أخبار العالم

دراسة جديدة تحدد البوصلة العصبية البشرية


توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى تحديد موقع البوصلة العصبية الداخلية لدى الإنسان، والتي يستخدمها دماغ الإنسان لتوجيه نفسه، مما يجعل من الممكن تحديد الاتجاه الصحيح.

وأجرى باحثون من جامعة برمنغهام في بريطانيا وجامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ الدراسة التي نشرت في أوائل شهر مايو في مجلة Nature Human Behavior وكتبتها EurekAlert.

على الرغم من صعوبة قياس النشاط العصبي أثناء الحركة لأن معظم التقنيات المتاحة تتطلب من المشاركين البقاء ثابتين قدر الإمكان، إلا أن الباحثين في هذه الدراسة تغلبوا على هذا التحدي باستخدام تقنيات التقاط الحركة وأجهزة تخطيط كهربية الدماغ المحمولة.

وتمكن الباحثون من تسجيل إشارات دقيقة داخل الدماغ تحدد الاتجاه الذي سيتحرك فيه الرأس، بما يتوافق مع نتائج الدراسات السابقة للرموز العصبية.

وسيكون للدراسة تأثير كبير على دراسة الأمراض التي تؤثر على الحركة والإدراك للاتجاهات مثل مرض باركنسون والزهايمر.

وشملت الدراسة 52 شخصًا سليمًا خضعوا لسلسلة من تجارب تتبع الحركة حيث تم تسجيل نشاط أدمغتهم باستخدام تقنية تخطيط كهربية فروة الرأس، مما مكن الباحثين من مراقبة إشارات الدماغ أثناء قيام المشاركين بتحريك رؤوسهم لتوجيه أنفسهم نحو الإشارات المعروضة على شاشات الكمبيوتر المختلفة في أمامهم.

وبعد تنقية تسجيلات مخطط كهربية الدماغ من الانحرافات التي قد تحدث بسبب حركة العضلات أو وضعية المشارك، تمكن الباحثون من إظهار إشارة الاتجاه بوضوح ودقة، والتي تم التقاطها قبل الاستجابة الجسدية الفعلية للمشاركين في تحريك الرأس.

يقول المؤلف الأول الدكتور بنجامين غريفيث: “إن عزل هذه الإشارات يمكّننا من التركيز حقًا على كيفية معالجة الدماغ البشري لمعلومات الاستشعار الاتجاهي وكيفية عمل هذه الإشارات جنبًا إلى جنب مع الإشارات العصبية الأخرى مثل الإشارات البصرية”. استكشاف هذه الميزات في الدماغ، مع العديد من الآثار المترتبة في دراسة الأمراض التنكسية العصبية، وقد تساهم هذه النتائج في تطوير تقنيات استشعار الاتجاه في الذكاء الاصطناعي والروبوتات.

الأمراض العصبية

وبحسب موقع كليفلاند كلينك، فهي حالات تؤدي إلى تلف وتدمير أجزاء من الجهاز العصبي في جسم الإنسان تدريجيا، وخاصة مناطق الدماغ. عادة ما تتطور هذه الحالات ببطء، وغالبًا ما تظهر أعراضها وآثارها في وقت لاحق من الحياة.

أنواع الأمراض التنكسية العصبية

تشمل أمراض الدماغ التنكسية العديد من الحالات العصبية، ومن أشهرها ما يلي:

1- الأمراض من نوع الخرف: تتسبب في تلف تدريجي لمناطق مختلفة من الدماغ، مما يؤدي إلى موت الخلايا العصبية في عدة مناطق. يمكن أن يؤدي إلى مجموعة واسعة من الأعراض اعتمادًا على المناطق المصابة في الدماغ، مثل الارتباك، وفقدان الذاكرة، وصعوبة التفكير أو التركيز، وتغيرات السلوك. وتشمل هذه العديد من الحالات، مثل مرض الزهايمر والخرف الجبهي الصدغي وغيرها.

2- مرض باركنسون: ويحدث بسبب تلف الخلايا العصبية التي تساعد على تنسيق حركات العضلات، ومن ضمنها مرض باركنسون. وتشمل الأعراض في كثير من الأحيان تباطؤ حركة المريض، والارتعاش عند التركيز، ومشاكل في التوازن والارتباك في اتجاه الخطوات.

ما الذي يسبب الأمراض التنكسية العصبية؟

تشير الأبحاث إلى أن عوامل متعددة قد تساهم في الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب على مقدمي الخدمات الطبية تحديد السبب، مما قد يسبب الإحباط للشخص المصاب بأحد هذه الحالات أو لأحبائه.

ومع ذلك، تم تحديد العديد من الأسباب المحتملة أو عوامل الخطر للأمراض التنكسية العصبية، بما في ذلك:

1- العمر

وهو العامل الرئيسي في تطور أمراض التنكس العصبي، حيث تزداد فرص الإصابة بهذه الأمراض مع التقدم في السن، على الرغم من وجود بعض الحالات النادرة التي تصيب الإنسان في سن مبكرة.

2- الوراثة

ويلعب دوراً مهماً في أمراض التنكس العصبي، حيث تزداد احتمالية الإصابة بهذه الأمراض إذا كان أحد أفراد الأسرة قد أصيب بها سابقاً.

3- البيئة

قد يلعب التعرض للتلوث والمواد الكيميائية والسموم دورًا في الإصابة بأمراض التنكس العصبي.

4- التاريخ الطبي

يمكن أن يساهم التاريخ الطبي في تطور أمراض التنكس العصبي، وقد تتفاقم بعض الحالات الطبية لتسبب هذه الأمراض مثل أنواع معينة من الالتهابات وإصابات الرأس وغيرها.

5- العادات

وتشمل هذه العوامل نوعية الغذاء اليومي، ومدى النشاط البدني، وما إذا كان الشخص يستخدم منتجات التبغ أم لا، وغيرها من العوامل الروتينية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى