أخبار العالم

خوادم الذكاء الاصطناعي تقود نمو «فوكسكون» التايوانية في الربع الثاني



حققت شركة «فوكسكون» التايوانية، أكبر شركة مصنعة للإلكترونيات التعاقدية في العالم وأكبر شركة تجميع لأجهزة «آيفون» لشركة «أبل»، يوم الجمعة إيرادات أفضل من المتوقع للربع الثاني من العام بسبب طلب قوي على خوادم الذكاء الاصطناعي، وتوقعت استمرار النمو في الربع الحالي.

وعادة ما يكون الربع الثالث هو بداية موسم شركات التكنولوجيا التايوانية للتسابق على توريد الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها من الإلكترونيات إلى كبار البائعين مثل شركة «أبل» لفترة العطلة في نهاية العام بالأسواق الغربية، وفق «رويترز».

كما تشهد «فوكسكون» نمواً قوياً بسبب الطلب الكبير على خوادم تطبيقات الذكاء الاصطناعي، ومن بين عملائها شركة «إنفيديا» الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وقالت «فوكسكون» في بيان لها إنه من المتوقع أن يشهد الربع الثالث من هذا العام نمواً في الإيرادات على أساس سنوي وعلى أساس مقارنة بالربع السابق.

وأضافت الشركة: «مع دخول موسم الذروة في النصف الثاني من العام، نتوقع أن يكتسب تشغيلنا زخماً تدريجياً».

وقالت «فوكسكون» إن إيراداتها الشهر الماضي وصلت إلى 490.7 مليار دولار تايواني (15.12 مليار دولار)، بزيادة قدرها 16.1 في المائة على أساس سنوي وهي ثاني أعلى نسبة للإيرادات لنفس الفترة.

وبالنسبة للربع الثاني، ارتفعت الإيرادات بنسبة 19.1 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 1.55 تريليون دولار تايواني، متجاوزة تقديرات «إل إس إي جي» البالغة 1.51 تريليون دولار تايواني، والتي تعطي وزناً أكبر للتوقعات من المحللين الأكثر دقة باستمرار، وهي أيضاً أعلى نسبة إيرادات لنفس الفترة.

وقالت الشركة إن إيرادات الربع الثاني من قطاع منتجات السحابة والشبكات أظهرت نمواً قوياً على أساس سنوي وعلى أساس ربع سنوي، وذلك نتيجة للطلب القوي على خوادم الذكاء الاصطناعي.

ومع ذلك، قالت «فوكسكون» إن إيرادات منتجات الإلكترونيات الاستهلاكية الذكية، بما في ذلك الهواتف الذكية، ظلت ثابتة على أساس سنوي، دون تقديم تفسير.

وارتفعت أسهم الشركة بنسبة 105 في المائة حتى الآن هذا العام، متفوقة على ارتفاع قدره 31 في المائة للسوق الأوسع في تايوان.

وتماشياً مع السوق ككل، أغلقت أسهم «فوكسكون» مستقرة يوم الجمعة قبل إصدار بيانات الإيرادات.

وستعرض الشركة أرباحها للربع الثاني في 14 أغسطس (آب) المقبل.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى