أخبار العالم

دراسة تحسم الجدل الدائر حول أفضل وقت في اليوم لممارسة التمارين الرياضية لخسارة الدهون


حسمت دراسة جديدة الجدل الواسع النطاق بشأن أفضل وقت لممارسة الرياضة من أجل الحصول على أكبر الفوائد الصحية الممكنة.

ووجد باحثون في إسبانيا أن الذين مارسوا الرياضة عند الساعة السادسة مساء، سواء الجري أو ركوب الدراجات أو أي نشاط آخر، انخفض لديهم مستوى السكر في الدم مقارنة بمن مارسوا الرياضة في الصباح.

وجادل الباحثون بأن هذا يشير إلى أن ممارسي التمارين المسائية لديهم عملية أيض أكثر نشاطًا وكانوا أكثر قدرة على مقاومة آلام الجوع.

واقترحوا أن هذا يعني أنهم سيحرقون المزيد من السعرات الحرارية خلال النهار ويستهلكون طاقة أقل.

تشير الأبحاث إلى أن خلايا العضلات عادة ما تصبح أقل قدرة على امتصاص السكر في الدم في المساء، بسبب انخفاض الأنسولين في هذا الوقت.

لكن ممارسة الرياضة في المساء تعزز مستويات الأنسولين، مما يسهل على الخلايا امتصاص السكر من مجرى الدم وحرقه للحصول على الطاقة.

خلال الدراسة، قام الباحثون بتتبع 186 بالغًا إسبانيًا لمدة أسبوعين، وكان معظمهم يعانون من السمنة المفرطة.

ارتدى كل مشارك مقياس تسارع لتتبع التمارين وجهاز مراقبة مستمر لجلوكوز الدم لتتبع نسبة السكر في الدم.

وتم تقسيم أوقات التمرين إلى الصباح (من 6 صباحا إلى 12 ظهرا)، وبعد الظهر (من 12 ظهرا إلى 6 مساء)، أو المساء (من 6 مساء إلى 12 صباحا).

ثم قارن الباحثون مستويات السكر في الدم بين المشاركين الذين لم يمارسوا الرياضة لمدة يوم، مع أولئك الذين مارسوا الرياضة في أوقات مختلفة.

وكتب الدكتور أنطونيو كلافيرو-جيمينو، عالم الرياضة في جامعة غرناطة بإسبانيا، وآخرون مشاركون في الدراسة: “يبدو أن ممارسة الرياضة خلال المساء لها تأثير مفيد على نسبة السكر في الدم لدى البالغين الذين يعانون من السمنة، والذين يعانون من السمنة”.

وقد أجريت الدراسة فقط على الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وزيادة الوزن، مما يعني أنه من غير الواضح ما إذا كانت النتائج تنطبق على الأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى