القرار يشكل أيضاً “دافعاً قوياً لجميع الدول لاتخاذ خطوات مماثلة للاعتراف بدولة فلسطين، مما سيسهم في حصول الشعب الفلسطيني على كافة حقوقه ويعيش بسلام وعدالة واستقلال، بعد سنوات طويلة من الظلم”. والقمع والانتهاكات الجسيمة والعيش تحت قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي”.

ودعا البيان المجتمع الدولي بكافة مؤسساته ومنظماته إلى القيام بدوره في “دعم الشعب الفلسطيني للحصول على حقه الكامل في إقامة دولته”.

وجدد البديوي، بحسب البيان، “الموقف الثابت والثابت” لمجلس التعاون الخليجي في دعم القضية الفلسطينية، والتوصل إلى حل يقوم على “إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أراضي عام 1967”. حدودها وعاصمتها القدس الشرقية”، وفقا لقرارات الأمم المتحدة والمبادرة ذات الصلة. السلام العربي (الذي أطلقه المغفور له الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في قمة بيروت عام 2002).

حق أصيل للشعب الفلسطيني

من جانبها، وصفت الخارجية السعودية قرار الدول الأوروبية الثلاث بأنه “إيجابي تجاه دولة فلسطين الشقيقة”.

وقالت في بيانها: “المملكة تثمن هذا القرار الصادر عن الدول الصديقة والذي يؤكد الإجماع الدولي على الحق الأصيل للشعب الفلسطيني في تقرير المصير”.

ودعت السعودية بقية الدول، وخاصة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، إلى اتخاذ القرار ذاته “بشكل عاجل” للمساهمة في إيجاد “مسار موثوق لا رجعة فيه يحقق السلام العادل والدائم الذي يلبي الحقوق”. للشعب الفلسطيني”، بحسب البيان نفسه.

وتدعو مصر بقية الدول إلى اتخاذ هذه الخطوة

ووصفت مصر في بيان لوزارة الخارجية القرار بأنه “خطوة محل تقدير تدعم الجهود الدولية الرامية إلى خلق أفق سياسي يؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

ودعت القاهرة الدول التي لم تتخذ هذه الخطوة بعد إلى “المضي قدما نحو الاعتراف بدولة فلسطين، لإعلاء قيم العدل والإنصاف، ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الذي عانى من ذلك”. الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من 7 عقود”.

وجددت مصر دعوتها مجلس الأمن الدولي والأطراف الدولية المؤثرة إلى “ضرورة التدخل الفوري” للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به القضية الفلسطينية، والتعامل مع المسؤولية المطلوبة مع المجتمع الدولي. وأوضاع إنسانية خطيرة يشهدها قطاع غزة، بحسب المصدر نفسه.

دعوة إلى المزيد من البلدان

بدورها، اعتبرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان لها، الاعتراف بدولة فلسطين “خطوة مهمة لدعم حل الدولتين وتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.

وقالت إن تحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة “يعتمد” على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وشددت الوزارة في بيانها على “ضرورة إنهاء الحرب على قطاع غزة بشكل فوري، والعودة إلى المسار السياسي باعتباره الضامن الوحيد لتحقيق الاستقرار في المنطقة”.

وأعرب البيان عن أمل دولة قطر في اعتراف المزيد من الدول بدولة فلسطين وتعزيز الجهود الرامية إلى تنفيذ حل الدولتين.

التحريض

رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم (الأربعاء)، بإعلان النرويج وإيرلندا وإسبانيا الاعتراف بدولة فلسطين، ووصفته بأنه “خطوة مهمة على طريق تثبيت حقنا في أرضنا وإقامة دولتنا المستقلة”. الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس”.

ودعت الحركة في بيان لها دول العالم إلى “الاعتراف بحقوقنا الوطنية المشروعة (للشعب الفلسطيني)، ودعم نضالنا من أجل التحرر والاستقلال، وإنهاء الاحتلال الصهيوني لأرضنا”.

“لحظة تاريخية”

من جانبها، رحبت منظمة التحرير الفلسطينية باعتراف الدول الأوروبية بدولة فلسطين، ورأت خطوة أيرلندا والنرويج وإسبانيا بـ”التاريخية”.

وكتب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ على حسابه في ال

“خطوة مهمة”

بدوره، أشاد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، الأربعاء، باعتراف النرويج وإيرلندا وإسبانيا بدولة فلسطين، داعيا الدول التي لا تعترف بها إلى أن تحذو حذو الدول الثلاث. .

وقال أبو الغيط في منشور عبر حسابه على موقع الـ

“قرار مهم”

كما رحب الأردن بقرار الدول الأوروبية الاعتراف بدولة فلسطين، وأشاد وزير الخارجية أيمن الصفدي بالقرار خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية والتجارة المجري بيتر زيجارتو.

وأكد الصفدي: “نرحب بقرار النرويج ودول أخرى الاعتراف بدولة فلسطين، ونثمن مثل هذه القرارات التي تعتبر تأكيدا لمسار السلام وحل الدولتين”. القرار مهم ونأمل أن يكون جزءا من حل أوسع”.

“خطوة تاريخية”

بدورها، رحبت منظمة التعاون الإسلامي بالقرار، وقالت في بيان لها اليوم (الأربعاء) إن هذه الخطوة التاريخية المهمة “تتوافق مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وتسهم في تأكيد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وقراراته”. تعزيز مكانة دولة فلسطين على الساحة الدولية”. .

وجددت المنظمة دعوتها كافة دول العالم التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى المبادرة بإعلان هذا الاعتراف “وتأييد طلب دولة فلسطين للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، في إطار بدعم الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وفق رؤية حل الدولتين، وعلى أساس القرارات. الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية”.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت النرويج وإيرلندا وإسبانيا بشكل متزامن، ردا على حملة سياسية تقودها مدريد، الاعتراف رسميا بدولة فلسطين وفقا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، مؤكدة أن القرار سيدخل حيز التنفيذ في 28 مايو.

ويأتي القرار بعد أكثر من 8 أشهر من الحرب الإسرائيلية الشرسة على قطاع غزة، والتي أسفرت عن استشهاد عشرات الآلاف من المدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال، بالإضافة إلى دمار كبير في البنية التحتية والمرافق الرئيسية.

جدير بالذكر أن 8 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي تعترف بدولة فلسطين، وهي: بلغاريا، بولندا، جمهورية التشيك، رومانيا، سلوفاكيا، المجر، السويد، وجنوب قبرص.

فلسطين دولة مراقبة في الأمم المتحدة، لكنها ليست عضوا، وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2012.​​​​​​





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى