أخبار العالم

دراسة تكشف عاملاً مهماً في الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكري، حتى في ظل وجود خطر وراثي


أظهرت دراسة جديدة أن اتباع نظام غذائي صحي يرتبط بانخفاض تركيزات الجلوكوز في الدم وانخفاض خطر الإصابة بمقدمات السكري والسكري من النوع الثاني.

ولوحظ هذا الارتباط أيضًا لدى الأفراد الذين لديهم استعداد وراثي مرتفع للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

يُعرف مرض السكري من النوع الثاني بأنه مرض وراثي قوي يمكن الوقاية منه وتأخيره باتباع نمط حياة صحي، مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

تقول باحثة الدكتوراه أولا تولونين من جامعة شرق فنلندا: “ومع ذلك، لم نعرف حقًا ما إذا كان اتباع نظام غذائي صحي مفيد بنفس القدر للجميع، أي أولئك الذين لديهم مخاطر وراثية منخفضة وأولئك الذين لديهم مخاطر وراثية عالية”.

فحصت الدراسة استهلاك الغذاء ومستويات الجلوكوز في الدم لدى أكثر من 1500 رجل في منتصف العمر وكبار السن يشاركون في دراسة المتلازمة الأيضية الأوسع لدى الرجال (METSIM).

تم قياس استهلاك الغذاء باستخدام استبيان، وتم قياس مستويات الجلوكوز في الدم باستخدام اختبار تحمل الجلوكوز لمدة ساعتين.

بالإضافة إلى ذلك، تم تسجيل الخطر الوراثي للمشاركين في الدراسة لمرض السكري من النوع 2 بناءً على 76 متغيرًا وراثيًا مرتبطًا بخطر الإصابة بالمرض.

حدد باحثون من جامعة شرق فنلندا نمطين غذائيين يعتمدان على استهلاك الطعام. يشمل النظام الغذائي الصحي الخضروات والتوت والفواكه والزيوت النباتية والأسماك والدواجن والبطاطس والزبادي غير المحلى ومنخفض الدهون والجبن قليل الدسم ومنتجات الحبوب الكاملة، مثل العصيدة والمعكرونة والأرز.

ارتبط هذا النظام الغذائي بانخفاض مستويات الجلوكوز في الدم وانخفاض خطر الإصابة بمقدمات مرض السكري ومرض السكري من النوع الثاني.

واستكشفت الدراسة أيضًا تأثير الخطر الوراثي لمرض السكري من النوع 2 على الارتباطات مع النظام الغذائي واستقلاب الجلوكوز.

يبدو أن الارتباط بين اتباع نظام غذائي صحي واستقلاب أفضل للجلوكوز ينطبق على الأفراد الذين لديهم خطر وراثي منخفض ومرتفع للإصابة بمرض السكري.

وخلص تولونين إلى القول: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن اتباع نظام غذائي صحي يبدو مفيدا للجميع، بغض النظر عن مخاطرهم الجينية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى