أخبار العالم

دراسة تدحض نصيحة شائعة حول استخدام الهاتف قبل النوم مباشرة



يقول خبراء الصحة إنه لا ينبغي لنا استخدام الهواتف قبل النوم مباشرة لأنها قد تصيبنا بالأرق، لكن دراسة جديدة تزعم أنه لا يوجد أساس علمي لهذه النصيحة.

ويوضح فريق البحث أنه لا يوجد دليل واضح على أن تعريض أعيننا للضوء الأزرق المنبعث من الشاشة يؤثر على النوم أو يجعل الأمر أكثر صعوبة.

أجرى قائد الدراسة مايكل جراديسار، عالم النفس السريري وخبير النوم في جامعة فليندرز في أستراليا، مراجعة لـ 11 دراسة نظرت في العلاقة بين ضوء الهاتف الذكي والنوم، لكنه لم يجد سببًا وتأثيرًا مهمًا.

وقال لصحيفة التايمز: “لا يوجد دليل من 11 دراسة أجريت حول العالم على أن ضوء الشاشة يجعل النوم أكثر صعوبة. وإذا نظرنا إلى كل العوامل التي يمكن أن تضر بنومنا، فسنجد أن دور الشاشات مبالغ فيه».

وجدت إحدى هذه الدراسات، التي أجريت منذ حوالي عقد من الزمن، أن استخدام الهاتف قبل النوم يؤخر النوم لمدة 10 دقائق.

“يجب على المرء أن يتساءل، هل 10 دقائق تحدث فرقًا حقًا؟” وأوضح جراديسار.

ويؤكد أن الهواتف الذكية تتداخل مع النوم لأننا لا نستطيع تركها والابتعاد عنها (نتيجة الإدمان)، مضيفا أن تصفح رسائل البريد الإلكتروني قبل النوم مباشرة “فكرة سيئة حقا”.

وهو ما يردده البروفيسور راسل فوستر، أستاذ علم الأعصاب في جامعة أكسفورد، الذي يوافق على أنه “لا يوجد دليل على أن الأضواء الزرقاء المنبعثة من الشاشات (التي يقال إنها تمنع إفراز الجسم للميلاتونين، الهرمون الذي يجعلنا نشعر بالنعاس)” ليس لها أي تأثير كبير على الإطلاق.” “.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى